الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفايز الاردن يسير بخطى واثقة نحو ترسيخ النهج الاصلاحي الشامل

تم نشره في الأحد 27 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

السلط - اكد رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز، ان الاردن يسير بخطى واثقة نحو ترسيخ النهج الاصلاحي الشامل وعنوانه الرئيس تعزيز حقوق الانسان وحرياته وتعزيز الديمقراطية.



وبين الفايز خلال ندوة نظمتها جامعة البلقاء التطبيقية اليوم الاحد، بالتعاون مع مركز بوابة الحرية لحقوق الانسان بعنوان "مئوية الثورة العربية الكبرى ودورها في ترسيخ حقوق الانسان "، انه انطلاقا من ايمان جلالة الملك بالانسان الاردني وتعزيز حقوقه والحفاظ عليها فقد وجه جلالته الحكومة الى وضع خطة وطنية شاملة لحقوق الانسان في الاردن تم الانتهاء منها وبدء العمل على تنفيذها وهي تعد انجازا وطنيا كبيرا.

واشار الى ان هذه الخطة ما كانت لتوضع لولا ايمان جلالته بحق الانسان الاردني في التمتع بحقوقه التي نصت عليها الشرائع السماوية والمواثيق الدولية  وهي حقوق تشمل مختلف الجوانب السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية .

وقال الفايز، "ان الاردن ينعم  بالامن والاستقرار رغم الصراعات والنزاعات من حوله وهذا والحمد لله بفضل حكمة جلالة الملك عبدالله الثاني وحنكته السياسية ووعي المواطنين وايمانهم بوطنهم وحرصهم عليه".

واضاف ان الثورة العربية الكبرى التي قادها الهاشميون جاءت بهدف التخلص من التخلف والاستعمار والجهل وتمكين العرب من حقوقهم في الحياة الكريمة وتأسيس الدول العربية الواحدة المستقلة ضمن مبادئ الحرية والعدالة فشكلت صفحة مشرقة في تاريخ الامة العربية ومنعطفا تاريخيا هاما .

وبين الفايز ان الهاشميين قادوا مسيرة التحرر والحرية وفاء لواجباتهم ومسؤولياتهم التاريخية فكانت الثورة اهم انجاز تشهده الامة العربية وكانت البداية لنهضتها ووحدتها والخطوة الاولى على طريق تحررها وبناء مستقبلها حيث نادت الثورة بكافة القيم الانسانية التي تعنى بحقوق الانسان والعدالة والحرية وهي القيم التني تنشدها كافة المجتمعات الحرة الساعية للحياة الكريمة .

واشار الفايز الى ان الدولة الاردنية ومنذ التاسيس قامت على الاسس والمبادئ التي نادت بها الثورة العربية الكبرى لهذا كان الاردن الهاشمي مظلة للباحثين عن الحرية والكرامة وكانت مرتكزات الحكم الهاشمي تقوم على مبادئ العدل والتسامح واحترام الاخرين وحقهم بالحياة الكريمة .

وقال انه منذ عهد المرحوم جلالة الملك عبدالله الاول تعاهد الاردنيون بكافة عشائرهم مع القيادة من اجل بناء الوطن بمؤسساته القوية الراسخة فوضعت الدساتير والقوانين التي تعمل على حماية الوطن وتحفظ حقوق مواطنيه.

واضاف انه في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يؤمن ايمانا عميقا بمبادئ الثورة العربية الكبرى تم اجراء تعديلات واسعة على الدستور عملت على تعزيز حضورنا كدولة مدنية تنتهج اسلوب التحديث والتطوير باستمرار وافرزت هيئة مستقلة للانتخابات ومحكمة دستورية وحصنت البرلمان والقضاء ودعمت منظومة النزاهة والشفافية والمشاركة الشعبية والحريات العامة والعدالة الاجتماعية .

وقال رئيس جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور نبيل الشواقفة ان الثورة العربية الكبرى كانت ثورة للانسانية المضطهدة وللانسان العربي المغلوب على امره ومن هنا اكتسبت زخمها ونالت مشروعيتها وحظيت بالدعم والتأييد اللائق على المستوى القومي، لافتا الى اننا ما زلنا ننعم بثمارها ونحصد ما اينعته بذورها ونعيش في دفء انجازاتها .

والقت رئيسة مجلس امناء مركز بوابة الحرية لحقوق الانسان العين تغريد حكمت، كلمة بينت خلالها دور المركز  في نشر وتعليم ثقافة حقوق الانسان وترسيخ قيم التسامح والاخوة في المجتمعات لم فيه من صون لكرامة الانسان وحماية الحريات العامة من خلال توظيف مختلف الاليات المتاحة مع التركيز على فئة الشباب ضمن بيئة خالية من العنف والتطرف .

واضافت ان المركز يحرص من خلال البرامج والدورات التي ينفذها على التركيز على مكافحة التطرف والارهاب على المستوى الشبابي الوطني وتوجيه الاردنيين الى التوعية بخطر الارهاب والتطرف والتاكيد في مختلف المحافل على سيادة فكر التسامح وقبول الاخر وعدم الانجرار وراء الفكر الضال .

واشار رئيس المجلس الاعلى للشباب الدكتور سامي المجالي الى ان الاردن احتل موقعا دوليا مميزا في مجال حقوق الانسان من خلال احترامه لكافة المواثيق العربية والدولية في هذا المجال، لافتا الى دور جلالة الملك عبدالله الثاني  ودور الاردن في استقبال اللاجئين الامرالذي  يدل على دور الاردن الرائد في المحافظة على حقوق الانسان وتوفير حياة كريمة له . بترا



 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل