الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توقيع اتفاق اقتسام الثروة بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي

تم نشره في الخميس 8 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
توقيع اتفاق اقتسام الثروة بين الحكومة السودانية والجيش الشعبي

 

 
نيفاشا/ كينيا- رويترز- وقعت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان اتفاقا بشأن كيفية اقتسام ثروات البلاد المصدرة للنفط بعد انتهاء الحرب الاهلية مما يعزز مساعي انهاء اطول صراع دائر في افريقيا.
وفي تصريحات مقتضبة عقب مراسم توقيع الاتفاق قال جون قرنق زعيم الحركة ان »عملية السلام في السودان باتت الان حقا لا رجعة فيها.«
وهلل الحضور لدى توقيع الاتفاق بين قرنق زعيم المتمردين وعلي عثمان محمد طه النائب الاول للرئيس السوداني.
وقال طه ان هذا يوم تاريخي في عملية السلام في السودان مشيرا الى ان هذه اللحظة التي تم التوقيع فيها على اتفاق اقتسام الثروة تمثل نهاية لفترة طويلة من الحرب والصراعات في البلاد.
وينص الاتفاق على اقتسام عائدات النفط بالتساوي تقريبا بين الخرطوم وادارة ستشكل للجنوب.
وقال وزير الخارجية الكيني كالونزو نوسيوكا الذي يستضيف محادثات السلام للصحفيين قبل لحظات من بدء حفل توقيع الاتفاق »السلام في السودان اكيد ولا رجعة فيه«.
الى ذلك قال متمردون من غرب السودان ان توقيع الاتفاق لن يساعد في انهاء الصراع المنفصل بالقرب من الحدود مع تشاد.
وقال احمد عبد الشافي يعقوب المتحدث باسم حركة تحرير السودان لرويترز »انهم سيكونون مخطئين اذا تصوروا انه يمكن تسوية كل شيء بتوقيع هذا الاتفاق.«
وأضاف ان الحركة »ستواصل قتالها حتى تتحقق طموحات شعب السودان« على حد زعمه.
وقال ادم علي المسؤول البارز بالحركة ان القائد العسكري للحركة اصيب الثلاثاء في كمين نصبته له القوات الحكومية وميليشيات متحالفة معها.
وابلغ رويترز بالتليفون من دارفور ان عبد الله ابكر تلقى العلاج في الموقع وشفي.
وقال عبد الواحد محمد احمد النور زعيم حركة تحرير السودان في بيان صدر في نيروبي ان البلاد ستظل في حالة حرب طالما يستمر تجاهل مشكلات السودان.
وأضاف انه حان الوقت لان يتولى المجتمع الدولي الامر ويركز اهتمامه بشكل جدي وان يحقق في القتل الجماعي ومعاناة شعب دارفور.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل