الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأحزان تخيم على احتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد في غزة

تم نشره في الأربعاء 26 كانون الأول / ديسمبر 2007. 03:00 مـساءً
الأحزان تخيم على احتفالات المسيحيين بأعياد الميلاد في غزة

 

 
غزة - الدستور - سمير حمتو

أجواء من الحزن والكآبة خيمت على احتفالات الطوائف الغربية المسيحية في قطاع غزة بعيد الميلاد المجيد نتيجة للحصار الخانق المفروض على قطاع غزة واستمرار التصعيد الإسرائيل ي بحق الفلسطينيين في القطاع والقيود التي فرضتها قوات الاحتلال بحق أبناء الطائفة المسيحية والتي تمثلت في منعهم من المشاركة في احتفالات الميلاد في بيت لحم مهد المسيح عليه السلام حيث سمحت فقط لنحو 400 منهم فقط بمغادرة القطاع.

وغابت كافة مظاهر الزينة المعتادة في أعياد الميلاد السابقة ، كما غابت شجرة عيد الميلاد وانوارها التي كانت تزين ساحة الجندي المجهول بغزة واقتصرت الاحتفالات على العطلة الرسمية في كافة المؤسسات والوزارات وأداء الصلوات في عدد من كنائس القطاع.

وتضرع الأب مانويل مسلم ، راعي طائفة اللاتين في قطاع غزة ، الذي ترأس قداس منتصف الليل في مدرسة العائلة المقدسة بمدينة غزة إلى الله ، أن يحل عيد الميلاد المجيد العام القادم ، وقد نعم شعبنا الفلسطيني بالحرية والاستقلال ، وأقام دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف مسلم ، في عظة قداس منتصف الليل ، أن عيد الميلاد هو تجديد للإيمان بالله ، وتعمق في معرفة الإيمان ، وتجديد السلام في قلوب البشر ، السلام الذي أنشده الملائكة في سماء بيت لحم: المجد لله في الأعالي وسلام على الأرض لكل ذي نية صالحة ، وهو تجديد للقوة والمحبة والفرح بالحياة ، التي منحنا الله للبشر.

وقال: "نصلي من أجل الذين صعدوا من غزة ، إلى مدينة بيت لحم ليصلوا في كنيسة المهد ، وهم ليسوا إلا رمزاً عن شعبهم ، المحاط بالأغلال والخوف والموت والحصار العنيف ، من أجل هؤلاء ، ومن أجل بيت لحم وسكانها وتعايشهم مسلمين ومسيحيين".

وحرم الحصار الإسرائيلي المشدد على قطاع غزة منذ حزيران الماضي التجار من استيراد لوزام الأعياد ، بحجزه للبضائع المختلفة في ميناء أسدود.

وقال المواطن المسيحي ماهر غطاس لـ"الدستور" ان الأعياد هذا العام حزينة في ظل الحصار الخانق وفي ظل الجرائم الإسرائيلية المستمرة والتي صبغت الأعياد هذا العام بالحزن.

وقال كنا نتطلع للصلاة هذا العام في كنيسة المهد بمدينة بيت لحم ، ولكن تعذر ذلك بسبب الإغلاق الإسرائيلي الذي طال كل مناحي الحياة ، مضيفا إننا نشعر كأننا وضعنا في سجن مغلقة جميع أبوابه.

المواطنة مادلين خوري قالت لـ"الدستور" بنبرة حزينة: لا يوجد بغزة أية أجواء أعياد بسبب الوضع السياسي في غزة ، حيث كل عام كنا نقيم احتفالات في شوارع غزة وأبنائي لا زالوا ينتظرون سنتا كلوز "بابا نويل" منذ سنتين حتى هذه اللحظة ليقدم لهم هدايا العيد ويدخل عليهم الفرحة أسوة بباقي مناطق العالم.

وتساءلت ما ذنب الأطفال المسيحيون أن يشاهدوا الاحتفالات بأعياد الميلاد على شاشات التلفاز ولا يشاهدونها هنا على الأرض.

ويقيم في قطاع غزة حوالي 3500 مسيحي غالبيتهم من الطائفة الأرثوذكسية.

Date : 26-12-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش