الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحياة للأغنياء ولا بواكي للفقراء ومحدودي الدخل

عمر كلاب

الثلاثاء 3 كانون الثاني / يناير 2017.
عدد المقالات: 1487
لم تعد رواية الحكومات المتعاقبة بعدم المساس بمحدودي الدخل والطبقات الفقيرة قابلة للتصديق او قابلة للتسويق بعد ان اثبتت كل اجراءاتها الانحياز الكامل للطبقات الثرية وطبقة كبار الموظفين الذين ينعمون بكل اشكال الرفاه الوظيفي والامان المالي والرعاية الصحية في المستشفيات الخاصة، فالتأمين الحكومي للفئات العليا صحيا يشمل المستشفيات الخاصة وكان بودنا ان نرى اجراء واحدا يتم تطبيقه على كبار الموظفين وطبقة الوزراء والنواب والأعيان، أصحاب الرواتب المرتفعة وأصحاب الخدمات ذات النجوم الخمس والذين يرهقون اذاننا يوميا بضرورة شد الاحزمة وتوفير النفقات .
لا ادري كيف تفتقت ذهنية المسؤولين بأن رفع أسعار الكاز لا يمس الطبقات الفقيرة وكل المدافئ لهذه الطبقات تعمل على الكاز حصريا، وهل قرأوا إعداد المتوفين بالاختناق جراء استخدام مدافئ الحطب ؟ وكيف لن تنعكس رفع اسعار الديزل على تلك الطبقات التي تستخدم وسائط النقل العامة الا اذا كان هناك إحصائية تقول إن محدودي الدخل والفقراء يمتلكون سياراتهم الخاصة دون علمنا والحال تنطبق على رفع اسعار الكهرباء والماء وما مقدار الوفر بعد ان اوقف اصحاب الدخل المحدود والفقراء استخدامهم لبرك السباحة المدفأة واغلقوا غرف الساونا والبخار في منازلهم
كل الاجراءات تستهدف هذه الفئات الفقيرة وكل الاجراءات تستهتر بالرأي العام وتستثمر في معادلة الامن والامان وهي تنعم بالحرير والخدمات، رغم ان هذه الفئات الفقيرة هي التي تدفع ثمن الأمن والأمان لطبقة الاثرياء وشبابها يذهبون الى دروب الشهادة كي تنعم تلك الطبقة بالرفاه والنعيم وليس العكس، ومن يراجع اسماء الشهداء وقوائم الجرحى يدرك ذلك، فلا أحد من تلك الطبقة قضى شهيدا وأبلغ إصابة تلقاها كان جرّاء انغلاق باب المركبة الحكومية على اصبعه او نتيجة انزلاقه على درج مكتبه الوثير او لفحه الهواء وهو خارج من النادي الرياضي او “ الجيم “ حسب تعبيرهم .
رفع اسعار الكاز والسولار والماء والكهرباء يطعن الطبقة الفقيرة ومحدودي الدخل في قلوبهم وليس في جيوبهم فقط , ويتركهم اسرى للموت اختناقا او قهرا، ويراكم منسوب حقدهم على الدولة ويدفعهم قسرا الى ادارة الظهر لها كما هي الحال اليوم، فكل القرارات تستهدف حياتهم وهم يدفعون حياتهم ثمنا لرفاه الاغنياء وسفه قراراتهم وانعدام احساسهم بالواقع المر الذي يعيشه المواطن الاردني هذه الايام وقبلها بسنوات ايضا دون وجود طاقة فرج واحدة، فكل قرار أسوأ من سابقه وكل حكومة تتشاطر في استهداف جيبه أكثر وأكثر وكأن السباق بين الحكومات قائم على المهارة في اصطياد دخلهم البسيط والضئيل .
نعلم ان كل انسان ينحاز الى طبقته، وهكذا الحال بالنسبة للمسؤول وقراره الذي ينحاز الى طبقة الاثرياء على حساب الفقراء وكل احاديثهم عن المواطن ودخله صحيح ولكن مع اختلاف الغايات، فهم يريدون دخله لجيوبهم ولتحسين دخلهم فواجب الفقير ان يسند الاغنياء ويوفر لهم سبل الحياة الرغيدة، وحكوماتنا حكومات الاغنياء وابناء الذوات الذين لا يعرفون اوجاع الفقراء واساليب حياتهم وانماط معيشتهم، حتى ابناء الفقراء الذين دخلوا السيستم باتوا مشاريع انقلابية على طبقتهم الاصلية وباتوا اكثر جرأة عليها من غيرهم، وتلك حالة تنذر بشؤم المستقبل وانحسار الامل بالحياة الطبيعية ولا اقول الحياة السعيدة .
اذا كان المسؤولون جادين في المكاشفة والمصارحة فعليهم ان يقولوا لنا علنا اننا رصيدهم واننا دفتر شيكاتهم الوحيد دون أي حديث آخر، فحجم الرفاه الذي يعيشون فيه وحجم الإنفاق على نشاطاتهم وتحركاتهم تكشف زيف تصريحاتهم.
omarkallab@yahoo.com
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل