الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رامسفيلد يتهم طهران بدعم `النشاطات المسلحة`.. وايران تجند انتحاريين لحماية منشآتها النووية: * منظمات الاغاثة تستعد للانسحاب من العراق

تم نشره في الخميس 9 أيلول / سبتمبر 2004. 02:00 مـساءً
رامسفيلد يتهم طهران بدعم `النشاطات المسلحة`.. وايران تجند انتحاريين لحماية منشآتها النووية: * منظمات الاغاثة تستعد للانسحاب من العراق

 

 
* 1004 قتلى أميركيين و200 مليار دولار خسائر الاحتلال بغداد ­ وكالات الانباء قتل أربعة جنود أميركيين في هجمات متفرقة في بغداد امس ليرتفع عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق منذ اعلان الرئيس الاميركي جورج بوش وقف العمليات العسكرية الكبرى الى اكثر من الف قتيل.
فيما هاجم مرشح الرئاسة الديمقراطي جون كيري امس الخيار السيىء الذي اعتمده بوش بشأن العراق رابطا بينها وبين المتاعب الاقتصادية داخل الولايات المتحدة.
وشنت القوات الأميركية غارات جوية على الفلوجة امس اسفرت عن استشهاد ستة عراقيين وجرح 2 2 آخرين.
على صعيد آخر نفى محتجزو الصحافيين الفرنسيين امس ان يكونوا طلبوا فدية مقابل الافراج عنهما وقالت انها ستتخذ قرارا بشأن مصيرهما قريبا.
واكد منسق نشاطات المنظمات غير الحكومية في العراق جان دومينيك بونيل امس ان غالبية المنظمات غير الحكومية الدولية تستعد لمغادرة العراق غداة اختطاف ايطاليتين وعراقيين اثنين من مكتبهم في بغداد امس الاول.
وقال بونيل "بعد مشاورات اجريتها صباحا، يبدو لي ان غالبية المنظمات غير الحكومية الدولية تستعد لمغادرة العراق، بعض العاملين الاجانب غادروا هذا الصباح اصلا".
وتابع ان "الباقين سيتبعونهم خلال الايام المقبلة. الرحلات "المغادرة من بغداد " مشغولة بالكامل حتى الجمعة".
ووصل عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في العراق حسب تقديرات وزارة الدفاع الامريكية "البنتاجون" الى 1004 على الاقل بعد نحو 18 شهرا من الغزو.
واعرب كل من وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد ورئيس هيئة الاركان المشتركة ريتشارد مايرز عن اسفهما امس لارتفاع عدد القتلى مؤخرا في صفوف الجيش الاميركي في العراق. وقال رامسفيلد يبدو ان الجيش الاميركي سوف يعلن قريبا عن خسارة الف ضحية.
واضاف مايرز من جهته، لقد ارتفع مؤخرا عدد القتلى في صفوف الجيش الاميركي والقوات العراقية والمجموعات المسلحة.
وقال ان اساليب العدو لزعزعة الاستقرار في العراق باتت اكثر تطورا.
وقال الامين العام للامم المتحدة كوفي انان في تقرير الى مجلس الامن امس الاول ان العنف في العراق ربما يهدد الانتخابات المقرر ان تجري في كانون الثاني عام
2005 وتأجيل التصويت سيكون بمثابة ضربة كبيرة للحكومة المؤقتة المدعومة من الولايات المتحدة.
وقال شهود عيان ان طائرات حربية اميركية شنت امس هجمات على الفلوجة.
وقال مسؤول صحي ان ستة عراقيين استشهدوا واصيب 3 2 اخرون في القصف الجوي الذي استهدف جنوب شرقي المدينة.
واشار الى احتمال ان يكون هناك من دفنوا قتلاهم بدون العودة الى المستشفى. من جهته قال الجيش الاميركي في بيان اكدت مصادر عدة "وجود قوات عدوة في القطاع الذي تعرض للهجوم وقد تم التنبيه بشكل خاص لتجنب وقوع اصابات في صفوف المدنيين".
واضاف البيان "حسب تقديراتنا فان عددا كبيرا من المقاتلين قد يكونون قتلوا وقد يتجاوز عددهم المئة".
على صعيد متصل هاجم جون كيري المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية أمس "الخيار السيئ" والمكلف الذي اعتمده الرئيس الجمهوري جورج بوش في العراق.
وقال كيري في منسيناتي "اوهايو" وسط تصفيق انصاره ان "خيار بوش السيئ قاد اميركا الى اتجاه سيئ في العراق وحرمها من الموارد التي نحن في امس الحاجة اليها هنا في الوطن".
واكد المرشح الديمقراطي انه "كان سيتصرف بشكل مختلف تماما عن الرئيس" في العراق باعطاء مفتشي الامم المتحدة "ما يحتاجونه من وقت" قبل "الهرولة الى الحرب".
واعتبر ان "الخيار السيئ" للرئيس يرغم اميركا على "ان تدفع وحدها كلفة هذه الحرب كلها تقريبا"اي".
20 مليار دولار" لم تستثمر في "التعليم والصحة والوظيفة" في الولايات المتحدة.
واضاف امام انصاره المتحمسين "200 مليار دولار لمغامرة منفردة في العراق. انه الخيار السيئ والاتجاه السيئ والزعامة السيئة لاميركا".
واتهم وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد في مقابلة نشرتها امس صحيفة "واشنطن تايمز" ايران بارسال رجال واموال لدعم النشاطات المسلحة في العراق.
وقال للصحيفة "ارسلوا رجالا الى هناك "العراق " وارسلوا اموالا ايضا".
وقال انه بتصريحه هذا "لا يريد تحديد اي عنصر في الحكومة "قام بذلك " او ان الحكومة على علم بذلك، لكن اموالا اتت من ايران واشخاصا اتوا من ايران ويصعب وقف ذلك".
واكد رامسفلد ان "ايران بلد لا ينتمي على صعيد التصرف الى العالم المتمدن" . وردا على سؤال حول احتمال ان يكون رجل الدين الشيعي المتشدد مقتدى الصدر حصل على تمويل ايراني قال رامسفلد ان "ثمة تكهنات كثيرة في هذا الشأن".
وعبر عن اسفه لان الولايات المتحدة تواجه صعوبة في اقناع الدول الاخرى في ممارسة ضغوط على ايران لارغامها على وضع حد لتدخلاتها في العراق.
واضاف ان "المشكلة في الانتشار "الاسلحة " والمشكلة في الارهاب والمشكلة في التعامل مع دولة نأت بنفسها عن العالم المتمدن هي انها تتطلب تعاون الكثير من الدول".
وتابع "عندما ترفض بعض دول العالم المشاركة في جهد مشترك لاقناع دولة بالتصرف بطريقة متمدنة، يشجع ذلك "الدولة المعنية " على الاستمرار بذلك".
من جهة اخرى، يعتزم متطرفون ايرانيون تنظيم احتفال غدا لتجنيد متطوعين يجري اعدادهم لشن هجمات استشهادية بغية الدفاع عن محطة بوشهر النووية ضد هجوم اسرائيلي محتمل.
وقال عضو في يلجنة تكريم الشهداء في الحركة الاسلامية العالمية امس سننظم احتفالا لتجنيد متطوعين لتنفيذ عمليات استشهادية وتشكيل اول فرقة استشهاديين للدفاع عن محطة بوشهر النووية التي تعتبر هدفا للدعاية الاسرائيلية، الا انه لم يحدد الشكل الذي ستتهده هذه العمليات ولا من تستهدف.
واضاف ان بوشهر جزء من المصالح الوطنية لايران وللعالم الاسلامي ايضا.
وهذه اللجنة هي مجموعة اسلامية دون انتماء رسمي لكنها ظهرت بفضل بعض العمليات الرمزية في السابق.
وقد تبادلت ايران في الاسابيع الاخيرة تصريحات متشددة مع اسرائيل بينما تسمح الاجواء السائدة بالتكهن بامكانية حصول هجمات من قبل اسرائيل ضد منشآت نووية ايرانية ولا سيما محطة بوشهر التي يجري بناؤها بمساعدة الروس.
و،قال عضو اللجنة من جهة اخرى سنحتفل ايضا بذكرى استشهاد سبعة شهداء ايرانيين نفذوا عملية انتحارية ضد القوات الاميركية في الخليج في 7 8 9 1 ودمروا مروحية اميركية قبل ان يقتلوا.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل