الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بكين تدعو واشنطن وبيونغ يانغ الى الالتزام باتفاقية النفط مقابل السلاح النووي...الكوريتان تتبادلان اطلاق النيران عبر الحدود البرية

تم نشره في الجمعة 18 تموز / يوليو 2003. 03:00 مـساءً
بكين تدعو واشنطن وبيونغ يانغ الى الالتزام باتفاقية النفط مقابل السلاح النووي...الكوريتان تتبادلان اطلاق النيران عبر الحدود البرية

 

 
عواصم - وكالات
تبادلت كوريا الجنوبية امس اطلاق النيران مع قوات كورية شمالية ، ووقع الحادث بين موقع للمراقبة لكوريا الجنوبية وموقع لكوريا الشمالية على الجانب الاخر من خط الحدود في قلب المنطقة المنزوعة السلاح.
وقد تكون هذه الواقعة كما وصفتها هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الكورية الجنوبية نذيرا بتزايد التوترات في اخر جبهة متبقية في العالم من الحرب الباردة قبل ايام من حلول الذكرى الخمسين لهدنة انهت الحرب الكورية التي استمرت بين 1950 و1953 والتي تحل يوم 27 تموز.
وصرح الكولونيل لي هونج كي المتحدث باسم الاركان المشتركة للصحفيين ان الوقت لم يحن بعد لتحديد نوع الاسلحة التي استخدمت في هذا الحادث الذي انتهى سريعا، وعندما سئل عما اذا كانت كوريا الجنوبية ستقدم احتجاجا رسميا أجاب سنجري التحقيق واستنادا الى النتائج فاننا سنقرر الخطوة التالية ،كما ان قيادة الامم المتحدة التي تقودها الولايات المتحدة تحقق في الواقعة.
وقال لي ان كوريا الشمالية اطلقت اربع طلقات على موقع لجيش سول، وردت قوات كوريا الجنوبية بعد ان وجهت تحذيرات باطلاق 17 طلقة بعد دقيقة من هجوم الشمال، ولم تقع اي اصابات لدى جانب كوريا الجنوبية ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من كوريا الشمالية.
من جهته قال سكوت سنايدر الخبير في شؤون كوريا من مؤسسة اسيا في سول لقد واصل الكوريون الشماليون السعي بحثا عن سبل تذكر الولايات المتحدة بوجودها وبقدرتهم على الحاق الضرر كوسيلة لجذب الانتباه ولخلق مناخ بطريقة يعتقدون انها في صالحهم.
وفي واشنطن قال مسؤول بوزارة الخارجية الامريكية ان كوريا الشمالية تبدو مستعدة لاستئناف محادثات ثلاثية الاطراف مع الولايات المتحدة والصين بشأن برنامجها المشتبه به للاسلحة النووية وان مسؤولا صينيا كبيرا سيزور واشنطن هذا الاسبوع لمناقشة المسألة، وقال هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان الصينيين ابلغونا بزيارتهم الى كوريا الشمالية ويبدو ان ثمة مؤشرات ايجابية حول استئناف المناقشات المتعددة الاطراف.
من جهة اخرى طلبت الصين امس من كوريا الشمالية والولايات المتحدة العودة الى الالتزام مجددا باتفاق-اطار مبرم بينهما العام 1994 بغية الخروج من الطريق المسدود للازمة ، واعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كونغ كوان ان الاتفاق-الاطار لعام 1994 هو اتفاق بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وقد لعب دورا لايجاد حل، واضاف لم يكن من السهل التوصل الى هذا الاتفاق، ونأمل في استمراره.
وبموجب هذا الاتفاق النفط مقابل السلاح النووي وافقت الولايات المتحدة وحلفاؤها، على تسليم كوريا الشمالية 500 الف طن من النفط سنويا وتعهدوا ببناء مفاعلين نوويين يعملان بالمياه الخفيفة في مقابل اقفال مفاعل يعمل بواسطة المياه الثقيلة وتخلي بيونغ يانغ عن اي برنامج نووي عسكري.
على صعيد اخر دخلت سفينة شحن من كوريا الشمالية زنتها 050ر27 طن ميناء ناويتسو الياباني لنقل شحنة مكونة من 40 سيارة مستخدمة لتجد في انتظارها نحو 30 من حراس الحدود والجمارك للقيام بعملية تفتيش وصفت بانها اكبر من المعتاد، وانتقدت كوريا الشمالية اجراءات الامن اليابانية وقالت انها ترقى الى حد العقوبات.
الى ذلك يجري رئيس الوزراء الاسترالي جون هاوارد محادثات مع رئيس كوريا الجنوبية روه مو هيون. فيما سيقوم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بزيارة الى سول غدا.



رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش