الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أنقرة وواشنطن تعربان عن أسفهما وأثينا تتوقع المصاعب: القبارصة اليونانيون يرفضون والأتراك يؤيدون التوحيد

تم نشره في الأحد 25 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
أنقرة وواشنطن تعربان عن أسفهما وأثينا تتوقع المصاعب: القبارصة اليونانيون يرفضون والأتراك يؤيدون التوحيد

 

 
عواصم- وكالات الأنباء: رفض القبارصة اليونانيون خطة أنان لتوحيد الجزيرة بأغلبية 83.75% فيما أيد القبارصة الاتراك الخطة ما يعني ان قبرص ستبقى مقسمة.
وحسب النتائج الرسمية النهائية فان »لا« حصلت على 313704 اصوات مقابل 99976 صوتوا بـ »نعم« وقد بلغت المشاركة 18.89% اي اقل بقليل من النسبة التي سجلت خلال الانتخابات الرئاسية التي جرت في شباط 2003.
وفي اول رد فعل قال الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس انه على الرغم من تصويت شعبه امس ضد اعادة التوحيد مع القبارصة الاتراك فان هذا الرفض ليس نهاية الطريق الى السلام.
وقال في خطاب تلفزيوني »انني اطلب منهم /القبارصة الاتراك/ ان يتفهوا الاسباب التي لم تسمح للقبارصة اليونانيين بقبول الخطة. عدم القبول ليس نهاية الطريق. الجهود سوف تستمر.«
وقال الزعيم القبرصي التركي المخضرم رؤوف دنكطاش انه لن يتنحى بالرغم من تصويت القبارصة الاتراك بقوة لصالح خطة اعادة التوحيد التي عارضها.
وقال للصحفيين »لو كانت خطة عنان قد قبلت لكنت استقلت. لكنها لم تقبل لذلك ليست هناك حاجة لفعل ذلك.«
وفي انقرة قال وزير الخارجية التركي عبد الله جول ان رفض القبارصة اليونانيين لخطة السلام التي وضعتها الامم المتحدة يعني أن تقسيم قبرص أصبح وضعا »دائما«.
وقال جول في مؤتمر صحفي ان تركيا لن تسحب الان قواتها من شمال قبرص لان خطة السلام التي وضعتها الامم المتحدة لن تطبق.
وقال: لقد صدمنا بهذه النتائج وكنا نريد بالفعل حلا للنزاع وطالب برفع العقوبات الدولية المفروضة على جمهورية شمال قبرص التركية واعتبر انها اثبتت رغبتها بالتوصل الى تسوية للمسألة القبرصية عندما صوت سكانها لصالح التوحيد.
وفي اثينا قال امين سر اللجنة المركزية لحزب الديمقراطية الجديدة ايفانغيلوس ميماراكيس تعليقا على نتائج الاستفتاء »من المرجح ان يسعى القبارصة الاتراك الذين وافقوا على خطة انان الى الحصول على اعتراف دولي« بجمهوريتهم التي لا تلقى الان اعترافا الا من انقرة.
واضاف في تصريح لمحطة تلفزيون »ميغا« الخاصة »سنسعى الى منع حدوث ذلك. سنواجه مصاعب لكننا مستعدون لها«.
وقال اندرياس لوفيردوس وزير الدولة للشؤون الخارجية في الحكومة الاشتراكية السابقة انه »ينبغي عدم توقع ان يعامل القبارصة الاتراك بوصفهم محتلين في اوروبا، وبانهم هم الذين يعرقلون الحل«.
واضاف من الان فصاعدا ان »الطرف الاخر« اي القبارصة اليونانيين »سينظر اليهم بوصفهم يضعون العراقيل«، واضاف »سيكون هناك ثمن دبلوماسي« لرفضهم.
وفي واشنطن عبرت الولايات المتحدة امس عن انزعاجها من رفض القبارصة اليونانيين خطة كوفي انان لتوحيد الجزيرة، لكنها هنأت القبارصة الاتراك الذين صوتوا باغلبية كبيرة لصالح الخطة على »شجاعتهم«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش