الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حكومة الحريري المقبلة: الكل رابح

تم نشره في الجمعة 31 تموز / يوليو 2009. 02:00 مـساءً
حكومة الحريري المقبلة: الكل رابح

 

 
بيروت - وكالات الانباء

اعتبرت صحف لبنانية امس ان توزيع الحصص في الحكومة المقبلة اعطى بطريقة مموهة او "مضمرة" للاقلية النيابية ، التي يعتبر حزب الله ابرز اطرافها ، مطلبها بالحصول على "الثلث الضامن" الذي يسمح لها بالتحكم بالقرارات الاساسية التي تحتاج الى تصويت.

وشكل تمسك الاقلية بهذا المبدأ الذي ترفضه الاكثرية وتعتبره "ثلثا معطلا" ابرز العقبات في وجه تشكيل الحكومة الجديدة التي تطلب بت توزيع حصصها نحو شهر ولم يتبق سوى توزيع الحقائب واختيار الاسماء.

وكتبت صحيفة "الاخبار" المقربة من الاقلية "في الواقع حصلت الاقلية على الثلث الضامن الذي تتمسك به "عبر نصاب مموه".

وفيما لم يكشف الرئيس المكلف سعد الحريري ولا رئيس مجلس النواب نبيه بري ، اللذان اعلنا التوصل الى صيغة توزيع الحصص الاربعاء ، عن الاعداد المحددة لكل جهة ، اكدت معلومات صحافية ومصادر سياسية مقربة من الطرفين ان الاتفاق رسا على ان تكون الحكومة ثلاثينية تتضمن 15 وزيرا للاكثرية وعشرة للاقلية وخمسة لرئيس الجمهورية.

ورأى نقولا ناصيف المحلل السياسي في صحيفة الاخبار ان هذه الصيغة "ثبتت ضمنا المعادلة التي ارساها اتفاق الدوحة لتوازن القوى ورشحاها لتكون عرفا مستمرا".

وكانت الاقلية قد نالت في الحكومة السابقة المنبثقة عن اتفاق الدوحة "ايار "2008 الذي وضع حدا لازمة سياسية استمرت عاما ونصف العام "الثلث الضامن" عبر حصة بلغت 11 وزيرا في الحكومة الثلاثينية.

من ناحيتها وصفت صحيفة "النهار" المقربة من الاكثرية الصيغة المطروحة بانها صيغة "الكل رابح".

وكتبت "حازت الاكثرية على حكومة دون ثلث معطل في المبدأ خلافا للحكومة السابقة التي كان لها فيها ثلث واضح". واضافت "يمكن القول ان الاقلية حصلت على ثلث مضمر" عبر موافقتها على وزير شيعي من حصة رئيس الجمهورية كما افادت معلومات صحافية.

وسبق لزعيم تيار المردة سليمان فرنجية (اقلية نيابية) ان اكد بان الاقلية المتمسكة بالثلث الضامن اي ما عدده 11 وزيرا في حكومة ثلاثينية لا تشترط ان يكون الوزير الحادي عشر ضمن حصتها المباشرة ، بل ان يكون ضمن حصة رئيس الجمهورية او حصة الاكثرية النيابية شرط ان توافق على الاقل على اختياره.

بالمقابل اعتبرت الامانة العامة لقوى 14 اذار التي تمثلها الاكثرية النيابية بان هذه الصيغة لا تعطي الاقلية مطلبها. واشارت في بيان الى "تجاوز الضغوط التي مورست على الرئيس المكلف وعلى رئيس الجمهورية ولا سيما منها الاقلاع عن الثلث المعطل ومشتقاته".

من جهة اخرى اكد وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو لدى وصوله الى بيروت امس في زيارة رسمية تستغرق 48 ساعة ، ان الاستقرار في منطقة الشرق الاوسط مرتبط بالاستقرار في لبنان ، كما افاد مصدر رسمي. واوضح المصدر ان الوزير التركي سيبحث خلال زيارته في العلاقات الثنائية والوضع في المنطقة مع كبار المسؤولين اللبنانيين. وقال داود اوغلو للصحافيين في مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت "لا شك بان استقرار لبنان له علاقة باستقرار المنطقة كلها".

واضاف الوزير التركي الذي يزور لبنان للمرة الاولى منذ تسلمه مهامه ان "زعزعة استقرار وثبات الوضع في لبنان سينعكس دون ادنى شك على استقرار منطقة الشرق الاوسط وسنجد صعوبة في تثبيت الوضع بشكل عام".

واعرب عن ارتياح بلاده "للتطورات الايجابية التي حدثت ولا تزال في لبنان" ، منوها بشكل خاص بالانتخابات النيابية التي جرت في السابع من حزيران وبالمشاورات "الطبيعية" لمسار تشكيل الحكومة.

Date : 31-07-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل