الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يقتحم قلقيلية ونابلس وجنين وتعزيزات أمنية في القدس

تم نشره في الأحد 6 آذار / مارس 2011. 03:00 مـساءً
الاحتلال يقتحم قلقيلية ونابلس وجنين وتعزيزات أمنية في القدس

 

فلسطين المحتلة - الدستور - جمال جمال - بترا

أصيب أحد أفراد حرس الحدود الإسرائيلي اصابة مباشرة في رأسه نتيجة القاء حجر عليه خلال مسيرة نسائية بمناسبة حلول يوم المرأة العالمي شاركت فيها حوالي 150 امراة ، أعقبه إغلاق الجيش المعبر العسكري (قلنديا - عطروت). ووصلت المسيرة الى حاجز قلنديا العسكري الذي يفصل بين مدينتي الرام والقدس ، ورفعت النساء الشعارات واللافتات المنددة بالاحتلال واساليب قمعه واعتداءاته المتواصلة على الشعب الفلسطيني ، وطالبن بضرورة ازالة الحواجز ورفع الطوق عن القدس.

وحاول البعض منهن اقتحام الحاجز باتجاه مدينة القدس لكن جنود الاحتلال منعوهن واعتدوا عليهن ، واطلقوا باتجاههن العيارات المطاطية وقنابل الغاز المدمع لمنعهن من مواصلة المسيرة. وتطور الموقف بوقوع مواجهات في المكان والقيت الحجارة باتجاه الجنود.

فيما شهدت مدينة القدس المحتلة حالة من الاستنفار وتواجد عسكري مكثف على غير العادة في ايام السبت حيث نشرت قوات الاحتلال قوات معززة على 17 بوابة تفصل القدس عن الضفة الغربية . وقالت مصادر امنية ان هناك تقارير امنية تحذر من تصعيد في الوضع الأمني والميداني. وشهدت الحواجز العسكرية حالة من الاختناقات بعد ظهر امس وخاصة معبر قلنديا العسكري الذي رجمت مجموعة من الشبان الفلسطينيين الجنود عليه بالحجارة والقضبان الحديدية والزجاجات الفارغة.

كما نفذ الجيش الإسرائيلي سلسلة اقتحامت شملت مدن قلقيلية ونابلس وجنين وقرية سيريس ، ونصبت حاجزا عسكريا بين القرية ومخيم الفارعة ، ونشرت فرقة مشاة بين كروم الزيتون جنوب غرب بلدة يعبد. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية وسيرت آلياتها في أزقتها وشوارعها دون أن يبلغ عن اعتقالات.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي مساء الجمعة الشابة امل فخري طقاطقة 19( عاما) وهي من سكان بلدة بيت فجار الى الجنوب من بيت لحم. وتم الاعتقال عند مفرق غوش عصيون الاستيطاني ونقلت طقاطقة الى مركز التحقيق الكائن في مستوطنة كريات اربع. وقد جرى اعتقالها بتهمة محاولة طعن احد جنود الاحتلال المرابطين في مفرق غوش عصيون بحسب ناطق اسرائيلي.

هذا واقتحمت قطعان المستوطنين المسلحين مساء الجمعة قرية رابا شرق مدينة جنين وجابوا شارعها العام بشكل استفزازي بهدف إثارة الرعب في صفوف المواطنين ثم توجهوا إلى قرى أخرى في الأغوار الشمالية. وقال شهود عيان أن نحو20 مستوطنا اقتحموا القرية لأكثر من عشرين دقيقة على دراجات هوائية وهم مدججون بالسلاح حيث كانوا يرددون شعارات التهديد والوعيد للعرب. كما اقتحمت قوات مؤللة قلقيلية ونابلس من الجهة الشمالية ورفيديا وشارع بلاطة.

واطلقت قذيفتان صاروخيتان من قطاع غزة على اسرائيل مساء الجمعة دون أن يؤدي ذلك الى وقوع اصابات أو اضرار. وقد سقطت احدى القذيفتين في منطقة غير مأهولة في محيط مستوطنات سدوت نيغف بينما سقطت كما يبدو القذيفة الثانية داخل اراضي القطاع.

في سياق آخر ، أفاد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان ، التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية ، بأن "المستوطنين الإسرائيليين صعدوا من اعتداءاتهم على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم ، خلال الأسبوع الماضي تحت شعار "دفع الثمن" ، وذلك بحماية شرطة وجيش الاحتلال الاسرائيلي وبقرار سياسي وخطة ممنهجة تتبعها حكومة الاحتلال".

وقال المكتب في تقريره الأسبوعي الذي تلقى مراسل وكالة الانباء الاردنية (بترا) في رام الله نسخة منه ، "إن المستوطنين أحرقوا منازل وقطعوا وأتلفوا أشجار الزيتون ، واعتدوا على مساجد ومدارس وأغلقوا الطرق ، وعاثوا فسادا في محافظات الضفة الغربية ، لاسيما في القدس المحتلة ضمن سياسة ممنهجة لتهويدها واستهداف الوجود الفلسطيني فيها ، مؤكدا أن هذه الممارسات مخالفة لأحكام القانون الدولي الإنساني وتحديدا اتفاقية جنيف الرابعة لعام1949". وبين التقرير أن مدينة القدس المحتلة شهدت إجراءات مجحفه بحقها كالحفريات ومصادرة الأراضي وهدم العديد من المنازل والاستيلاء على البعض الآخر ، خدمةً للمستوطنين الإسرائيليين.

وأكد التقرير وجود مخطط إسرائيلي جديد لترحيل 600 مواطن من أفراد عشيرة الصرايعه في وادي أبو هندي الواقع بين مستوطنتي كيدار ومعاليه أدوميم جنوب شرق مدينة القدس المحتلة ، لافتا إلى تسليم سلطات الاحتلال عشرات العائلات البدوية في المنطقة إخطارات بالترحيل.

ولفت التقرير إلى ان بلدية الاحتلال في القدس قررت ، حسب التقرير ، تحويل مقر الشرطة الإسرائيلية في حي رأس العامود في القدس الشرقية إلى بؤرة استيطانية ، وصادقت على إقامة14 وحدة سكنية كنواة لبناء مستوطنة جديدة في تلك المنطقة ، وسرعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عملياتها التدميرية لقصور الخلافة الأموية جنوب المسجد الأقصى المبارك ، من خلال عمليات حفر وطمس المعالم التاريخية الإسلامية ، كما تقوم بمدّ شبكة من الجسور والادراج الحديدية في أنحاء المنطقة الأثرية الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك ، بهدف تحويل المنطقة بأكملها إلى مرافق لـ"الهيكل المزعوم" تحت مسمى "مطاهر الهيكل" ، وفي حال استكملت الأعمال في منطقة القصور الأموية سيتمّ تهويد كامل المنطقة جنوب المسجد الأقصى تحت مسمى "متنزه تلمودي" ، ترتبط بنفق أرضي مع مدخل حي وادي حلوة في بلدة سلوان المجاورة".

كما تطرق التقرير لما يحدث في مدن الضفة الغربية.

في سياق آخر ، كشف الدكتور محمد شتيه عضو اللجنة المركزية لحركة فتح احد المفاوضين المقربين من الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن ان بعض الاطراف في اللجنة الرباعية الدولية تدفع باتجاه تأجيل اجتماع اللجنة المقرر في باريس منتصف الشهر الجاري. وقال شتيه امام مقر الرئاسة امس انه من المحزن ارجاء الاجتماع بحجة اعطاء فرصة لعرض افكار بنيامين نتنياهو والتي تستند الى حل مرحلي ودولة فلسطينية بحدود مؤقتة.

واكد شتيه مجددا رفض القيادة الفلسطينية لمثل هذه الافكار. وتأتي تصريحات الشتيه بعد عودة الوفد الفلسطيني الذي اجرى مباحثات في بروكسل مع ممثلين عن اللجنة الرباعية حول فرص احياء عملية السلام.

من جانبه قال نائب وزير الخارجية داني ايالون ان حالة عدم الاستقرار في المنطقة قد تصل الى السلطة الفلسطينية ايضا ولذلك فمن المستحسن بالنسبة للقيادة الفلسطينية ان تتوصل الى اتفاق مرحلي بعيد المدى مع اسرائيل. ورأى ايالون ان الفلسطينيين يواصلون اتباع نفس النهج الخاطىء الذي كانوا يتبعونه دائما والمتمثل بطرح مطالب الحد الاقصى والاستعداد لتقديم الحد الأدنى من التنازلات ، على حد قوله.

التاريخ : 06-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش