الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القوات الأميركية تحكم الحصار على العاصمة العراقية وتسيطر على »القائم«...المقاتلون العرب يسيطرون على أجزاء من بغداد

تم نشره في الجمعة 11 نيسان / أبريل 2003. 02:00 مـساءً
القوات الأميركية تحكم الحصار على العاصمة العراقية وتسيطر على »القائم«...المقاتلون العرب يسيطرون على أجزاء من بغداد

 

 
مقتل جنديين أميركيين وجرح أكثر من 23 في قتال شوارع وعملية فدائية

بغداد- الدوحة- وكالات الأنباء
سيطر مقاتلون عرب سافروا الى العراق للتصدي للغزو الامريكي البريطاني على اجزاء من العاصمة بغداد امس واقاموا نقاط تفتيش ونظموا دوريات في الشوارع في الوقت الذي هاجمت فيه طائرات أمريكية أهدافا في بغداد.
وانتشر مقاتلون عرب في شوارع حي المنصور واحياء اخرى في غرب العاصمة العراقية على الضفة الغربية لنهر دجلة قريبة من مقر قيادة المخابرات العراقية.
كما سيطر المقاتلون العرب على شوارع الاعظمية والوزيرية شمالي وسط بغداد.
وحلقت الطائرات الامريكية على ارتفاعات منخفضة فوق حي المنصور بغرب بغداد وقصفت اهدافا يسيطر عليها المقاتلون العرب لكن القوات الامريكية التي يبدو انها انسحبت من بعض المناطق التي دخلتها الاربعاء لم يكن لها وجود فيها.
كما لم يكن هناك ايضا وجود للقوات العراقية لكن كان من الممكن رصد قطع من المدفعية وقاذفات الصواريخ وقد تركتها اطقمها في الشوارع.
واطلق بعض المقاتلين العرب مقذوفات صاروخية وان لم يتضح على اي شيء يصوبون نيرانهم. كما سمعت ايضا نيران قنص متقطعة.
وقال مصدر عسكري امريكي لرويترز ان قتالا محدودا دار لبضع ساعات حول مسجد في حي الاعظمية.
وقال مسؤولون عسكريون امريكيون ان جنديا من مشاة البحرية الامريكية قتل واصيب اكثر من 20 في قتال شرس امس حول مسجد الى الشمال الشرقي من وسط بغداد.
وقال الكابتن فرانك ثورب المتحدث باسم القيادة المركزية الامريكية في قطر »كان القتال ضاريا. كانت قوات العدو تطلق النار من منطقة المسجد وتوقف القتال الان. تلقينا تقارير عن خسائر بشرية من جانب التحالف.«
وقال الميجر رود ليجوسكي بالفرقة الثالثة مشاة في مطار بغداد الدولي ان أحد أفراد مشاة البحرية قتل وأصيب أكثر من عشرين.
وأضاف ان مشاة البحرية هوجموا بقذائف صاروخية وقذائف مورتر ونيران بنادق كلاشنيكوف.
وقتل خمسة مدنيين وجرح ستة آخرون في المعارك قرب مسجد في شمال بغداد.
وافاد سكان الحي ان وحدات عراقية غير نظامية ومتطوعين عرب شاركوا في المعارك التي دمرت فيها آليتان اميركيتان.
وتدخلت مروحيات قتالية اميركية امس في مواجهات بين جنود اميركيين ومقاتلين عراقيين في حي في وسط بغداد، على ما افادت مراسلة لوكالة فرانس برس.
وذكرت المراسلة ان مواجهات تجري بين مجموعات من "فدائيي صدام" ووحدات اميركية في حي العطيفية. وفي قطاع مجاور، شوهدت دبابتان وثلاث آليات عسكرية عراقية مدمرة.
وقال ضابط اميركي ان جنديا اميركيا واحدا على الاقل قتل مساء امس في عملية استشهادية في بغداد، وفق ما افاد ضابط اميركي.
وقال الميجور مات بيكر الضابط من مشاة سلاح البحرية الاميركية (المارينز) ان "جنديا واحدا على الاقل قتل في هجوم انتحاري في بغداد".
واوضح الضابط الذي كان يتحدث في فندق فلسطين حيث ينزل الصحافيون الاجانب في وسط بغداد ان الهجوم وقع "الى الشمال من هنا".
وافاد شهود لوكالة فرانس برس ان الهجوم وقع في مكان قريب من الفندق.
وهي العملية الاستشهادية الاولى التي تستهدف الاميركيين في العاصمة التي دخلوها الاربعاء.
وصرح جنرال امريكي رفيع امس بان القوات الامريكية اقامت طوقا كاملا حول العاصمة العراقية بغداد.
وقال الميجر جنرال فيكتور رينورت في بيان صحفي من مقر القيادة المركزية بقطر »اكملنا الطوق الخارجي على مشارف بغداد«. وذكر ان القوة الطليعية للفرقة الاولى لمشاة البحرية الامريكية وفرقة المشاة الثالثة اكملت هذه المهمة.
واضاف »نعتقد اننا قطعنا الطرق الرئيسية من والى المدينة لنقضي على فرصة تحريك اي قوات كبيرة الى داخل المدينة وايضا نصعب مهمة اي شخص يحاول الخروج من المدينة.«
وقال الكابتن فرانك ثورب ان وحدات الجيش الامريكي القادمة من الجنوب والغرب التقت شمالي العاصمة العراقية مع قوات مشاة البحرية القادمة من الشرق لتكمل بذلك الطوق المضروب حول العاصمة.
لكن رينورت حذر من ان بغداد لا تزال مكانا خطرا يدور في بعض مناطقها قتال عنيف.
واعلن متحدث عسكري امريكي امس ان القوات الامريكية تبسط سيطرتها على بلدة القائم الاستراتيجية القريبة من حدود سوريا.
وقال الميجر جنرال فيكتور رينورت من مقر القيادة المركزية في قطر ان وحدات من الحرس الجمهري العراقي وقوات الامن وبعض الوحدات النظامية من الجيش العراقي لا تزال تقاتل في المنطقة التي اطلق منها العراق صواريخ سكود على اسرائيل في حرب عام 1991 .
واضاف »نعتقد ان هذه القوات قلصت بدرجة كبيرة على مدى الاسبوع او الاسبوعين الماضيين ونعتقد اننا في موقف يمكننا من بدء السيطرة على المنطقة بشكل اكبر.«
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل