الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

واشنطن بوست: حماس ستخرج منتصرة

تم نشره في الأحد 11 كانون الثاني / يناير 2009. 03:00 مـساءً
واشنطن بوست: حماس ستخرج منتصرة

 

 
واشنطن - الدستور - محمد سعيد

تساءلت صحيفة واشنطن بوست ما اذا كان ينبغي على إسرائيل التوصل إلى تسوية دبلوماسية أو مواصلة حرب أكثر دموية بينها وبين حركة حماس. وقالت في افتتاحيتها الرئيسية امس بعنوان "مفترق طرق في غزة" إن الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة مصيرها الفشل ، مشيرة إلى أن "الحرب" ضد حماس - مرة أخرى - برهنت على أنه لا يمكن القضاء عليها بالوسائل العسكرية.

ودعت الصحيفة حكومة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته جورج بوش التي "لم تبذل سوى القليل مقارنة بالكثير الذي قدمته لدعم القرارات الإسرائيلية في هذه الأزمة" إلى ممارسة الضغط على إسرائيل للتوصل إلى تسوية مع حماس.

وتابعت إن إسرائيل تراهن على إمكانية خفض القدرة العسكرية لحماس وإجبارها على قبول وقف إطلاق النار بشروط أكثر ملاءمة لإسرائيل ، إلا أن حماس ، التي حددت انتصارها في البقاء لمواجهة إسرائيل ، رفضت اللعب بتلك القواعد. واستنادا لهذا المعيار ، فإنه ليس لديها حافز للاتفاق على هدنة جديدة ، ما لم تحصل في المقابل على مكاسب مهمة ، منها رفع الحصار الاقتصادي والانساني عن غزة ، مشيرة في هذا المجال إلى إسراع حماس برفض قرار مجلس الأمن الذي دعا يوم الخميس إلى وقف فوري لإطلاق النار وهو ما رفضته إسرائيل أيضا.

وأوضحت الصحيفة بأن على إسرائيل أن تختار بين محاولة القضاء على حماس ، بما يعني إضافة أعباء كبيرة على قواتها التي ستعاني خسائر كبيرة في قطاع غزة أكثر مما تخسره حماس وهو الأمر الذي سيكون لصالح الحركة الإسلامية المقاومة يعزز من مكانتها في المنطقة وفي أوروبا ، أو الانسحاب دون أي ضمان لإطلاق الصواريخ ضد مدنها ، والتي سوف تتوقف في تلك الحالة. وذكرت إن "قادة إسرائيل هم الآن على وشك إعطاء حماس ما تريد ، فكبار قادة إسرائيل أيضا رفضوا قرار مجلس الأمن ، وهم يناقشون الآن ما إذا ينبغي الدفع بآلاف جنود الاحتياط لخوض معارك الشوارع".

وأضافت واشنطن بوست أنه لا يعرف بعد هدف إسرائيل من هجومها الجديد. وقالت "بعض الإسرائيليين يدعون إلى الإطاحة بحكم حماس في غزة وبعضهم يحث على القيام بعملية محدودة أكثر للاستيلاء على ممر من الأرض على طول الحدود مع مصر بما يسمح لإسرائيل شن هجمات مباشرة على الأنفاق" التي تزعم إسرائيل أنها تستخدم لتهريب الأسلحة إلى حماس.

ورجحت الصحيفة أن تؤدي أي من العمليتين إلى إلحاق الضرر بإسرائيل بينما تزيد من الكلفة السياسة للحرب على الولايات المتحدة ومصر والسلطة الفلسطينية ، حيث تعتبر هذه الأطراف الثلاثة حلفاء إسرائيل على الأرض ضد حماس.

وقالت الصحيفة أن الخيار الأفضل لإسرائيل هو التوصل إلى اتفاق مع مصر لوقف التهريب عبر الانفاق ، بتواجد قوات دولية وهو ما ترفضه مصر وتقدم بديلا بقبول مزيد من الخبراء للمساعدة ومعدات لكشف وتدمير الأنفاق. وفي حال قبول حماس بهدنة فسينبغي على إسرائيل فتح معابرها مع غزة للأمور التجارية العادية.

واختتمت واشنطن بوست افتتاحيتها بالقول إن أي تسوية دبلوماسية للصراع الدائر حاليا سواء بين مصر وإسرائيل أو أن يشتمل على على حماس فإنه لن يكون مرضيا نوعا ما ، حيث ستبقى حماس في السلطة وتعلن عن انتصارها كما أن أية جهود لوقف تهريب الأسلحة قد لا تكون كاملة.

Date : 11-01-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش