الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكونغرس : استجواب 165 مرتزقة تسببوا بحوادث في افغانستان

تم نشره في الأربعاء 16 أيلول / سبتمبر 2009. 02:00 مـساءً
الكونغرس : استجواب 165 مرتزقة تسببوا بحوادث في افغانستان

 

 
واشنطن - ا ف ب

واجه ممثلون عن وزارة الخارجية الاميركية انتقادات بشأن معالجة حوادث تورط فيها عناصر في شركات متعاقدة افرطوا في تناول المشروبات الكحولية في افغانستان ، وذلك امام لجنة كلفها الكونغرس الاميركي التحقيق في العقود في زمن الحرب.

وشارك عدد كبير من موظفي شركة "ارمور غروب نورث اميريكا" العاملة في افغانستان بموجب عقد من الباطن والمكلفة حماية السفارة الاميركية ، في كانون الاول 2008 وحزيران وآب 2009 في حفلات في كابول افرطوا خلالها في شرب الكحول. ووضعت على الانترنت صور للموظفين عراة وفي اوضاع "غير لائقة".

وقال باتريك كينيدي مساعد وزيرة الخارجية الاميركية للتوظيف ، معلقا على هذه الحوادث "بصفتي مسؤولا في وزارة الخارجية ، اتحمل مسؤولية عدم تمكني من تجنبها وعدم اكتشافها قبل ذلك" ، مضيفا "لا شك انه كان بوسعنا التصرف بشكل افضل".

وعبر كينيدي عن اسفه لكون الشركة لم تكشف الوقائع الا في وقت متأخر جدا واوضح ان تحقيقا داخليا يجري حاليا وتم استجواب 165 شخصا حتى الآن بهذا الشأن.

من جهته ، قال صموئيل برينكلي المسؤول في شركة "واكنهات" للخدمات التي تملك "ارمور غروب" امام اللجنة "لن احضر الى هنا لادافع عما لا يمكن الدفاع عنه" ، واقر ان بعض موظفي شركته اساؤوا التصرف وانه محرج جراء سولكهم السيىء ، معترفا ايضا انه كان على شركته ابلاغ السلطات الاميركية قبل ذلك.

ولم تبلغ الشركة وزارة الخارجية بالمسألة الا في 25 آب الماضي اي بعد اسبوعين على حادث مرتبط بالافراط في تناول الكحول في كامب ساليفان المعسكر الذي يقيم فيه الموظفون. وردا على سؤال عن مصدر الكحول الذي يشربه الموظفون ، اعترف كينيدي بانه تم شراؤه من داخل السفارة التي تقع على بعد حوالى خمسة كيلومترات عن المعسكر.

وطرد عدد كبير من هؤلاء الحراس ولم يعودوا موجودين في افغانستان وحظر استهلاك الكحول في كامب ساليفان. وقال احد اعضاء اللجنة دوف زاكيم "لا يمكن التوفيق بين الكحول والاسلحة". واوصى وزارة الخارجية بانهاء عقد "ارمر غروب نورث اميركا" بدون انتظار نتائج التحقيق.



Date : 16-09-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل