الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

150 قتيلا في اشتباكات قوات الامن و «طالبان نيجيريا»

تم نشره في الأربعاء 29 تموز / يوليو 2009. 03:00 مـساءً
150 قتيلا في اشتباكات قوات الامن و «طالبان نيجيريا»

 

 
أبوجا ، نيروبي - وكالات الانباء

تواصلت الاشتباكات العنيفة بين قوات الامن النيجيرية ومقاتلين اسلاميين من "طالبان نيجيريا" في مدينة مايدوجوري بشمال نيجيريا.

وادت المواجهات التي اندلعت الاحد الماضي بين الطرفين الى مقتل 150 شخصا على الاقل ، ما دفع الرئيس يار ادوا الى اعلان حال "التأهب الشامل" لقوات الامن.

اعلن صحافيون محليون امس انهم شاهدوا نحو 100 جثة مكدسة في مركز للشرطة في مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو. وقال ابراهيم بالا احد الصحافيين الذي يعمل لحساب اذاعة محلية "بحسب ما شاهدناه ، هناك اكثر من 100 جثة نقلت الى باحة مفوضية" الشرطة. وهي شهادة روتها صحافية اخرى فضلت عدم الكشف عن هويتها.

واندلعت اعمال العنف في شمال نيجيريا صباح الاحد الماضي عندما حاول اسلاميون من جماعة "طالبان" التي يطلق عليها بلغة الهاوسا "بوكو حرام" (اي التربية الغربية خطيئة) ، مهاجمة مركز للشرطة في ولاية بوشي ، بحسب الشرطة. وانتشر افراد الجماعة لاحقا في المنطقة وباتوا ينتشرون الان في اربع ولايات هي بوشي وبورنو وكانو ويوبي بشمال البلاد.

وردا على ذلك ، امر الرئيس عمر يار ادوا المتحدر هو بالذات من شمال البلاد ، مساء امس الاول اجهزة الامن بـ"الاستنفار الشامل". ووضعت مدينة مايدوغوري في ظل حظر للتجول. حيث كانت الشوارع كانت مقفرة ويجوب رجال الشرطة والعسكريون المدينة بحثا عن ناشطين في الجماعة التي تدعي انها تابعة لحركة طالبان افغانستان. وقالت الشرطة وشهود عيان ايضا في عدد من المدن الشمالية ان عناصر "طالبان" اضرموا النار خصوصا في كنائس ومراكز للشرطة. وفي بوتيسكوم على بعد 200 كلم غرب مايدوغوري ، ذبحوا امس الاول اطفائيا واحرقوا شرطيا حيا ، بحسب ما قالت مصادر امنية.

وليل الاحد الاثنين ، كانوا احرقوا ضابطا في الجمارك حيا وذبحوا مهندسا محليا في غامبورو - نغالا (ولاية بورنو) ، وهي مدينة على حدود الكاميرون ، بحسب شاهد.

وشن الناشطون الاسلاميون هجماتهم مزودين بسهام وقنابل مولوتوف وعصي ، وفقا للصحافة.

وجماعة "طالبان" ومعقلها مايدوغوري ، قدمت نفسها في العام 2004 عندما اقامت قاعدتها في قرية كاناما (ولاية يوبي) على الحدود مع النيجر.

وكانت جماعة "طالبان" المؤلفة خصوصا من طلاب ، تعد في بداياتها نحو 200 شخص. الا ان حجمها الحالي مجهول. وعلى غرار نظام طالبان السابق في افغانستان ، تريد هذه الجماعة اقامة دولة "اسلامية" في شمال نيجيريا.

Date : 29-07-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش