الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الضمان الاجتماعي يعتمد مهنة الميكانيكي كمهنة خطرة

تم نشره في السبت 16 نيسان / أبريل 2016. 07:00 صباحاً

عمان - قال مدير المركز الإعلامي والناطق الرسمي باسم المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي موسى الصبيحي إن مهنة الميكانيكي تم اعتمادها كمهنة خط رة وفقاً لجدول المهن الخط رة الملحق بنظام المنافع التأمينية الصادر بموجب قانون الضمان الاجتماعي.



وأضاف في بيان صحفي اليوم ان مهنة الميكانيكي تشمل العاملين في صيانة المركبات والحافلات أو الآليات والمعدّات بأنواعها، كما تشمل فنيي الإطارات الذين يقومون بإصلاح إطارات المركبات وتشغيل أجهزة ضغط الهواء، واستخدام روافع المركبات وإجراء الإصلاحات اللازمة للإطارات.

وأوضح أن هذه المهنة اعتبرت من المهن الخط رة كون من يزاولونها يعملون في بيئة عمل ضارّة بصحتهم نتيجة تعرضهم للمواد الكيماوية والمذيبات والزيوت، إضافة إلى ما تتطلبه هذه المهنة من بذل جهد جسدي كبير ورفع أحمال ثقيلة، وكذلك العمل في أوضاع جسدية غير مريحة وأدائهم مهام متكررة لساعات طويلة.

ودعا الصبيحي جميع المؤسسات والمنشآت والمصانع التي تُشغّل عمّالاً وفنيين بهذه المهنة، إضافة إلى أصحاب العمل العاملين أو العاملين لحسابهم الخاص في مهنة الميكانيك، إلى أن يأخذوا ذلك بعين الاعتبار، حيث يتوجّب على المُنشآت تزويد مؤسسة الضمان الاجتماعي بكشوفات بأسماء العاملين في هذه المهنة، وأجورهم، كما يلتزموا كمنشآت بتأدية مانسبته 1 بالمئة من أجر كل عامل في هذه المهنة زيادة على الاشتراكات المترتبة عليهم وفقاً للقانون، إضافة إلى أن القانون يُلزم العاملين لحسابهم الخاص في هذه المهنة بتسجيل أنفسهم بالضمان، لحمايتهم من المخاطر التي يتعرضون لها.

وبيّن أن العمل في الأحكام الخاصّة للعاملين في المهن الخطرة وإتاحة فرصة التقاعد المبكر لهم يعتبر أحد أهم التطورات الإيجابية في تشريع الضمان الاجتماعي الأردني، بهدف الحفاظ عل سلامة وصحة وحياة الإنسان العامل أولاً وقبل كل شيء.

وأشار الصبيحي إلى أن قانون الضمان الاجتماعي عرّف المهن الخطرة بأنها (المهن التي تؤدي إلى الإضرار بصحة أو حياة المؤمن عليه نتيجة تعرّضه لعوامل أو ظروف خطرة في بيئة العمل على الرغم من تطبيق شروط ومعايير السلامة والصحة المهنيّة).

-- (بترا)  

رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة