الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحزام القبلي الباكستاني ..أخطر مكان في العالم

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الأول / أكتوبر 2009. 03:00 مـساءً
الحزام القبلي الباكستاني ..أخطر مكان في العالم

 

 
اسلام اباد - ا ف ب

تشن القوات البرية والمقاتلات الباكستانية هجوما واسعا ضد مقاتلي طالبان على ثلاث جبهات في جنوب وزيرستان التي تعد جزءا من منطقة القبائل شبه المستقلة والمحاذية لافغانستان.

وتتالف منطقة القبائل من سبع مقاطعات وهي خارج السيطرة المباشرة للحكومة. واستحكم الاف المسلحين الاسلاميين في ظل غياب السيطرة وضعف قوات الامن الحكومية في مواقع لهم في تلك المنطقة. وفيما يلي بعض الحقائق عن مناطق القبائل الخاضعة للادارة الفدرالية: حيث تتالف من سبع مقاطعات هي باجور ، خيبر ، كورام ، مهمند ، شمال وزيرستان ، اوراكزاي ، وجنوب وزيرستان. ومعظم سكان هذه المقاطعات و البالغ عددهم اربعة ملايين هم من الباشتون. وتشكل هذه الاتنية اغلبية في افغانستان. ويرفض العديد من سكان المنطقة الاعتراف بخط دوراند الذي رسمه البريطانيون والذي يفصل السكان بين البلدين ويفرق العائلات.

ولمنطقة القبائل ممثلون في البرلمان الباكستاني ، وتخضع للسلطة التنفيذية للرئيس ، الا ان التشريعات الوطنية لا تنطبق على المنطقة الا بامر واضح من الرئيس ، ويعين الرئيس الباكستاني حاكما للمقاطعة الحدودية الشمالية الغربية. ويكلف هذا الحاكم كذلك بالاشراف على منطقة القبائل. ويعتبر رئيس الدولة المسؤول المباشر عنه ، ويحكم منطقة القبائل "تشريع الجرائم الحدودي" الذي وضعه الحكام البريطانيون الاستعماريون العام 1901 انطلاقا من حرصهم على ارضاء مقاتلي الباشتون الاشداء الذين قاوموا اية محاولة للاستعمار.

وفي كلمة القاها في اذار الماضي وصف الرئيس الاميركي باراك اوباما جبال ووديان وكهوف منطقة الحدود بانها "اخطر منطقة في العالم". ويقول مسؤولون اميركيون ان عناصر القاعدة فروا الى منطقة القبائل بعد الغزو الاميركي لافغانستان عام 2001 ، ويستخدم المسلحون تلك المنطقة الان كقاعدة للتخطيط للهجمات.

و تتمركز حركة "طالبان باكستان" التي يتزعمها حكيم الله محسود في غالبيتها في منطقة جنوب وزيرستان ، رغم ان لها نفوذا مسلحا في المقاطعات السبع جميعا. و يعتقد ان حركة تضم ما بين 20 25و الف مقاتل في انحاء منطقة القبائل الباكستانية ، كما ان لها ما بين 10 12و الف مقاتل في جنوب وزيرستان.

ويعد الهجوم الحالي الذي تشنه القوات الباكستانية على تلك المنطقة هو السادس في منطقة القبائل منذ انضمام باكستان الى ما يسمى بـ"الحرب على الارهاب". وقتل اكثر من الفي جندي باكستاني في القتال ضد المسلحين الاسلاميين. ولم تحقق العمليات الماضية الكثير من النجاح ، ويشكل الهجوم الضاري حاليا على وزيرستان اختبار حقيقيا لقدرات الجيش الباكستاني في ظل استعداد الجانبين لهذه المعركة منذ انسحاب المسلحين بعد من وادي سوات بعد معارك ضارية في الوادي الذي كان يوصف بانه "جنة الله على الارض".

على الصعيد السكاني فيبلغ عدد سكان جنوب وزيرستان نحو 600 الف شخص ، تعد قبيلة محسود اكبر قبائل جنوب وزيرستان. اما قبيلة وزير التي تعد ثاني اكبر قبيلة ، فتعيش على الحدود الافغانية وتتحالف مع الحكومة. ووقع فصيل صغير من قبيلة محسود اتفاق سلام مع الحكومة.



Date : 20-10-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش