الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آخرها مع والد زوجة تننباوم الذي افرج عنه حزب الله: فضائح مالية تهدد مستقبل شارون السياسي

تم نشره في الأحد 7 آذار / مارس 2004. 03:00 مـساءً
آخرها مع والد زوجة تننباوم الذي افرج عنه حزب الله: فضائح مالية تهدد مستقبل شارون السياسي

 

 
القدس المحتلة- رويترز: يواجه رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الذي يجري التحقيق معه في فضيحتي فساد منفصلتين اتهامات جديدة بأنه تصرف بشكل غير لائق في عملية تبادل للاسرى مع حزب الله في كانون الثاني الماضي.
وفيما يلي خلفية عن الفضائح التي واجهها شارون ..

- فضيحة تمويل انتخابات زعامة الليكود
في كانون الثاني 2003 بدأت الشرطة الاسرائيلية تحقيقا في مزاعم بشأن مخالفات في تمويل حملة شارون لانتخابات زعامة حزب الليكود اليميني في عام 1999 والتي تورط فيها شارون وولداه جلعاد وعمري.
وتعتقد الشرطة أن الاثنين استخدما قرضا قدره 5ر1 مليون دولار من رجل أعمال من جنوب افريقيا بشكل غير مباشر لسداد مساهمات يشتبه في أنها غير مشروعة في حملة شارون. والتمويل الاجنبي للحملات الانتخابية غير قانوني في اسرائيل.
ونفى شارون الاتهامات ويقول ان ولديه لم يقدما سوى أموال مباشرة. وبدأ في كانون الاول 2003 تسليم ملفاته للمحققين بأوامر من المحكمة العليا.

- فضيحة الجزيرة اليونانية
في 21 كانون الثاني 2004 اتهم مدعون ديفيد ابل وهو مستثمر عقاري بارز ومناصر قوي لحزب الليكود بمحاولة رشوة شارون عندما كان يشغل منصب وزير الخارجية في أواخر التسعينات. وأكد ابل براءته.
وقال المدعون ان ابل عين جلعاد شارون في عام 1999 كمستشار لشراء جزيرة سياحية يونانية ودفع له مبالغ مالية كبيرة بقصد اقناع أبيه شارون الذي كان انذاك وزيرا للخارجية لمساعدته في دفع الصفقة. ولم تتم الصفقة أبدا.
ووجه لابل اتهام بدفع ما يزيد على 6ر2 مليون دولار في محاولة لرشوة شارون ونائب رئيس الوزراء ايهود اولمرت الذي كان رئيسا لبلدية القدس انذاك لمساعدته على انجاز صفقة الجزيرة وفي محاولة شراء أرض تسيطر عليها الحكومة في وسط اسرائيل.
ولم يذكر قرار الاتهام أي أدلة على أن شارون قبل وهو يعلم أي أموال مقابل خدمات سياسية. وقالت مصادر في وزارة العدل ان المدعين يبحثون ان كانوا سيوجهون اتهاما لشارون الذي نفى ارتكابه أي أخطاء.

- فضيحة تبادل الاسرى
ذكرت صحيفة معاريف الاسرائيلية في تقرير نشرته يوم الاربعاء الماضي أن شارون كانت له مصالح عمل مع والد زوجة رجل الاعمال والكولونيل بقوات الاحتياط الحنان تننباوم الذي افرج عنه حزب الله في 29 كانون الثاني الماضي مقابل اكثر من 400 سجين عربي معظمهم من الفلسطينيين.
وأشار التقرير الى أن هذه العلاقات التي تعود للسبيعينات أثرت على قرار شارون بحث مجلس الوزراء على قبول الصفقة المجحفة لاسرائيل من ناحية أعداد المفرج عنهم من العرب. وتجري تحريات حول تننباوم بشأن صفقات غير مشروعة وقت اختطافه عام 2000.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة