الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو يريد سلاما مع الفلسطينيين والعرب موازيا لتحقيق اقصى تفاهم مع أمريكا

تم نشره في الاثنين 8 حزيران / يونيو 2009. 03:00 مـساءً
نتنياهو يريد سلاما مع الفلسطينيين والعرب موازيا لتحقيق اقصى تفاهم مع أمريكا

 

القدس المحتلة - الدستور - رامي منصور ، وكالات الانباء

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي ، بنيامين نتنياهو ، أمس في جلسة حكومته الأسبوعية أنه سيعرض مبادئ حكومته بخصوص "السلام والأمن" الأسبوع المقبل في موازاة إعلان وزراء في حكومته رفضهم تجميد الإستيطان أمام الإصرار الأميركي على تجميدها.

وقال نتنياهو إنه "في الأسبوع المقبل ، سوف ألقي خطابا سياسيا مركزيا سأستعرض فيه مبادئنا لتحقيق السلام والأمن. ولذلك سأستمع إلى مواقف شركائنا في الإئتلاف الحكومي ومواقف أخرى لدى الجمهور الإسرائيلي". ولم يحدد نتنياهو موعد ألقاء الخطاب.

وهذا اول تعليق يصدرعن نتنياهو منذ الخطاب الذي وجهه الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس في القاهرة الى المسلمين.

وقال نتنياهو امس "اريد ان اقول بوضوح اننا نريد التوصل الى السلام مع الفلسطينيين والدول العربية بينما نحاول الوصول الى الحد اقصى من التفاهم مع الولايات المتحدة". وتابع "ان هدفي هو التوصل الى سلام دائم يقوم على مبادئ امنية متينة بالنسبة لاسرائيل وسكانها".

وتصاعد التوتر بين اسرائيل والولايات المتحدة في الاشهر الاخيرة الى درجة لا مثيل لها منذ عشرين سنة بعدما دعت واشنطن نتنياهو علنا الى دعم مبدأ اقامة دولة فلسطينية ووقف الاستيطان بشكل كامل. وقاوم نتانياهو الطلبين مدفوعا بمعارضة حكومته اليمينية التي قال محللون انها يمكن ان تسقط اذا وافق على الدعوات.

وعاد الخلاف امس مجددا بين اسرائيل وواشنطن حول المستوطنات مع اصرار الدولة العبرية على احترام التفاهمات السابقة على الرغم من تصريحات وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون التي قالت انه لا وجود لاتفاقات من هذا النوع.

وكانت كلينتون نفت امس الأول بشكل قاطع ان يكون هناك اتفاق رسمي او مكتوب بين ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش وحكومة اسرائيل بشان توسيع المستوطنات. وفي سياق متصل نقل موقع يديعوت احرونوت ايضا تصريحات سابقة لمصدر سياسى اسرائيلي رفيع المستوى دون ان يسميه ان اسرائيل ستواصل البناء في الكتل الاستيطانية وفى المستوطنات الواقعة في محيط القدس المحتلة والمستوطنات المحاذية لجدار الفصل العنصري على الرغم من تصريحات وزيرة الخارجية الاميركية.

وتوقع ذات المصدر أن يقوم المبعوث الخاص بالشرق الاوسط جورج ميتشل الذي يزور اسرائيل في منتصف الاسبوع الحالي ضمن جولة في المنطقة بالعمل على تشكيل لجنة مشتركة من الولايات المتحدة واسرائيل تمكن واشنطن من مراقبة عملية البناء للتاكد من عدم انشاء مستوطنات جديدة.

إلى ذلك ، قال مسؤولون اميركيون كبار بمن فيهم جورج ميتشل ان الولايات المتحدة قد تقترح محادثات فورية بشأن ترسيم الحدود بين اسرائيل والضفة الغربية اثر معارضة اسرائيل تجميد بناء المستوطنات.

وقالت صحيفة "هارتس" ان مثل هذه الخطوة من شأنها أن تحدد المستوطنات التي ستبقى في حدود اسرائيل في اي اتفاق نهائي على اقامة دولة فلسطينية. واشارت الى ان الاقتراح الاميركي أثير في الاسابيع الاخيرة بعد ردود الفعل الاسرائيلية الرافضة لتجميد البناء في المستوطنات.

من جانبه ، ترك وزير الدفاع ايهود باراك الباب مفتوحا أمام امكانية تخفيف موقف اسرائيل المتصلب بشأن اقامة دولة فلسطينية مقابل تخفيف الضغط الامريكي بخصوص المستوطنات. وقال إن "في الحقيقة هناك خلافا جديا في مواضيع معينة مع الولايت المتحدة ، وفي مواضيع أخرى هناك توافق ، وفي المجمل توجد قاعدة عميقة وجدية ينبغي أن لا نفقدها". وأضاف أن حزب العمل الذي يرأسه يرحب برؤيته الرئيس باراك أوباما التي عرضها في القاهرة. وابلغ باراك الصحفيين ان الحكومة يجب ان تعلن "التزامها بجميع الاتفاقات الماضية التي وقعتها الحكومات السابقة بما في ذلك خارطة الطريق التي تهدف الى اقامة دولتين لشعبين".

بدوره دعا الرئيس الاسرائيلي شمعون بيرس الى عدم "تفويت الفرصة التاريخية" الراهنة من خلال مبادرة السلام العربية والإهتمام الأميركي بالصراع في المنطقة. وقال بيرس "لتحقيق التسوية التاريخية يتطلب ذلك الذهاب في مسارين: مفاوضات سياسية بين اسرائيل وكافة جيرانها ، الفلسطينيين وسوريا ولبنان ، ولاحقاً الذهاب قي مسار إقليمي لتطبيع العلاقات بين اسرائيل والدول العربية".



التاريخ : 08-06-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش