الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معلنا من القاهرة انه لن يلتقي هنية * كي مون يدعو الحكومة الفلسطينية الى الاستجابة لشروط «الرباعية»

تم نشره في الأحد 25 آذار / مارس 2007. 03:00 مـساءً
معلنا من القاهرة انه لن يلتقي هنية * كي مون يدعو الحكومة الفلسطينية الى الاستجابة لشروط «الرباعية»

 

 
القاهرة - وكالات الأنباء
واصل الامين العام للامم المتحدة بان كي مون أمس في القاهرة جولته في الشرق الاوسط لبحث الازمات الاقليمية واحياء المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية. ودعا بان كي مون الذي وصل الجمعة الى القاهرة بعد زيارة لبغداد حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية الى الاستجابة لشروط المجتمع الدولي الثلاث وهي الاعتراف باسرائيل والالتزام بالاتفاقات الموقعة معها ونبذ المقاومة. وقال في تصريحات للصحفيين بعد لقاء مع الرئيس المصري حسني مبارك "اجدد ترحيبي بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وننتظر ان تستجيب هذه الحكومة لتوقعات المجتمع الدولي من اجل احلال السلام والامن في المنطقة". واوضح انه سيجتمع خلال هذه الجولة ، وهي الاولى التي يقوم بها الى الشرق الاوسط منذ توليه مهام منصبه قبل ثلاثة اشهر ، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزيري الخارجية زياد ابو عمرو والمالية سلام فياض المستقلين. لكنه لن يلتقي رئيس الوزراء الذي ينتمي الى حركة حماس اسماعيل هنية. ومن المقرر أن يكون قد وصل كي مون الليلة الماضية الى الاراضي الفلسطينية قبل ان يزور اسرائيل ثم الاردن. وسيتوجه بعد ذلك الى الرياض لحضور افتتاح القمة العربية قبل ان يزور لبنان.
و دعا بان الى تعبئة دولية من اجل وضع حد للازمة في اقليم دارفور السوداني الذي يشهد حربا اهلية منذ اربع سنوات. وقال انه ينتظر من الرئيس المصري والقادة العرب الاخرين ان "يبحثوا هذه المشكلة بشكل اكثر جدية لمساعدة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي" على مواجهة الموقف.
من جهة ثانية قال كي مون إن عدم الاستقرار السياسي في لبنان يهدد تنفيذ قرار مجلس الامن 1701 الذي وضع حدا للعدوان الإسرائيلي ، مشيرا إلى أنه اتفق مع الرئيس المصري على العمل معا من أجل حل هذه المشكلة. وقال انه يدرس تعزيز وجود الامم المتحدة في العراق بعد يومين من الانفجار الذي وقع في المنطقة الخضراء في بغداد اثناء مؤتمر صحفي كان يعقده مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ، وقال بان كي مون "اننا ندرس ما يمكن ان تقوم به الامم المتحدة بما في ذلك تعزيز وجود الامم المتحدة في العراق وتقديم مزيد من المساعدة في العملية السياسية وفي عملية اعادة البناء الاقتصادي والاجتماعي".
وتعد القاهرة المحطة الثانية ، بعد بغداد ، من الجولة الاولى التي يقوم بها في الشرق الاوسط منذ توليه مهام منصبه قبل ثلاثة اشهر.
إلى ذلك قال الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ان الدول العربية التي ستعقد لقاء قمة في السعودية لا توجد لديها نية لتعديل المبادرة العربية للسلام لجعلها اكثر قبولا لدى اسرائيل. وقال موسى ان المبادرة ما زالت مطروحة. واضاف في مؤتمر صحفي مع كي مون في القاهرة"لا نستطيع فهم سبب اننا يجب ان نعدل مثل هذا العرض للسلام وان نجعله اقل موضوعية واقل ايجابية. لن نقع في ذلك الشرك." وفي هذا الاطار ، ذكرت مصادر عربية في القاهرة ان القادة العرب سيؤكدون في اربع جلسات عمل مغلقة وعلنية وتشاورية تمسكهم بمبادرة السلام العربية التي اقرت في قمة بيروت عام 2002 كما هي دون اي تعديل ، وهو ما عبر عنه جلالة الملك عبدالله الثاني في خطابه التاريخي امام الكونغرس الاميركي اخيرا ، وهو موقف واضح يعكس الموقف العربي الوارد في مبادرة السلام العربية نفسها للوصول الى السلام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش