الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العالم يملك الوسائل للتخفيف من تأثير الاحتباس الحراري

تم نشره في السبت 5 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
العالم يملك الوسائل للتخفيف من تأثير الاحتباس الحراري

 

 
بانكوك - ا ف ب: اعتبر خبراء المناخ العالميون امس في بانكوك ان العالم يملك الوسائل لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري بكلفة غير مرتفعة باستخدام التكنولوجيات المتوفرة حاليا ، شرط عدم التأخر في التحرك.
وحذر اوغونلادي دافيدسون الذي يشارك في رئاسة مجموعة الخبراء حول التغييرات المناخية (جييك) التي بحثت هذا الاسبوع في الحلول الممكنة لظاهرة الاحتباس الحراري "اذا استمرينا بفعل ما نقوم به حاليا سنواجه مشاكل خطرة".
وقالت مجموعة جييك في "ملخص موجه لصانعي القرار" السياسي وهو محصلة توافقية لمجمل اعمال المجموعة ان السنوات العشرين او الثلاثين المقبلة ستكون حاسمة في الجهود التي تبذل للتخفيف من تفاقم هذه الظاهرة.
وهذه الوثيقة التي اقرها امس نحو 400 مندوب من جييك اجتمعوا في بانكوك منذ الاثنين "تحدد بوضوح الاجراءات الواجب اتخاذها لمكافحة التغييرات المناخية بكلفة غير مرتفعة نسبيا" على ما قال راجيندرا باشوري رئيس جييك.
وجاء في التقرير ان الاجراءات الهادفة الى حصر ارتفاع الحرارة بحدود الدرجتين (مقارنة مع الفترة 1980 - 1999) ستنعكس تراجعا نسبته 0,12% في نسبة النمو السنوي لاجمالي الناتج المحلي اعتبارا من العام 2030.
وتتوفر على ما يبدو ترسانة من الحلول التكنولوجية والاجراءات التنظيمية التي تسمح بمكافحة هذه الظاهرة بفاعلية.
ومن بين الخيارات التي اعتمدتها جييك ، مصادر الطاقة المتجددة مثل الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وحرارة الارض الجوفية ، فضلا عن الطاقة النووية الامر الذي اثار بعض الاحتكاكات بين المندوبين اذ عارضت بعض الدول هذا الاحتمال بقوة.
وقال باشوري "نحن لا نصدر توصيات اننا نكتفي بالتحليل ونطرح خيارات مختلفة".
وامكانيات خفض انبعاث غازات الدفيئة واهمها ثاني اكسيد الكربون المسؤولة عن الاحتباس الحراري ، كثيرة.
واعتبر برت ميتس الذي يشارك في رئاسة المجموعة انه "ثمة امكانية كبيرة لخفض هذه الانبعاثات في العقود المقبلة".
واضاف "وهذه الامكانية كبيرة بحيث تسمح بتعويض نمو انبعاثات غازات الدفيئة مع التكنولوجيات الحالية" معتبرا ان "كل القطاعات يمكنها المساهمة في خفض الانبعاثات في كل دول العالم".
وهيمنت مسألة التكاليف على مناقشات خبراء جييك التي استمرت خمسة ايام واثارت جدلا كبيرا لا سيما بين الدول النامية والدول الصناعية.
وقال سكرتير الدولة الالماني ميكايل موللر الذي شارك في المناقشات ان الصين اعتمدت موقف التعطيل ولاسيما من خلال الضغط لسحب فقرة تشير الى ان استخدام الفحم الحجري هو من الاسباب الرئيسية لحصول ارتفاع كبير في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون.
لكن مجموعة جييك اشارت الى ان الوقت يضغط موضحة ان انبعاثات غازات الدفيئة في العالم يجب ان تبدأ بالانحسار اعتبارا من 2015 اذا اردنا احتواء ارتفاع متوسط حرارة الارض بين درجتين و4ر2 مئويتين.
واعربت الولايات المتحدة الجمعة عن دعمها لتقرير جييك الجديد.
اما المفوض الاوروبي لشؤون البيئة ستافروس ديماس فدعا مجددا الى بدء مفاوضات في كانون الاول حول اتفاق مناخي دولي جديد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش