الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش وكيري يتنافسان على اصوات اليهود

تم نشره في الأحد 17 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
بوش وكيري يتنافسان على اصوات اليهود

 

 
نيويورك - ا.ف.ب
يسعى المرشحان الجمهوري والديمقراطي للانتخابات الرئاسية الاميركية جورج بوش وجون كيري الى الحصول على اصوات اليهود الذين يعتبرون تقليديا مؤيدين للديمقراطيين املا في ان يتم دفع بعض الولايات الاساسية باتجاه هذا المعسكر او ذاك في الاقتراع الذي سيجرى في الثاني من تشرين الثاني المقبل.
ولا يشكل اليهود اكثر من اثنين بالمئة من الناخبين لكنهم يشاركون بكثافة في الانتخابات حيث يصوت ما بين ثمانين و85 بالمئة منهم بانتظام وهو اعلى بكثير من اي مجموعة اخرى ومن المعدل الوطني العام.
ولذلك يمكن لاي تغيير طفيف في اصوات اليهود ان يؤثر على الاقتراع ويشكل عاملا اساسيا في بعض الولايات مثل فلوريدا واوهايو وبنسلفانيا حيث تعيش مجموعات كبيرة منهم، والمعركة من اجل كسب اصوات هؤلاء الناخبين في اوجها.
وقال ديفيد هاريس مدير »اللجنة الاميركية اليهودية« (اميركان جويش كوميتي) احدى المنظمات اليهودية الكبيرة في الولايات المتحدة ان »سيل الرسائل التي تلتمس اصوات اليهود التي وجهها الحزبان الجمهوري والديمقراطي الى هؤلاء الناخبين مدهش ولا يتوقف«.
ويأمل بوش في ان يسمح له دعمه الثابت لاسرائيل بالحصول على رضا اليهود. لكن هاريس قال ان بوش يواجه صعوبة في الحصول على اكثر من العشرين بالمئة من اصوات اليهود التي كانت من نصيبه في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في العام 2000.
ويشكل النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين اولوية كبرى للاميركيين اليهود لكن هؤلاء يأخذون في الاعتبار ايضا عند التصويت عددا كبيرا من المشاكل الاخرى ويبدون ميالين الى مواقف اليسار حيال عدد كبير من المواضيع الراهنة مثل الاجهاض وحقوق مثليي الجنس والبيئة.
وبعد ان تبين ان ايا من المرشحين لن يضعف العلاقات الاميركية الاسرائيلية، طغت المعايير الاجتماعية والاقتصادية الاخرى وباتت الكفة تميل لمصلحة كيري.
وقد تعلم الديمقراطيون الدرس الذي لقن في 1980 الى الرئيس الديمقراطي المنتهية ولايته جيمي كارتر الذي اعتبر مؤيدا للفلسطينيين اكثر منه لاسرائيل وصوت اربعون بالمئة من الناخبين اليهود لمصلحة خصمه الجمهوري رونالد ريغان.
وفي اطار سعيه ليثبت انه مؤيد لاسرائيل بالدرجة نفسها التي عبر عنها بوش، اكد كيري امام لجنة مكافحة التمييز انه لن يدفع ابدا اسرائيل باتجاه تنازلات تعرض امنها للخطر. واكد ان »امن اسرائيل امر اساسي«.
اما الجمهوريون فيرون ان المواقف التي اتخذها بوش حيال اسرائيل وتصميمه على مكافحة الارهاب سيجذب تأييد عدد كاف من الناخبين اليهود.
وقال هاريس ان »اليهود يصوتون سواء كان الجو ماطرا ام مشمسا وهم يتركزون في الولايات التي تضم اكبر عدد من الناخبين لذلك يرتدي تصويتهم اهمية اكبر من اهميته الحسابية«.
وكشف استطلاع اجرته »اللجنة الاميركية اليهودية« الشهر الماضي ان كيري يتمتع بتأييد 69% من الناخبين اليهود مقابل 24% لبوش الذي كان يتمتع بدعم 31% منهم في كانون الاول.
واوضح هاريس ان الحرب على العراق ادت الى خلط الاوراق اذ يتساءل عدد كبير من اليهود كغيرهم من الاميركيين، ما اذا كان الامر يستحق هذا العناء.
وقال الاستطلاع الذي اجرته »اللجنة الاميركية اليهودية« ان 66% من اليهود الاميركيين ليسوا راضين عن ادارة بوش للحرب في العراق و52% غير راضين عن ادارته للحرب على الارهاب.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل