الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القطب العائد !!

خيري منصور

الثلاثاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 1542
افقدت نهايات الحرب الباردة هذا الكوكب توازنه، وحسم الامر لبعض الوقت على الاقل لصالح قطب واحد لم يكن التبشير بنهاية التاريخ وثقافة العولمة الا محاولات لتدجين الشعوب وبثّ ثقافة القطعنة بحيث يتحول البشر الى قطع غيار متماثلة يسد اي واحد منها مكان الاخر، لكن التاريخ بمجمل دينامياته وجدليته لا يقبل ان يرتهن مجراه نحو مصب واحد، لهذا تثاءب الدبّ الروسي وحاول النهوض من سباته الجليدي عدة مرات، بدءا من احياء نظرية ما سمي قلب العالم التي ظهرت في عشرينات القرن الماضي، وكان لبريماكوف دور في ذلك، لكن الظروف سواء الدولية او المحلية لم تجعل الحظ يحالفه .
اما الدول الصغيرة التي افقدتها احادية القطب تسعيرتها السياسية والهامش الذي كانت تناور منه فقد انتظرت بحنين اقرب الى النوستالجيا عودة الحرب الباردة ومنها من تصور بأن بداية الأزمة السورية سوف تشهد قيامة جديدة لتلك الحرب، لكن العالم تغيّر وكذلك مفهوم القطبين، واصبح هناك عدة اقطاب لكن بدرجات متفاوتة من النفوذ والتأثير، وروسيا التي عاشت عقدين على الاقل جريحة في عمق نرجسيتها القومية بدأت تعود الى المسرح لكن بأدوات اخرى وبدبلوماسية مختلفة، مما دفع الرئيس الروسي بوتين الى القول بأن لروسيا الان عقيدة جديدة سواء تعلّق الامر بالسياسة او العسكرية، والحضور الروسي منذ بضعة اعوام تجسّد في العديد من المواقع الجغرافية والمواقف السياسية، ولم يعد ممكنا تجاهله او الاستخفاف بما يصدر عنه، ففي لحظة ما علت نبرته العسكرية وتوقع البعض ان حربا عالمية ثالثة اصبحت وشيكة .
لكن ما يدور وراء كواليس السياسة الدولية يختلف كثيرا عن المعلن وما تتداوله الميديا من تصريحات ، واذا كانت روسيا يلتسن بدت كما لو انها تترنح مثله حين فقد توازنه في احد المطارات بأن روسيا بوتين تحاول قدر الامكان ان تستعرض عافيتها، مما يدفع البعض الى الجزم بأن القطب الاخر قد عاد، وبالتالي لم يعد هذا الكوكب امريكيا من الفه الى يائه ...
لكن من ينتظرون حربا باردة كالتي عاشوها في النصف الثاني من القرن العشرين انما يعبرون عن رغائبهم واسقاطاتهم وليس عن الواقع !!
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة