الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ترحيب عربي بنتائج حوار المصالحة وانقسام اوروبي فرنسا مستعدة للعمل مع حكومة وحدة وطنية

تم نشره في السبت 28 شباط / فبراير 2009. 02:00 مـساءً
ترحيب عربي بنتائج حوار المصالحة وانقسام اوروبي فرنسا مستعدة للعمل مع حكومة وحدة وطنية

 

 
عواصم - وكالات الانباء

غادر القاهرة امس وفدا حركتي فتح وحماس في طريقهما إلى رام الله ودمشق بعد مشاركتهما في فعاليات الحوار بين الفصائل الفلسطينية الذي اختتم فعالياته الخميس برعاية مصرية.

وثمن المجتمعون الدور المصري على مثابرته ورعايته ودعوته للحوار الوطني الفلسطيني ، والتأكيد على أن انطلاق هذا الحوار يعنى أن الشعب الفلسطيني قد "طوى صفحة مؤلمة جسدها الانقسام الذي عانى منه الجميع وبدأت مسيرة التوافق والوحدة الوطنية الراسخة ".

ودعا المجتمعون إلي الشروع بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة ووقف كل أشكال الملاحقة والانتهاك للحقوق والحريات الديمقراطية ، كما اتفق الجميع على وقف الحملات الإعلامية المتبادلة ومتابعة كل ذلك وفقا لآليات تم الاتفاق عليها.

ورحبت الامانة العامة لجامعة الدول العربية بنتائج الحوارالوطني الفلسطيني ، ووصفت في بيان صحفي اصدرته باسم امينها العام عمرو موسى نتائج المؤتمر بأنها انجاز كبير وبداية لمرحلة جديدة يتطلع اليها الجميع. ودعا موسى كل القيادات الفلسطينية الى البناء على هذه الخطوة لتحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية بأسرع وقت ممكن .

بدوره ، قال العاهل السعودي عبدالله بن عبد العزيز في رسالة تهنئة الى الرئيس المصري بعد المؤتمر ان مصر "تصدت لدورها التاريخي" وان "عقل القاهرة متيقظ" ، حسب نص الرسالة الذي نشرته وكالة الانباء السعودية.

دوليا ، اعلنت وزارة الخارجية الفرنسية امس ان فرنسا على استعداد للعمل مع حكومة وحدة وطنية فلسطينية تلتزم عملية السلام في الشرق الاوسط. واشاد المتحدث باسم الخارجية الفرنسية اريك شوفالييه بـ "المرحلة المنجزة" والتي تتمثل في اتفاق فتح وحماس في القاهرة على التفاوض في آذار لتشكيل حكومة توافق وطني ، معربا عن ارتياحه "للخطوة الايجابية" في اتجاه الوحدة الفلسطينية. واضاف "ان فرنسا تجدد استعدادها للعمل مع حكومة وحدة وطنية تكون مواقفها وافعالها انعكاسا لمبادىء عملية السلام". وبين هذه المبادىء الاعتراف باسرائيل من قبل حماس الامر الذي لا تزال ترفضه الاخيرة. بالمقابل ، أعربت الحكومة الألمانية امس عن تمسكها بموقفها الرفض لرفع المقاطعة المفروضة على حركة حماس. وقال متحدث باسم الخارجية الألمانية خلال تصريحات في برلين تعقيبا على دعوات بتخفيف القيود المفروضة على الحوار مع ممثلي حماس إن موقف برلين من هذه القضية لم يتغير مشددا على أن أي تخفيف للمقاطعة يشترط أن تعترف حماس بحق إسرائيل في البقاء وأن تتخلى عن العنف.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الألمانية أن بلاده تدعم مساعي الرئيس الفلسطيني محمود عباس التي تتم بمساعدة مصرية بهدف الوصول إلى مصالحة داخلية فلسطينية وتشكيل حكومة وحدة وطنية بين فتح وحماس.

غير ان رولف موتسينيش خبير الشرق الأوسط في الحزب الاشتراكي الديمقراطي ، الشريك في الائتلاف الحاكم ، بوضع نهاية للمقاطعة الصارمة المفروضة على حماس. وقال موتسينيش "علينا داخل الاتحاد الأوروبي التفكير في جدوى عدم الحوار مع حماس وما إذا كان مفيدا" ، مشيرا إلى أنه من غير الممكن تجاهل منظمة تحصل على نسبة عالية من التأييد في الانتخابات

وقال "لن يتم التوصل لسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل دون حماس".

Date : 28-02-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل