الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المغاربة يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية

تم نشره في السبت 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
المغاربة يدلون بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية

 

الرباط - وكالات الانباء

ادلى المغاربة امس بأصواتهم في اول انتخابات تشريعية منذ تعديل الدستور الذي منح البرلمان ورئيس الوزراء مزيدا من الصلاحيات، ودعي 13,5 مليون ناخب مسجل ممن تفوق اعمارهم 18 سنة، من اصل 35 مليون مغربي، الى صناديق الاقتراع وسط نسبة اقبال ضعيفة.مع بوادر تشير إلى أن الإسلاميين هم الأوفر حظا للفوز.

وعلى العكس من الانتخابات السابقة التي كانت نتائجها معروفة دائما سلفا من المتوقع ان تشهد الانتخابات القادمة منافسة متقاربة بين حزب اسلامي معتدل معارض وائتلاف ليبرالي جديد له صلة قوية بالقصر. وتنظم الانتخابات بعد خمسة اشهر من اصلاح بادر به الملك محمد السادس وصودق عليه عبر استفتاء في تموز ، ويسمح له الاحتفاظ بصلاحياته الواسعة مع تعزيز صلاحيات البرلمان ورئيس الوزراء. ويفرض التعديل الدستوري على الملك تعيين رئيس الوزراء من الحزب الذي يفوز بأكبر عدد من الاصوات في الانتخابات.

ويراهن حزب العدالة والتنمية (اسلاميون معتدلون) الذي يتزعمه عبد الالاه بن كيران المعارض (47 نائب من اصل 395) على فوز كالذي حققته حركة النهضة الاسلامية في تونس في 23 تشرين الاول الماضي. ويواجه حزب العدالة والتنمية خصمين اساسيين يتمثلان في حزبين محنكين عضوين في الائتلاف الحاكم.

وهما حزب الاستقلال بزعامة رئيس الوزراء عباس الفاسي وهو الحزب الافضل انتشارا في مختلف انحاء المغرب وهو اقدم تشكيلة حزبية في البلاد ناضلت من اجل الاستقلال من الاستعمار الفرنسي ويمثلها 52 نائبا، ويتمتع حزب الاعيان هذا بشعبية قوية لكنه قد يتاثر سلبا بممارسة الحكم.

من جانبه يضم التجمع الوطني للاحرار (ليبرالي 38 نائبا) اكبر عدد من الشبان والتكنوقراط ويتزعمه وزير الاقتصاد والمالية صلاح الدين مزوار الذي يرجح البعض انه سيكون رئيس الوزراء المقبل.

وفي العاصمة المغربية الرباط ، شهدت مراكز الاقتراع إقبالا متواضعا من قبل الناخبين بل إن نحو أربعين بالمئة من البالغين لم يسجلوا أنفسهم في الجداول الانتخابية ما يعني أن نحو 5ر13 مليون فحسب تم قيدهم في الجداول. وتخشى السلطات من أن يقلل ضعف إقبال الناخبين من مصداقية وجدارة التعديلات الدستورية فضلا عن الدعوات التي اطلقتها حركة 20 فبراير والداعية لمقاطعة الانتخابات.

التاريخ : 26-11-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل