الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صيادو غزة يرفضون الانخراط في العمالة لاسرائيل مقابل لقمة العيش

تم نشره في الخميس 27 آب / أغسطس 2009. 02:00 مـساءً
صيادو غزة يرفضون الانخراط في العمالة لاسرائيل مقابل لقمة العيش

 

غزة - ا ف ب

يشكو صيادو غزة من تعرضهم لدى خروجهم الى البحر لممارسة مهنتهم "للابتزاز" من جانب القوات الاسرائيلية التي يتهمونها باعتقالهم تحت ذرائع واهية ومحاولة اغرائهم بالمال كي يتجسسوا لصالحها.

ويروي الصياد حسن السلطان 37( عاما) "لقد خرجت للصيد مع مجموعة من الصيادين في 28 آب 2008 وبعد ان رمينا الشباك في الماء توجهت نحونا الزوارق الاسرائيلية". وتابع قائلا "امرونا بالتجديف شمالا حتى وصلنا للمناطق غير المسموح لنا الصيد فيها ، حينها قال لنا الضابط (انتم تصطادون في الممنوع). هكذا يحصلون على ذريعة لاعتقالنا".

ويضيف الرجل وهو اب لاربعة ابناء "لقد اطلقوا النار قربنا واجبرونا على خلع ملابسنا والسباحة حتى وصلنا الى الزورق الحربي الكبير وصعدنا اليه فقيدونا ووضعوا عصبة على اعيننا وتوجهوا بنا الى ميناء اشدود".

ويكمل "في اشدود ..ادخلوني الى غرفة التحقيق حيث كان هناك ضابطان ومجندة ، وعرضوا علي النقود وشراء مركب جديد لي مقابل التعاون معهم ومساعدتهم بتزويدهم بمعلومات عن حماس والمقاومة لكنني اجبته بانني مليونير ولن اتعاون معه مهما فعل". ويضيف "الموساد الاسرائيلي يبتزنا في مصدر رزقنا لانهم يعلمون اننا لا نملك غيره".

اما رمضان السلطان الذي اعتقل مع قريبه حسن فيقول "قال لي الضابط بوضوح (اريد ان تعمل معنا وتساعدنا بمعلومات عن المقاومين ، انت انسان جيد ليس لك مشاكل مع اسرائيل ولا تنتمي لحماس او غيرها من التنظيمات الارهابية)".

ويشرح رمضان "لقد حاول ان يغريني بالمال كما هددني قائلا (اذا لم تتعاون معنا سوف نمنعك من الصيد) ، لكني رفضت طبعا ولم يقل لي شيئا آخر".

ويعمل حوالي 3600 مواطن من قطاع غزة في الصيد على طول اربعين كيلومترا من ساحل القطاع الذي تفرض عليه اسرائيل حصارا تاما منذ سيطرة حماس على القطاع.

بدوره ، يؤكد اسحق زايد انه اعتقل وابنه سليم وبعد الوصول الى اشدود "بدأ الضابط في الضغط علي وابتزازي قال لي (كنت تجني من عملك في اسرائيل 250 شيقل يوميا اما الان فانت لا تجني اكثر من 30 شيقل ، تعاون معنا وسنعطيك اكثر مما كنت تحصل عليه في اسرائيل)". ويتابع "قال لي (سنزوج ابنك سليم وسنسمح لك بالصيد في كل مكان وعلى اي مسافة وسنعطيك ما تريد من المال) لكني رفضت".

ويوضح زايد الذي بدا عليه الاستياء "ضربني الضابط الاخر على كتفي حينما سألتهم متى سيعيدون لي قاربي ، وقال لي (اعمل معنا حتى نعيد لك قاربك و نعطيك قاربا آخر اكبر ، متى ستفهم؟ انها مجرد معلومات)".

ولا يخفي الشاب فهمي ابو ياسين 19( عاما) الذي اعتقل في اذارالماضي انه خاف من "الرفض صراحة ، اكتفيت بالتهرب من الاجابة وهو (الضابط الاسرائيلي) يعرض علي ان يزوجني وان يبني لي بيتا وان يعطيني قاربا كبيرا". ويضيف "قلت له لو تعاونت معك سيقتلونني في غزة".

واستنكر نزار عياش نقيب الصيادين ما يتعرض له صيادو غزة "من ممارسات الاحتلال وملاحقته لهم ابتزازهم للتعاون معه وتقليص المسافة المسموح الصيد فيها من 20 ميلا الى ميلين".

وخلال السنوات الاخيرة وثق مركز الميزان لحقوق الانسان مئات حالات اعتقال الصيادين بدافع "ابتزازهم" للتعاون مع الدولة العبرية ، بحسب سمير زقوت منسق وحدة البحث الميداني في المركز.



التاريخ : 27-08-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل