الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حياة بالتقسيط المميت!!

رشاد ابو داود

الأربعاء 7 كانون الأول / ديسمبر 2016.
عدد المقالات: 58
ما ان تهطل اول شتوة حتى يتحسس كل منا ما يهمه . ثمة من يتفقد عجلات سيارته ، ومن يتفحص قائمة مشترياته وخزان السولار في بيته ، ومن يراجع حساباته في البنك .أيضاً.. ثمة من يتفقد حال حذائه وملابس اولاده وسطح بيته ان كان سيدلف كالسنة الماضية ، وحال صوبة الكاز الوحيدة ان كان الصدأ تراكم عليها ام انها بصحة جيدة .
المطر للكل ، للارض و الزرع والبشر لكن ليس كله نعمة لمن لا ينعم بالدفء الا بانفاس عائلة من ستة افراد تنام في غرفة واحدة .ولاطفال يغسلون وجوههم بماء بارد تجمد في حنفية وحيدة بعد ان يستيقظوا من فراش دفأته اجسادهم بدل ان يدفئهم كما يفعل فراش الموسرين واولئك الذين يتمتعون بصيف مريح داخل بيوتهم المدفأة مركزياً . هؤلاء لا يحتاجون لملابس شتوية داخل بيوتهم أما اولئك الفقراء فانهم يحتاجون ما يفيض عن حاجة الاغنياء ، وبالكاد يحصلون عليه في «البالة» او في بنك الملابس وهو الاسم الحنون للصدقات !
في العاصمة ، وفي شوارع محددة ، تشعر بطقوس الشتاء الرومنسية . مشاة منتعشون تحت المطر ، مظلات ملونة بألوان قوس قزح ، ملابس داكنة لزوم البريستيج واغطية رأس متعددة المزاجات ، فرح على صوت فيروز تغني «شتّي يا دنيا شتّي « ، وقهوة ساخنة يناولها صبي الكشك البردان من فتحة صغيرة في شباك السيارة الدافئة .
أما هناك على بعد كيلومترات من العاصمة فالبرد لئيم والمطر في جانب منه نقمة . الشوارع برك ماء ، الازقة موحلة ، وطلبة المدارس مدججون بالسترات غير الواقية من المطر ، وجوههم تلفحها الريح ، ايديهم يشققها البرد لتعلو جلودهم طبقة خشنة كقشور السمك واحيانا يتسرب منها دم البرد .هناك ناس يقفون على موقف الباص ، لا بل يتجمدون ، لينتقلوا من قرية الى اخرى ومن مخيم الى المدينة ، لكن ليست كل المدن محظية بالخدمات ، كما كل شيء..كل شيء !
من حق العاصمة عمان علينا ان نحبها ونجملها و ندللها لا ان نثقل عليها .لكن ان لا ننسى شقيقاتها مدننا الاخرى واهلها الطيبين .
مدير ادارة السير المركزية يكشف للجنة الخدمات العامة النيابية ان سبب الازدحام المروري الذي تشهده المملكة يعود لمنح تراخيص لبعض المهن على الطرق الرئيسية، ووجود الملكيات الفردية او الاهلية لوسائط النقل ، ويعلن ان ما يقارب 4ر1 مليون مركبة تدخل الى عمان يومياً من الساعة 7صباحا ولغاية الساعة 9 صباحا. و ان 89 الف حالة قطع اشارة حمراء تمت منذ بداية العام.
ما الذي يدفع الناس للترزق بتحويل سياراتهم الخاصة الى عامة لنقل الركاب ؟ وما الذي يأتي بكل هذه الاعداد من الناس من المحافظات الاخرى الى عمان العاصمة غير الوظيفة او العمل او مراجعة وزارة او..,ليأخذ نصيبه من بريق العاصمة ؟
ويا ليت الهوامير والتجار الجشعون يشبعون . لقد قتلوا اغلب المساحات الخضراء في عمان . فخلال رمشة زمن تجد بنايات تقام عليها لافتة «شقق للبيع « وطبعا بالتقسيط . والسيارات بالتقسيط والادوات الكهربائية وكل شيء بالتقسيط . أية حياة مؤقتة هذه التي كلها بالتقسيط ؟!
والحل ؟ الحل ان يُجبر صاحب كل بناية للبيع ان يبني بيتا في قرية يُمنح لعائلة فقيرة .بيت لا يكلفه عشرة آلاف دينار من مئات الالاف التي يجنيها من بيع شقق بنايته .
الحل ؟ ان يتوقف منح رخص القيادة لكل هذه الاعداد من الشباب و الفتيات كي لا يشتري سيارة من اول راتب يحصل عليه وايضا.. بالتقسيط!!!!
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة