الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زيارة القذافي تثير «بلبلة» في الدبلوماسية الفرنسية

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الأول / ديسمبر 2007. 03:00 مـساءً
زيارة القذافي تثير «بلبلة» في الدبلوماسية الفرنسية

 

 
باريس - وكالات الانباء

اثار وصول الزعيم الليبي معمر القذافي الى باريس للمرة الاولى منذ 34 عام ، "بلبلة"في الدبلوماسية الفرنسية على الرغم من اعلان الرئيس نيكولا ساركوزي عن عقود بالجملة سيوقعها من نظيره الليبي تصل في قيمتها الى عشرة مليارات يورو.

واذ ابدت سكرتيرة الدولة للشؤون الخارجية وحقوق الانسان راما ياد استياءها ، عبر وزير الخارجية برنار كوشنيرعن عدم ارتياحه.

وقد عبرت ياد بوضوح عن "انزعاجها" لاستقبال القذافي في باريس.وقالت في مقابلة نشرتها صحيفة لوباريزيان "على العقيد القذافي ان يفهم ان بلدنا ليس ممسحة يمكن لزعيم ما ، اكان ارهابيا ام لا ، ان يأتي ويمسح قدميه عليها من دماء جرائمه. يجب ان لا تتلقى فرنسا قبلة الموت هذه".

ودافع كوشنيرعن ياد ، وقال لاذاعة فرانس انتيران راما ياد "كانت على حق بالتكلم كما فعلت ، وهذا ما اطلبه منها" ، معتبرا انه ليس عليها الاستقالة. ومن غير المتوقع ان يشارك كوشنير في حفل عشاء يقام على شرف القذافي اذ انه مدعو "بصدفة سعيدة" على حد قوله لحضور اجتماع مع نظرائه الاوروبيين في بروكسل.واثارت مواقف ياد وكوشنير تساؤلات وانتقادات بشأن التوافق داخل الحكومة وقدرتهما على الاستمرار فيها.

واعتبران هذه الزيارة التي وصفها بانها "حدث ثانوي" ستسمح بتعزيز التطور الايجابي الذي يشهده النظام الليبي وبالوصول الى سوق واعدة.

وقد صل الزعيم الليبي الى مطار اورلي الباريسي وبعد نزوله من الطائرة ، صعد في سيارة ليموزين بيضاء وانطلق موكبه المؤلف من مئة سيارة رسمية على الفور باتجاه باريس حيث استقبله ساركوزي .

وقال ساركوزي اثر اول لقاء مع القذافي "سأوقع عقودا بقيمة عشرة مليارات يورو مع الطرف الليبي.. عقود تعاون بشأن مصنع لتحلية مياه البحر يعمل بمفاعل نووي" و"تعاون في مجال الاسلحة وعدد من العقود الاقتصادية".

وصرح ساركوزي ايضا خلال مؤتمر صحافي عقده بعد لقاء مع القذافي انه حث القذافي على "التقدم على طريق حقوق الانسان" .

وقال "ان فرنسا تستقبل رئيس دولة تخلى نهائيا عن حيازة السلاح النووي وقرر وضع مخزونه تحت مراقبة المنظمات الدولية واختار التخلي نهائيا عن الارهاب والتعويض عن الضحايا".

وقال ساركوزي الذي واجه انتقادات شديدة اللهجة من المعارضة وجمعيات حقوق الانسان لاستقباله القذافي "ان فرنسا هي التي فاوضت من اجل الافراج" عن الممرضات والطبيب البلغار في تموز بعد اعتقالهم ثماني سنوات في السجون الليبية "والا لكانوا ما زالوا في السجن".

واثارت زيارة القذافي التي تستمر خمسة ايام جدلا محتدما حيث اتهمت المعارضة وبعض الجمعيات ساركوزي وكوشنير بالتنكر لالتزاماتهما باعادة حقوق الانسان الى صلب سياسة فرنسا الخارجية.

و اعتبرت رابطة حقوق الانسان انه بعد 59 عاما بالتمام على اقرار باريس الاعلان العالمي لحقوق الانسان ، فان "فرنسا الرسمية التي لا تزال تعتبر نفسها بلد حقوق الانسان تتجاهل هذا الارث".

كما وجهت المعارضة انتقادات عنيفة لهذه الزيارة التي "تثير صدمة كبيرة" وفقا للمرشحة الاشتراكية السابقة للانتخابات الرئاسية سيغولين روايال في حين اعتبرها الزعيم الوسطي فرنسوا بايرو "لا تليق بفرنسا".

وقال فرنسوا هولاند السكرتير الاول للحزب الاشتراكي "لا يمكن لاي عقود تجارية ان تضفي شرعية على مثل هذا التصرف الخاطىء من ساركوزي".

Date : 11-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش