الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحلول الجزئية للأزمة تهدد المشروع الوطني الفلسطيني: شخصيات فلسطينية تطالب بحكومة إنقاذ وطني

تم نشره في الأحد 15 آب / أغسطس 2004. 02:00 مـساءً
الحلول الجزئية للأزمة تهدد المشروع الوطني الفلسطيني: شخصيات فلسطينية تطالب بحكومة إنقاذ وطني

 

 
* التأكيد على متابعة ملفات الفساد والتحضير لانتخابات عامة
القدس المحتلة- الدستور- جمال جمال: دعا ما يقارب المائة وخمسين مسؤولاً فلسطينياً حالياً وسابقاً، وشخصيات سياسية وعامة في الاراضي الفلسطينية الى تشكيل حكومة انقاذ وطني تتحمل مسؤولياتها تجاه النهوض بالوضع الفلسطيني لمواجهة التحديات ولوضع حد لحالة الانفلات الامني وفرض سيادة القانون.
وجاء في نداء نشر على صفحة كاملة في جريدة »القدس« المقدسية الصادرة امس ان الساحة الفلسطينية تشهد تصعيدا تدميريا في العدوان الاسرائيلي ضد شعبنا ومؤسساته ومقدراته، وخاصة كما جرى في بيت حانون ورفح ونابلس، ومختلف المناطق الاخرى ويستمر بناء الجدار العنصري وتوسيع المستوطنات بتغطية مكشوفة من الادارة الاميركية.
ويترافق هذا التدهور مع انفلات امني غير مسبوق وتطاول على القانون ومحاولات اغتيال سياسي واحداث عنف وخطف واعتداء على الممتلكات العامة.
واكد البيان ان الحاجة ملحة اليوم للتصدي للازمة المستفحلة التي طالت النظام السياسي الفلسطيني بكل مكوناته حيث ان اللجوء الى معالجات شكلية وادارية وجزئية لهذه الازمة لا يحول دون انتقالها الى اطوار تهدد المشروع الوطني الفلسطيني برمته. وان مواجهة هذه التحديات والمخاطر الماثلة تتطلب استعادة زمام المبادرة السياسية، في التصدي لخطة شارون التي تستهدف منع قيام دولة فلسطينية كاملة السيادة، وكذلك اعادة الاعتبار للبرنامج الوطني الفلسطيني واجراء اصلاحات جذرية وعميقة في بنية النظام السياسي وآليات صنع القرار وما يتطلبه من اعادة تأهيل المؤسسات القيادية التنفيذية والتشريعية والقضائية وفرض احترام سيادة القانون وترسيخ اسس العدالة والمساواة ووضع حد فوري لكل اشكال الفساد والفوضى والفلتان الامني واخذ القانون باليد.
ودعت الشخصيات الى التمسك بالحقوق الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على كامل الاراضي المحتلة منذ عام 1967 وعاصمتها القدس، والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيا وحيدا لشعبنا.
وتأكيد حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال والاستيطان والعدوان، مع التأكيد على اخراج المدنيين من الطرفين من دائرة العنف، وعلى اهمية وضرورة استعادة الانتفاضة لطابعها الجماهيري وتعزيز اشكال المقاومة الشعبية وادانة ومحاربة كل اشكال ومظاهر الفساد، والعمل بجدية ومثابرة لاستئصاله ومحاسبة مرتكبيه في اطار القانون. وادانة كل اشكال الفوضى والفلتان الامني بكافة مظاهره ولا سيما الاعتداء او الاستيلاء على الاراضي والممتلكات العامة والخاصة، وكافة المظاهر الاستعراضية المسلحة واللجوء للعنف واستخدام السلاح في حل الخلافات الداخلية. والشروع الفوري في عملية اصلاح شاملة لبنية ودور مؤسسات م.ت.ف والسلطة الوطنية بجميع مؤسساتها المدنية واجهزتها الامنية، وكذلك مؤسسات المجتمع المدني، باعتبار ان هذا يشكل حاجة وطنية لاستنهاض عناصر القوة الذاتية، وتوفير مقومات الصمود في مواجهة خطة شارون والضغوط الخارجية وكذلك تحسين اداء السلطة.
كما دعت الى التأكيد على سيادة القانون واستقلال القضاء ونزاهته ومتابعة ملفات الفساد جميعها، ومحاسبة كل من يثبت تورطه، والاسراع في اصدار قانون »الكسب غير المشروع« وسن قانون ينظم عمل وهيكلية وصلاحيات ومرجعيات الاجهزة الامنية، لتقوم بواجباتها في حماية امن الوطن والمواطنين وفرض سيادة القانون والنظام العام وبمنع تدخلها في العمل السياسي والمالي والاقتصادي وفي مؤسسات المجتمع المدني الا في حدود ما ينص عليه القانون، واعادة تأهيل الاجهزة الامنية وتجديد قياداتها.
ودعت الشخصيات الفلسطينية القوى السياسية الى تحمل مسؤولياتها التاريخية، واجراء حوار جدي وشامل، انطلاقا من الاسس والنتائج التي تم التوصل اليها سابقا، وبما يمكن من بلورة برنامج وطني يعزز المشاركة في صنع القرار وتوحيد مركزه. والتحضير الجدي للانتخابات العامة (الرئاسية والتشريعية) والمحلية وفق قانون ديمقراطي عصري على اساس النظام المختلط ودعوة الحكومة لمعالجة عوامل الاحتقان الاجتماعي والتوزيع العادل والمتوازن للموارد في مواجهة اعباء الاحتلال والعدوان.
وفيما يلي اسماء موقعي البيان:
د. الهام ابو غزالة، ابتسام سالم، ابراهيم الدغمة، د. ابراهيم خريشة، د. اسامة الفرا، اسماعيل ابو شمالة »ابونضال«، احمد دحبور، احمد داود، الياس زنانيري، د. انطون شحبير، د. اياد السراج، باسل جابر، بسام الصالحي، بسام مصلح، بكر ابو بكر، تامر عيساوي، توفيق ابو خوصة، توفيق ابو غزالة، تيري بلاطة، د. تيسير عاروري، تيسير محيسن، جريس قسيس، جمال زقوت، جمال الشوبكي، جمال ابو نحل، د. جميل هلال، د. جورج جقمان، حاتم عبدالقادر، حنا عميرة، حنا سنيورة، حسن خضر، د. حنان طه، د. حيدر عبدالشافي، حيدر عوض الله، خالد جمعة، خالد الخطيب، خالد منصور، داود تلحمي، ذياب اللوح، رائد ابو السعود، رفيق ابو ضلفة، رضا نتيل، د. رياض الزعنون، ريم العبوشي، د. زكريا الاغا، د. زكي عبدالمجيد، زهيرة كمال، زينب الغنيمي، ساجي سلامة، سامر شحادة، د. سامي الكيلاني، سامي الصعيدي، سمعان خوري، سعد خرما، سعدي ابو عابد، سعد عبدالهادي، د. سليم تماري، سميح خليل، د. سميح العبد، سمير عبدالله، سهيل جدعون، سهام البرغوثي، صافي صافي، صبحية جمعة، صخر بسيسو، صلاح عبدالشافي، د. طالب عوض، طلال عوكل، طلعت الصفدي، عاصم عبدالهادي، عبدالرحمن عوض الله، عبدالرحمن ابو عرفة، عبدالقادر الحسيني، عبدالكريم عاشور، عبدالعزيز قديح، عبدالله ابو سمهدانة، عبدالله ابو العطا، عدي الهندي، د. عزمي الشعيبي، عزيز عبدالجواد، عصام يونس، عصام عاروري، عمر شعبان، عندليب عدوان، د. عوض حجازي، د. عيسى جعانيني، غازي لطفي، د. فتحي الوحيدي، فؤاد رزق، د. فواز ابو ستة، د. فيحاء عبدالهادي، قدورة فارس، قيس عبدالكريم »ابو ليلى«، د. كمال الشرافي، لما الحوراني، مازن الجرباوي، محمد ابو شمعة، محمد دهمان، محمود شقير، محمد المسروجي، محمد عادل المصري، محمد الحوراني، د. مخيمر ابو سعدة، مروان الجيلاني، د. ممدوح العكر، ممدوح نوفل، منصور ابو رضوان، مصطفى الرنتيسي، مهند عبدالحميد، مها ابو دية، مها التميمي، نائلة عايش، نادية ابو نحلة، د. نادر سعيد، نافذ غنيم، د. ناصر جبر، ناصر عليوة، ناصر الشرفا، نبراس بسيسو، نبيل ترزي، نبيل عمرو، نبيل الكتري، نبيل قبلان، د. نبيل قسيس، د. نظمي الجعبة، نعيم ناصر، نصار نصار، نعمة الحلو، نوال زقوت، هاني المصري، هاني حبيب، هاني سابا، هاني الحايك، هدى عليان، هشام عبدالرازق، هيام ابو غزالة، وفاء عبدالرحمن، وليد ابو بكر، وليد العوض، د. وليد مصطفى، وليد عطاطرة، ياسر عبدربه، د. يوسف ابو صفية.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل