الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الصليب الأحمر» تحيي ذكرى توقيع اتفاقيات «جنيف»

تم نشره في الأربعاء 12 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
«الصليب الأحمر» تحيي ذكرى توقيع اتفاقيات «جنيف»

 

 
جنيف - ا ف ب

تحتفل اللجنة الدولية للصليب الاحمر اليوم بمرور ستين عاما على اتفاقيات جنيف مجددة التأكيد على صلاحية هذه القوانين التي يتزايد انتهاكها من قبل المقاتلين وشككت بها الولايات المتحدة في السنوات الاخيرة. وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر جاكوب كيلينبرغر في بيان "نلاحظ باستمرار انتهاكات للقانون الانساني الدولي على الارض بدءا بتهجير كثيف للمدنيين اثر معارك وصولا الى سوء معاملة سجناء". وعشية احياء ذكرى الاتفاقيات الاربع الموقعة في 12 اب سنة 1949 حول حماية المدنيين والمعتقلين والجرحى والعاملين الانسانيين اثناء النزاعات ، اطلقت مرة جديدة نداء لاحترام هذه القوانين الاساسية.

واكد رئيس القسم القانوني في اللجنة الدولية للصليب الاحمر كنوت دورمان ان "الاساس والحجر الزاوية ولب هذه الاتفاقيات يبقى صالحا" ، ساعيا الى تبديد الشكوك التي عبرت عنها واشنطن ولندن اثناء "الحرب على الارهاب".

واثناء هذه الحملة التي بدأتها ادارة الرئيس الاميركي السابق جورج بوش في اعقاب تفجيرات 11 ايلول 2001 ، تم التشكيك في بعض القوانين الدولية.

وهكذا وجدت المنظمة الانسانية التي تأسست في 1863 وتلعب دور حارس الاتفاقيات التي صادقت عليها 194 دولة ، نفسها في نزاع مع البيت الابيض خصوصا حول معاملة المعتقلين الافغان الذين يسجنون في اماكن سرية ويخضعون لعمليات تعذيب مخالفة للقوانين. واقر كيلينبيرغر بانه تم "التشكيك بملاءمة القوانين الانسانية الدولية امام تزايد تعقيد النزاعات المسلحة وصعوبة التمييز بين المقاتلين والمدنيين وكذلك بسبب ظاهرة الارهاب". لكنه اكد انه "ما من شك في ان القوانين الموجودة تبقى مناسبة وما زال تحسين تطبيق هذه القوانين يمثل التحدي الاكبر" امام اللجنة الدولية للصليب الاحمر. وقد طوى الرئيس الاميركي باراك اوباما صفحة هذا الخلاف مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر حتى قبل تنصيبه اواخر كانون الثاني من خلال اعلان دعمه لاتفاقيات جنيف ، فيما لا يزال الوضع على الارض صعبا. وترى المنظمة الدولية غير الحكومية "اوكسفام" ان اعمال العنف في افغانستان وكولومبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية او حتى السودان تشكل امثلة معبرة عن التجاوزات التي يتعرض لها المدنيون في النزاعات الحديثة. وقالت مسؤولة اوكسفام في نيويورك نيكول وايدرشايم "لدينا شعور بان السنتين الاخيرتين كانتا من اسوأ السنوات بالنسبة للمدنيين". ويرى العاملون في المجال الانساني انه من الواضح ان تحسن الوضع يمر عبر القيام بتوعية الشعوب بشأن اتفاقيات جنيف التي وقعت اولها بهدف تحسين مصير الجرحى في ساحات المعارك 12 دولة اوروبية في العام ,1864 وكشف استطلاع للرأي اجرته اللجنة الدولية للصليب الاحمر في ثماني دول في حالة حرب ، ان اقل من نصف الاربعة الاف شخص الذين شملهم الاستطلاع على علم بوجود هذه الاتفاقيات. ويؤيد %75 من هؤلاء الاشخاص ضرورة وضع حد لما يحق للمقاتلين فعله. وفضلا عن توعية افضل تعتبر اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان البلدان غير المتورطة في نزاعات يجب ان تلعب دورا مهما من خلال ممارسة ضغوط على الحكومات التي تخوض حروبا من اجل توفير حماية افضل للمدنيين.

Date : 12-08-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة