الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

روسيا واليابان تدعوان الى ''المرونة والحوار''...وواشنطن تحذر بيونغ يانغ...كوريا الشمالية تهدد بتحويل الولايات المتحدة الى ''بحر من النيران''

تم نشره في الاثنين 13 كانون الثاني / يناير 2003. 03:00 مـساءً
روسيا واليابان تدعوان الى ''المرونة والحوار''...وواشنطن تحذر بيونغ يانغ...كوريا الشمالية تهدد بتحويل الولايات المتحدة الى ''بحر من النيران''

 

 
عواصم ـ وكالات:
حذرت كوريا الشمالية مجددا امس من انها ستدافع عن نفسها في حال فرض عقوبات عليها بعد انسحابها من معاهدة الحد من الانتشار النووي، وانها ستحول الولايات المتحدة الى »بحر من النيران« اذا ما تعرضت سيادتها لتهديد، فيما وصل مبعوث من الحكومة الامريكية امس الى سول لاجراء محادثات مع كوريا الجنوبية حول الازمة النووية بين بيونغ يانغ وواشنطن.
وسيتحادث مساعد وزير الخارجية الامريكي جيمس كيلي اليوم مع الرئيس المنتخب روه مو هيون ومع عدد من المسؤولين الحكوميين.
وفي نبرة تنم عن التحدي كتبت صحيفة »رودنغ سنمون« الناطقة بلسان الحزب الحاكم في بيونغ يانغ: »اذا تحدت الولايات المتحدة واتباعها الجمهورية الكورية الشعبية الديمقراطية بشأن انسحابها من معاهدة الحد من انتشار النووي بمجموعة اخرى من الضغوط والعقوبات فان »كوريا الشمالية« سترد بتدابير اكثر قسوة للدفاع عن النفس«.
واضافت ان اي عدو ايا كانت قوته، لن يكون في مأمن امام اسلحة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، واكدت الصحيفة في افتتاحية اخرى ان تحدي الولايات المتحدة لبيونغ يانغ سيكون »ضربا من الجنون، فالجيش والشعب لن يفوتا فرصة جعلها تدفع ثمن الدم المسفوك وتحويل معقل العدو الى بحر من النيران«.
ونفت كوريا الشمالية مجددا امس انها اعترفت للولايات المتحدة ببرنامجها النووي الامر الذي اعلنته واشنطن واشعل المواجهة الحالية بين البلدين.
ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء عن وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية قولها امس: »لقد اختلقت الولايات المتحدة عن عمد اعترافنا بوجود برنامج نووي«.
وفي اطار نشاط دبلوماسي مكثف بالمنطقة لتهدئة الازمة أجرى رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي محادثات امس في خاباروفسك بسيبيريا مع قنسطنطين بوليكوفسكي ممثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لشؤون الشرق الاقصى.
الا ان بوليكوفسكي ابلغ كويزومي خلال المحادثات ان معرفته برئيس كوريا
الشمالية كيم جونج ايل تدفعه للاعتقاد بأن اتباع اسلوب مرن معه سيكون اكثر فاعلية.
ونقل عنه مسؤولون قوله »لن يسمح بممارسة ضغوط عليه من الخارج...لن يؤدي هذا الا الى زيادته نفورا«.
وقال شينزو ابي نائب أمين مجلس الوزراء الياباني لتلفزيون فوجي في مقابلة اجريت معه في مدينة خاباروفسك ان بيونغ يانغ تمارس »لعبة خطيرة« الا ان المشكلة يمكن حلها بالحوار.
وأضاف »اذا مارس العالم ضغوطا على كوريا الشمالية وأقنعها أنها لن تستفيد شيئا من هذه اللعبة...فاني اعتقد انه من الممكن عودة الوضع الى ما كان عليه«.
وقال مسؤول في وزارة الوحدة بكوريا الجنوبية ان الشمال »يعتقد فيما يبدو ان الولايات المتحدة تحاول كسب الوقت«.
وتابع ان اعلان الشمال الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي يعني »ان بيونغ يانغ تقول انه ليس بوسعها الانتظار للعودة الى مائدة المفاوضات بعد تسوية المشكلة العراقية«.
وبعد ان اختتم مسؤول رفيع من كوريا الشمالية محادثات استمرت ثلاثة ايام في نيومكسيكو مع السفير الامريكي السابق بيل ريتشاردسون قالت واشنطن ان بيونغ يانغ لم تعالج النقاط الاساسية المثيرة للقلق.
وصرح ريتشاردسون للصحفيين بعد انتهاء ما يقرب من تسع ساعات من المحادثات مع هان سونج ريول العضو البارز في وفد كوريا الشمالية لدى الامم المتحدة »قال لي الكوريون الشماليون انهم لا يعتزمون تصنيع اسلحة نووية وانا اعتبرت هذا تصريحا ايجابيا«.
الا ان ادارة بوش قالت ان المحادثات لم تتناول المسائل الرئيسية المثيرة للقلق وحذرت بيونجيانج من انها تتخذ خطوات في الاتجاه غير الصحيح.
على صعيد اخر نفى الرئيس الباكستاني برويز مشرف بشدة معلومات صحافية نشرت اخيرا ومفادها ان باكستان نقلت تكنولوجيا نووية الى كوريا الشمالية، وذلك في مقابلة مع مركز تلفزيون الشرق الاوسط (ام بي سي) الذي يتخذ من دبي مقرا.
واكد الجنرال مشرف في هذه المقابلة التي تبث اليوم وحصلت وكالة فرانس
برس على نصها امس »اني اضمن بنسبة 400% انه لم يحصل اي شيء بيننا وبين كوريا الشمالية«.
وقال ان المعلومات الصحافية حول نقل تكنولوجيا باكستانية في المجال النووي الى بيونغ يانغ جزء من »حملة معادية ومشبوهة« تهدف، برأيه، الى »تشويه صورة باكستان وعلمائها«.
واضاف ان »اي عملية نقل تكنولوجيا نووية (الى بيونغ يانغ) لم تحصل في الماضي ولن يحصل ذلك في المستقبل«، مؤكدا ان بلاده »تحترم تعهداتها« بعدم تصدير تكنولوجيا عسكرية.
وكانت صحيفة »ماينيشي شيمبون« اليابانية اكدت في نهاية كانون الاول 2002 ان كوريا الشمالية استوردت سرا من باكستان معدات تعمل بالقوة الطاردة على الغاز لانتاج اليورانيوم المخصب عن طريق اخفائها في نعش زوجة دبلوماسي كوري شمالي اغتيلت في اسلام اباد.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش