الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلطة تستنكر وتطالب بتحرك فوري لمواجهة التحدي ``الخطير جدا``* بوش يوقع قانون تسمية القدس عاصمة لاسرائيل

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
السلطة تستنكر وتطالب بتحرك فوري لمواجهة التحدي ``الخطير جدا``* بوش يوقع قانون تسمية القدس عاصمة لاسرائيل

 

 
عواصم ـ وكالات الانباء - وقع الرئيس الاميركي جورج بوش قانونا يلزم ادارته بتعريف القدس على انها عاصمة لاسرائيل.
ومع مواجهته الاختيار بين تأييد مشروع القانون الذي اصدره الكونغرس وبين وقف نشاط الدبلوماسية الاميركية وضع بوش توقيعه على قانون »تفويض العلاقات الخارجية لعام 2003« الذي يعطي ادارته اكثر من اربعة مليارات دولار لتمويل عمل وزارة الخارجية.
وفي بيان مكتوب قال بوش: ان سياسة الولايات المتحدة فيما يتعلق بالقدس »لم تتغير«.
واضاف انه اذا كان الكونغرس يقصد ان تكون صيغة المشروع الذي وافق عليه ملزمة فان المشرعين عندئذ يتعدون على حق رئيس الدولة في ادارة السياسة الخارجية.
وقال بوش انه اذا تم تفسير مشروع القانون على انه »ملزم وليس استشاريا« فانه عندئذ يتدخل بشكل لا يمكن السماح به في السلطة التي يمنحها الدستور لرئيس الدولة لصوغ مواقف الولايات المتحدة والتحدث باسم البلاد في الشؤون الدولية وتحديد شروط منح الاعتراف بالدول الاجنبية.
وقال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية ان الولايات المتحدة ما زالت تعتقد ان وضع القدس يجب ان يتقرر في محادثات الوضع الدائم بين الاسرائيليين والفلسطينيين.
وقال مسؤول في ادارة الرئيس بوش ان الرئاسة الاميركية رأت انه يمكن توقيع النص بدون الاقرار بكل العناصر التي يضمها واعتبارها توجيهية لا الزامية.
واوضح البيت الابيض انه يعترض على بنود اخرى في القانون تتعلق خصوصا بالصين ومنظمة التحرير الفلسطينية والتعويضات التي يمكن تخصيصها لضحايا الاعمال الارهابية.
واستنكرت القيادة الفلسطينية قرار الكونغرس الذي اعتبر القدس عاصمة لاسرائيل واعتبرته ضربة للشرعية الدولية وتهديدا للشعب الفلسطيني وللعرب والمسيحيين والمسلمين في العالم.
وطالبت القيادة جميع الاطراف العربية والدولية والاسلامية والمسيحية الى »اتخاذ موقف حازم تجاه هذا القرار الصادر عن الكونغرس والذي يتجاهل الحقوق والمصالح العربية والفلسطينية والاسلامية والمسيحية ورفض هذا القرار بكل ما يترتب عليه من نتائج.
ودعت كذلك مجلس الامن الدولي الى »التحرك الفوري لوقف ما يجري من محاولات تغيير معالم الارض الفلسطينية واقامة المعازل والكانتونات واستمرار سرقة الاراضي بحجج وذرائع مختلفة«.
واكد مسؤول فلسطيني ان السلطة الفلسطينية ستتوجه الى مجلس الامن الدولي ولجنة القدس المنبثقة عن المؤتمر الاسلامي والجامعة العربية للانعقاد ردا على قيام الكونغرس الاميركي بادراج بند يعترف بالقدس عاصمة لاسرائيل في قانون العلاقات الخارجية الذي وصف المسؤول توقيع الرئيس جورج بوش عليه بانه »خطير جدا«.
وطالب صائب عريقات، وزير الحكم المحلي في تصريح لوكالة فرانس برس الادارة الاميركية »بالغاء القرار«، مضيفا »باعتقادي ان قرار الكونغرس وتوقيع الرئيس بوش يشكلان تحديا واستفزارا سافرين للامتين العربية والاسلامية«.
وأعربت منظمة المؤتمر الإسلامي أمس عن قلقها العميق لقانون الكونغرس.
واعرب عبد الواحد بلقزيز الامين العام للمنظمة التي تتخذ من جدة مقرا، في بيان عن قلقه »لما يتبع القرار من اعتبارات سياسية وقانونية تضر بالمصالح الاسلامية«.
واكد بلقزيز ان هذا القانون »يتناقض تماما مع قرارات مجلس الامن«.
كما اعرب بلقزيز عن »اسفه لهذا القرار الذي رفضت اتخاذه الادارات الاميركية السابقة« مشيرا الى »ان اتخاذه في هذا الوقت بالذات الذي تشن فيه اسرائيل حملة عدوانية غير مسبوقة على الشعب الفلسطيني من شأنه ان يثير مشاعر المسلمين في جميع اقطارهم ولا يسهل مهمة الولايات المتحدة كراعية سلام في الشرق الاوسط«.
واستنكرت قطر الرئيس الحالي لمنظمة المؤتمر الاسلامي سعي الكونغرس الاميركي تضمين قانون العلاقات الخارجية الاميركي اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل.
ونقلت وكالة الانباء القطرية الرسمية امس عن مصدر مسؤول في الخارجية القطرية تأكيده ان ما ورد في هذا القانون »يعد مخالفة صريحة لقرارات مجلس الامن الدولي الخاصة بالقدس (..) واستفزازا لمشاعر الامتين العربية والاسلامية«.

ايران تدين
وادانت ايران الولايات المتحدة امس لتوقيعها على قانون يعترف عمليا بالقدس عاصمة لاسرائيل.
وقال وزير الدفاع الايراني علي شمخاني للصحفيين في طهران ان هذا يعد علامة اخرى على سياسات الهيمنة الاميركية في الشرق الاوسط والدعم الاحادي الجانب لاسرائيل.

فضل الله: قرار القدس سيكلف اميركا الكثير
ودعا العلامة محمد حسين فضل الله المرشد الروحي للشيعة في لبنان امس الى اتخاذ موقف حازم من الولايات المتحدة لاغضابها العرب والمسلمين بتوقيع رئيسها جورج بوش على قانون يصف القدس بانها »عاصمة اسرائيل«.
وقال فضل الله »نحن نعتبر ان هذا القرار يمثل صدمة للعالمين العربي والاسلامي وندعو الى اتخاذ موقف حازم من السياسة الامريكية لتعرف امريكا بان احتقارها للعرب وللمسلمين والتزامها المطلق باسرائيل سوف يكلفها الكثير من الناحية السياسية على الاقل«.
واضاف »اننا نعتقد ان هذا القرار يمثل خطورة بالغة في الموقف الامريكي لكننا نعتقد ان الشعب الفلسطيني سوف يسقط هذه القرارات بصموده البطولي في وجه كل هذا التحالف الامريكي الصهيوني«.
وقال »لم نفاجأ بمثل هذا القانون من قبل الرئيس الاميركي لاننا نعرف منذ زمن ان الادارة الاميركية ولا سيما في عهد بوش تتحرك على اساس معطيات الاستراتيجية الصهيونية«.

اتحاد المحامين العرب يدين القرار
وادان اتحاد المحامين العرب امس قرار الكونغرس الاميركي معربا عن »استنكاره مواصلة« الادارة الاميركية »ضغوطها لتمرير مقترحاتها الخطيرة التي تخدم المخططات الصهيونية«.
ويطالب الاتحاد الامم المتحدة والقوى الدولية والحكومات العربية وجامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمرالاسلامي والمراجع الروحية الاسلامية والمسيحية بادانة القرار وتكثيف جهودها وضغوطها من اجل انسحاب اسرائيل من الاراضي الفلسطينية بما فيها القدس.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل