الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يهدم مسجدا للمرة الثالثة بالأغوار .. و4 منازل في قلقيلية

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 مـساءً
الاحتلال يهدم مسجدا للمرة الثالثة بالأغوار .. و4 منازل في قلقيلية

 

القدس المحتلة - وكالات الأنباء

هدمت قوات اسرائيلية أمس مسجدا للمرة الثالثة في قرية في منطقة الاغوار. واشارت مصادر امنية فلسطينية الى ان جرافة اسرائيلية ترافقها قوة اسرائيلية قامت بهدم مسجد قرية خربا يرزا شرق طوباس في الضفة الغربية. وكان المسجد هدم مرتين من قبل، مرة في شباط وقبلها في تشرين ثاني العام الماضي عندما هدم المسجد والعديد من المباني المحيطة به. ولم يؤكد الجيش فورا عملية الهدم الاخيرة لكنه قال سابقا انه تم هدم المسجد لانه مبني بدون ترخيص وموجود في منطقة عسكرية.

وتقع خربة يرزا في منطقة تخضع لاحتلال اسرائيلي كامل (اي منطقة ج) وتخضع فيها كافة مخططات البناء والتخطيط لسلطة الادارة المدنية الاسرائيلية. وتشكل منطقة ج نحو 60% من الضفة الغربية.

وتقول ارقام صادرة عن منظمة "بمكوم" الاسرائيلية غير الحكومية ان 95% من طلبات الترخيص الفلسطينية للبناء ترفض بينما تصدر الادارة المدنية سنويا نحو 12 ترخيصا فقط. وتشير ارقام صادرة عن الامم المتحدة انه في 2009 هدمت اسرائيل 180 مبنى في المنطقة ج ومن بينها 56 عمارة سكنية.

في السياق، هدمت قوات الاحتلال أمس في التجمع البدوي عرب الرماضين الشمالي شمال قلقيلية منزلين من صفيح، اضافة الى بركسين بحجة عدم الترخيص. وقال قدر جبر ممثل تجمع عرب الرماضين إن ضباط ما يسمى "الادارة المدنية" ابلغوه ظهر الاثنين، انه يتوجب عليه ازالة المنشأت الاربعة في اسرع وقت او ان جرافات الاحتلال ستقوم بهدمها الامر الذي اقدمت عليه أمس بعد اقل من 24 ساعة من الاخطار. وبين جبر وهو صاحب هذه المنشآت ان جرافة تابعة للجيش يرافقها عدة جيبات اسرائيلية داهمت التجمع ظهر أمس وهدمت المنشآت على ما تحتويه من امتعة للمواطنين بالاضافة الى مبلغ 20 الف شيقل وبعض الملفات الخاصة به كانت داخل احدى البيوت التي قاموا بهدمها. يذكر ان عرب الرماضين الشمالي هو تجمع لعدد من العائلات البدوية التي تسكن تلك المنطقة، حيث عزلهم جدار الضم والتوسع الى داخل الاراضي التي قامت اسرائيل بعزلها بعد بنائها لجدار الفصل العنصري شمال قلقيلية.

إلى ذلك، ذكر شهود عيان ان مستوطنين قاموا أمس باحراق اراض زراعية في قرية جنوب الضفة الغربية. واحرق مستوطنون خمسة دونمات من اراض في قرية نحالين قرب مدينة بيت لحم في الضفة الغربية. وقال اسامة شكارنة رئيس مجلس قروي نحالين ان "مستوطنين اثنين من مستوطنة بيتار عيليت احرقوا اراض في منطقة المطابخ شمال غرب القرية مزروع عليها اشجار زيتون وعنب وغيرها". واشار شكارنة الى احتراق اكثر من مئة شجرة زيتون وتين وغيرها. وتتضاعف اعتداءات المستوطنين على مزارعي الزيتون الفلسطينيين في موسع الحصاد الذي بدأ هذا الشهر. ويصل عدد اشجار الزيتون في الضفة الغربية وقطاع غزة الى نحو عشرة ملايين شجرة مزروعة على 45% من الاراضي الزراعية. وقال تقرير نشرته منظمة اوكسفام العام الماضي ان قطاع الزيتون يساهم سنويا بمئة مليون دولار كدخل لاشد العائلات الفلسطينية فقرا.

في موضوع آخر، قالت شرطة الاحتلال ان مجهولين رشقوا القطار الخفيف في القدس بينما كان يمر في حي بيت حنينا في القدس الشرقية. واوضح ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة ان الحادث وقع مساء الاثنين وادت الحجارة الى كسر زجاج احدى العربات ولم تقع اي اصابات. واضاف روزنفيلد انه في الوقت ذاته تقريبا قام مجهولون برشق حافلة اسرائيلية كانت تمر قرب البلدة القديمة مما ادى الى فقدان السائق السيطرة عليها واصطدم بجدار. واوضح روزنفيلد ان السائق اصيب بجروح خفيفة مشيرا الى ان الشرطة لم تعتقل احدا حتى الان. وبدات اسرائيل بتشغيل خط القطار الخفيف في اب في مدينة القدس. وبحسب الشرطة فان هذه المرة الثانية التي يرشق فيها القطار بالحجارة في القدس الشرقية ولم يتم اعتقال اي مشتبه بهم في الهجوم السابق.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال ثمانية فلسطينيين في الضفة الغربية. وذكرت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال دهمت مدن قلقيلية والخليل وبيت لحم وسط اطلاق نار كثيف واعتقلتهم. وتشن قوات الاحتلال يوميا حملات دهم واعتقال تطال العشرات من الفلسطينيين في مدن وقرى وبلدات الضفة الغربية بحجج وذرائع مختلفة.

في سياق آخر، ذكرت صحيفة هآرتس أمس ان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يدرس السبل القانونية التي تتيح شرعنة البؤر الاستيطانية العشوائية المبنية على اراض فلسطينية. وبحسب الصحيفة فان نتنياهو ابلغ الاحد وزراء من حزبه اليميني الليكود بانه سيطلب من وزير العدل ياكوف نئمان تشكيل فريق مهمته ايجاد طرق لشرعنة هذه البؤر. لكن المتحدث باسم نئمان قال انه لم يتم حتى الان تكليف وزارة العدل بالتعامل مع المسألة التي يتعامل معها مكتب نتنياهو. وقال اماتزيا بن موشيه "لا نتعامل مع هذا الموضوع حتى الان كل شيء في مكتب رئيس الوزراء". واتخذ نتنياهو هذا القرار بعد ضغط كبير من اللوبي الاستيطاني والجناح اليميني في ائتلافه الحكومي، وذلك اثر هدم ثلاثة مبان في بؤرة ميغرون الاستيطانية قرب رام الله في اوائل ايلول. وقال بيان صادر عن وزيرة الثقافة والرياضة ليمور ليفنات ان الوزيرة اشارت خلال اجتماع للوزراء الاحد ان هدم نحو 160 منزل تابع للمستوطنين امر "غير منطقي". واضافت ليفنات انه "ليس عملنا ان نكون جرافات ونقوم بالهدم".

من جهتها، قالت حاغيت اوفران من منظمة السلام الان المضادة للاستيطان ان هناك نحو سبعين مستوطنة عشوائية مبنية جزئيا او كليا على اراض فلسطينية خاصة. واشارت اوفران الى انها "فوجئت" بقرار تشكيل لجنة خاصة الذي يعد خطوة "لشراء الوقت" ومنع الجولة القادمة من هدم البؤر الاستيطان. وقالت اوفران "من الصعب جدا ان اصدق انهم يستطيعون التهرب من خلال شرعنة انتزاع الاراضي".

وحذر داني ديان رئيس مجلس المستوطنات من ان هدم البيوت القريب سيترك الكثير من الاشخاص بدون مأوى. وقال في بيان ان "واجب الحكومة هو وقف عمليات الهدم التي تقترب والتي تهدد برمينا الى عاصفة لا يستطيع احد التنبؤ بنهايتها".

هذا وكشف النقاب امس عن ان الشرطة الإسرائيلية بالتعاون مع جهاز الامن العام ( الشاباك ) اعتقلت الشاب خليل علي احمد، من سكان الناصرة، في الـ26 من عمره، للاشتباه فيه بالتخطيط لتنفيذ عمليات ضد اهداف عسكرية إسرائيلية. وذكرت مصادر الشرطة ان هذا الشخص خطط لاختطاف جنود والمس بهم، على خلفية سجن شقيقه احمد، وحُظر نشر تفاصيل التحقيق في هذه القضية.

التاريخ : 12-10-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل