الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأراضي الفلسطينية تنتفض لإنهاء الانقسام

تم نشره في الأربعاء 16 آذار / مارس 2011. 03:00 مـساءً
الأراضي الفلسطينية تنتفض لإنهاء الانقسام

 

فلسطين المحتلة - الدستور - سمير حمتو

شهد قطاع غزة تظاهرات حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من الفلسطينيين من مختلف الأطياف السياسية والفئات المجتمعية تأييدا لدعوات إنهاء الانقسام التي أطلقها الشباب الفلسطيني بالتزامن بين الضفة والقطاع . ودعا إسماعيل هنية رئيس حكومة غزة في كلمة له امام حشود المتظاهرين الرئيس محمود عباس وحركة فتح الى اجتماع عاجل لحوار وطني شامل وبحث جميع الملفات من اجل تحقيق المصالحة وانهاء الانقسام. وأعلن هنية ان حكومته تابعت باهتمام كبير الحراك الشعبي في غزة والضفة مشيدا بالجماهير التي خرجت لإنهاء الانقسام في الضفة وغزة.

وشدد هنية على تأييد الحكومة لمطالب الشعب الفلسطيني بـ"إنهاء الاحتلال وإنهاء الانقسام". وقال ان الانقسام كان لعدة أسباب منها التدخلات الخارجية وعدم توفر الارادة لدي بعض قيادات الضفة ، موضحا ان الانقسام استمر بسبب الوساطة التي لم تكن نزيهة. ودعا هنية لاستثمار التغيرات في المنطقة العربية والتي أدت لإنهاء الاستبداد والظلم في الأنظمة العربية لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني ووحدته ومقاومته. وشدد على أن حكومته معنية بمصالحة وطنية فلسطينية حقيقية قائمة على حماية الثوابت وعلى خيارات الشعب الوطنية والإرادة والقرار الفلسطيني المستقل. وقال: "لا نخشى هذه المصالحة في حال انطلقت من هذه المعايير والأسس".

وشهدت ساحة ميدان الجندي المجهول بغزة وميدان فلسطين وسط المدينة وساحة الكتيبة غرب المدينة حشود لعشرات الآلاف من الفلسطينيين تتقدمهم قيادات مختلف الفصائل الفلسطينية والشخصيات المستقلة. ورفع المتجمًّعون في التظاهرات الإعلام الفلسطينية واللافتات التي تؤكد رغبة الشعب في إنهاء الانقسام ورفع الحصار. وردد المشاركون هتافات داعية لإنهاء الانقسام ، منها "الشعب يريد إنهاء الانقسام" و "يا هنية ويا عباس الوطن هو الأساس" ، فيما تزينت جدران غزة باللافتات التي ترسم صور الشهداء الرئيس الراحل ياسر عرفات والشهيد احمد ياسين مؤسس حركة حماس والشهيد أبو علي مصطفى قائد الجبهة الشعبية والشهيد فتحي الشقاقي مؤسس حركة الجهاد الإسلامي.

وشارك الأطفال بأعداد كبيرة في المسيرة حيث زينوا وجوههم بعلم فلسطين وبعبارة نعم لإنهاء الانقسام "فيما شاركت في المسيرات أعداد كبيرة من النسوة اللاتي قدمن من مختلف مناطق القطاع. وألقى ممثلو الفصائل ومسؤولون كلمات شددوا فيها على ضرورة الاستجابة لنداء الشعب وتحقيق المصالحة الوطنية. ودعا احمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي السلطة في رام الله إلى فتح أبواب المجلس التشريعي لعقد جلسة خاصة وموحدة بين غزة والضفة لانهاء الانقسام يوم الاحد المقبل بحضور ممثلين عن الشباب في كل من الضفة وغزة لمناقشة ملف المصالحة وانهاء الانقسام.

بدورها أكدت حركة حماس استجابتها لكل الأصوات الداعية لإنهاء الانقسام الفلسطيني ، ودعت الحركات الشبابية للوحدة والمطالبة بالمطالب الوطنية. وجدد د.صلاح البردويل القيادي في حماس خلال كلمة له أمام الشباب الفلسطيني في الجندي المجهول بمدينة غزة استعداد حركته للتشاور من أجل إطلاق حوار وطني شامل للوصول إلى مصالحة فلسطينية وإنهاء الانقسام الفلسطيني وفق برنامج وطني نواجه به الاحتلال. وطالب البردويل الحراك الشعبي والشبابي بالتوحد وصياغة أفكار وطنية ، مؤكدًا أن حركته ستتعاطى معها بإيجابية ، و"إطلاق الحوار الشامل للوصول إلى إنهاء الانقسام وصياغة المرجعيات والبرنامج السياسي والوطني الذي نواجه به الاحتلال".

من جانبه قال ياسر الوادية رئيس تجمع الشخصيات المستقلة للدستور ان هذه الحملة جاءت انطلاقا من الحاجة الماسة لتحقيق المصالحة الوطنية وتحت مظلة الحفاظ على المنجزات الفلسطينية. وذكر الوادية أن التظاهرات رسمت صورة حضارية للشعب الفلسطيني تحت العلم الفلسطيني رافعا شعار "الشعب يريد انهاء الانقسام" في تأكيد على الموقف الفلسطيني الشعبي والجماهيري المتعطش للوحدة واعادة ترتيب اوراق البيت الفلسطيني الداخلي من أجل الانطلاق نحو بناء المشروع الوطني. وعبر المشاركون في المسيرات عبر مكبرات الصوت عن غضبهم لاستمرار الانقسام المستمر منذ خمسة أعوام ، مؤكدين انه آن الأوان لعودة الوئام بين حركتي فتح وحماس وانتهاء القطيعة التي تسببت بالمعاناة للشعب الفلسطيني. وقال الشاب سالم قريقع الذي شارك في المسيرة للدستور خرجنا اليوم للمطالبة بإنهاء الانقسام ولنوجه رسالة للقيادتين في غزة والضفة ان كفى قطيعة وانقسام وان الأوان لتحقيق الوحدة بين أبناء الوطن الواحد. من جانبه عبر الشاب مجاهد المعصوابي لـ «الدستور» عن أمله في ان تتوج هذه المسيرات بجلوس الطرفين المنقسمين مع بعضهما والشروع بتحقيق المصالحة والتوحد من اجل مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي يتربص بنا الدوائر. إلى ذلك ، تجمع 4000 فلسطيني بحسب رويترز في وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية للمشاركة في تظاهرة كبرى للمطالبة بانهاء الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح وحماس. وامضى 12 شابا من الناشطين على صفحات فيسبوك ، والذين كانوا وراء الدعوة ، ليلة امس الأول ، نياما وسط مدينة رام الله ، للتعبير عن جديتهم في هذه الدعوة. وقال الشاب فادي قرعان ، وهو احد هؤلاء الـ 12 "اردنا من خلال نومنا في وسط المدينة التأكيد على ان دعوتنا الى انهاء الانقسام جدية ، وليست دعوة خيالية عبر صفحات فيسبوك فقط". واضاف "نريد التأكيد على اننا على استعداد للموت من اجل تحقيق ما اعلنا عنه".



التاريخ : 16-03-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل