الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

95 قتيلا ومئات الجرحى في سلسلة تفجيرات هزت رموز «السيادة العراقية»

تم نشره في الخميس 20 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
95 قتيلا ومئات الجرحى في سلسلة تفجيرات هزت رموز «السيادة العراقية»

 

بغداد - وكالات الانباء

قتلت سلسلة من التفجيرات 95 شخصا على الاقل وجرحت أكثر من 563 وسط بغداد امس في أسوأ تفجيرات من حيث عدد القتلى تشهدها العاصمة العراقية منذ انسحاب القوات الاميركية من المدن العراقية في حزيران. وعلى الاثر ، اتهمت السلطات القاعدة والبعثيين بارتكاب هذه الهجمات.

وانفجرت قنابل وسيارات مفخخة وقذائف مورتر قرب وزارات عراقية وأهداف"سيادية" حساسة اخرى في تعاقب سريع في أحدث موجة من الهجمات في العاصمة بغداد مما أثار الشكوك في قدرة قوات الامن العراقية على تحمل المسؤولية الامنية دون مساعدة من القوات الاميركية.

وقالت مصادر أمنية إن الانفجارات هزت مناطق مقار وزارات المالية في الباب المعظم والخارجية في حي الصالحية قبالة المنطقة الخضراء والصحة في منطقة الباب المعظم والتجارة والاسكان ومبنى محافظة بغداد وسط العاصمة ومناطق الكرادة والكفاح والبياع وشارع فلسطين قرب الجامعة المستنصرية والزعفرانية. ووقع انفجار بالقرب من مجمع الامم المتحدة والبرلمان العراقي في المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم الحكومة العراقية ومقار دبلوماسية مما أدى الى تهشم بعض نوافذه وظهر ذلك في لقطات بثها التلفزيون.

وأضافت المصادر أن الانفجارات ألحقت اضرارا بجسر محمد القاسم للخط السريع ومنازل للمواطنين واستوديوهات محطة تلفزيون البغدادية القريب من وزارة المالية. وأوضح شهود عيان أن اصوات سيارات الاسعاف وقوات الجيش والشرطة وسيارات اطفاء الحرائق سمعت بكثافة وسط بغداد في ظل انتشار كثيف للجيش والشرطة واغلاق لعدد من الشوارع .

واسفر انفجار شاحنتين مفخختين بالقرب من وزارتي الخارجية والمالية على مشارف المنطقة الخضراء عن مقتل 30 واصابة 300 في حصيلة اولية. وانفجرت السيارة الاولى قرب وزارة المالية (وسط) اعقبها بفارق دقائق انفجار هائل اخر قرب مبنى وزارة الخارجية في محيط المنطقة الخضراء ، وسط بغداد.

وقالت اسيا وهي موظفة في الوزارة في اضطراب شديد "تحطمت نوافذ وزارة الخارجية وذبحت اناسا في الداخل. يمكنني ان ارى عاملين في الوزارة وصحفيين وحراس أمن بين القتلى". وقال شاهد ان جزءا من طريق سريع علوي قرب المبنى انهار. واضاف ان واجهة وزارة المالية انهارت بالكامل ولحقت اضرار كبيرة بمجمع الصالحية السكني المقابل لها.

واكد مسؤول في مستشفى مدينة الطب نقل اكثر من مئتي جريح الى المستشفى توفي اربعة منهم. وبين هؤلاء الجرحى عدد كبير من موظفي وزارة المالية ومن المدراء العامين ومن قوات امنية.

وقال محمد سالم احد موظفي وزارة المالية اصيب بشظايا في انحاء مختلفة في جسمه "رأيت الموظفين حولي ملقين على الارض والدماء والدمار في جميع انحاء المبنى ، ولم نستطع ان نرى اي شيء بسبب الغبار والدخان". واكدت المصادر الامنية ان "معظم الضحايا سقطوا جراء الانفجار الذي وقع قرب وزارة الخارجية". وكانت حكومة بغداد قد قالت هذا الشهر ان الحوائط التي تحمي من الانفجارات في المدينة ستزال خلال 40 يوما في لفتة ثقة في قواتها الامنية قبل الانتخابات العراقية التي تجري في كانون الثاني.

وفي موقع الانفجار قرب وزارة الخارجية كان هناك عدد من السيارات المدمرة بينما كان رجال الاطفاء يحاولون اطفاء النيران. وصرح اللواء قاسم الموسوي المتحدث باسم الخطة الامنية في بغداد بأن القوات العراقية احبطت تفجيرا اخر بسيارة مفخخة واعتقلت عضوين من القاعدة.

ووقع انفجار اخر قرب مكتب رويترز في حي الكرادة بوسط بغداد وتسببت شدته في فتح النوافذ والابواب. وشوهدت اعمدة الدخان تتصاعد من عدة مواقع.وذكرت الشرطة ان مبنى محافظة بغداد تعرض لهجوم بالمورتر. وفي جنوب بغداد في حي البياع قتل انفجار سيارة مفخخة اثنين وجرح خمسة. كما سقطت قذائف مورتر على حي الصالحية بوسط بغداد الذي توجد به قواعد للجيش ومكاتب قناة تلفزيون محلية.

التاريخ : 20-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش