الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باتن : بيونغ يانغ خطر حقيقي على العالم * بوش يرى »فرصة جيدة« لتخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي

تم نشره في الاثنين 21 نيسان / أبريل 2003. 03:00 مـساءً
باتن : بيونغ يانغ خطر حقيقي على العالم * بوش يرى »فرصة جيدة« لتخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي

 

 
عواصم - وكالات الانباء : اعتبر الرئيس الاميركي جورج بوش امس ان هناك »فرصة جيدة« في اقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي العسكري،فيما قال مسؤول كبير في الاتحاد الاوروبي ان كوريا الشمالية تمثل »خطرا حقيقيا على العالم«.وصرح بوش للصحافيين بعد ان حضر قداس عيد الفصح في قاعدة عسكرية في تكساس (جنوب) »اعتقد انه بالتعاون معا هناك فرصة جيدة باقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن طموحاتها لانتاج ترسانة نووية«.
وقال كريس باتين مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي لشبكة تلفزيون استرالية ان »كوريا الشمالية خطر حقيقي على العالم«،وقال باتين »لا احد منا يريد ان تتحول كوريا الشمالية الى مصنع لانتاج القنابل تبيع اسلحة لاي جماعة او بلد باستطاعته تحمل شرائها«. »اعتقد انه يجب ان نتوقع ..من كوريا الشمالية فيما يتعلق بالشفافية والتحقق وفيما يتعلق بالالتزام عدم تصنيع اسلحة نووية .. وفي مقابل ذلك يجب ان نكون مستعدين لاعطاء مزيد من المساعدات لكوريا الشمالية«.
ويعبر محللون عن الحيرة في تفسير سلوك كوريا الشمالية ويقولون : لا يستطيع احد معرفة ما يدور في خلد زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ ايل واكدوا على الصعوبات التي سيواجهها المفاوضون الاميركيون
مع نظرائهم الكوريين الشماليين نظرا لانه من المستحيل معرفة النهج الذي سيتبعونه في المفاوضات المزمعة في بكين.
ويختلف المسؤولون الاميركيون حول دوافع بيونغ يانغ وراء برنامجها النووي،ويعتقد بعضهم خاصة في الاوساط الاستخباراتية ان كوريا الشمالية قررت ان امنها لا يمكن ضمانه الا بان تصبح قوة نووية،ويقول خبراء المخابرات الاميركية ان عملية اعادة معالجة القضبان تحتاج لما يصل الى ستة اشهر كفيلة بانتاج كمية من البلوتونيوم تكفي لصنع ما يصل الى خمسة اسلحة نووية.
من جهة اخرى بدأت كوريا الجنوبية حملة دبلوماسية محمومة في الصين امس لوضع المحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في مسارها رغم تصريحات بيونغ يانغ المتضاربة بشأن برنامجها النووي،وفي المحادثات الثلاثية الاطراف المقرر اجراؤها هذا الاسبوع في بكين، سيجلس مفاوضون اميركيون وكوريون شماليون الى نفس الطاولة للمرة الاولى منذ اندلاع الازمة النووية في تشرين الاول من العام الماضي.
غير ان اعلان كوريا الشمالية انها بدأت اعادة معالجة قضبان الوقود النووي المشع لانتاج البلوتونيوم المستخدم في صناعة الاسلحة، اثار عاصفة من الجدل والارباك لدى واشنطن التي المحت الى انه اذا باشرت بيونغ يانغ فعلا في عملية اعادة المعالجة فان ذلك سيترتب عليه عواقب وخيمة.
ويجري المسؤولون الكوريون الجنوبيون حاليا مشاورات مع المسؤولين الصينيين لمعرفة نوايا بيونغ يانغ، وذكرت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية السبت ان جو ميونغ-روك، وهو احد المقربين من الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ ايل، سيزور الصين هذا الاسبوع،وتريد كوريا الجنوبية واليابان ان تمضي المحادثات قدما، الا ان مسؤولين اميركيين قالوا ان واشنطن ما زالت تدرس القرار بشأن المشاركة في المحادثات ام لا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش