الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

انباء عن خسائر فادحة في صفوف الاميركيين:معركة 3 ساعات قرب الخالدية بين المقاومة العراقية والاحتلال

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2003. 03:00 مـساءً
انباء عن خسائر فادحة في صفوف الاميركيين:معركة 3 ساعات قرب الخالدية بين المقاومة العراقية والاحتلال

 

 
بغداد - وكالات الانباء : تكبدت القوات الاميركية خسائر كبيرة في سلسلة هجمات للمقاومة العراقية على قوافل عسكرية للاحتلال غرب بغداد واضطرت قافلة اميركية تعرضت لكمين قرب الخالدية للاستعانة بمروحيات اطلقت على الاقل ستة
صواريخ لفك حصار الجنود في ختام معركة عنيفة. وقال مسؤول اميركي تعرضت دورية اميركية لهجوم بالمتفجرات وصواريخ »ار بي جي« والاسلحة الخفيفة« على طريق فرعي بين الخالدية والرمادي وذكر ان »جنديين اميركيين اصيبا بجروح« وكذلك »احد المدنيين«.وبقيت القافلة لساعات طويلة مطوقة من قبل مقاتلين عراقيين موزعين في الحقول والبساتين المجاورة التي استهدفوا منها الجنود الاميركيين بقاذفات الصواريخ ورشاشات كلاشنيكوف. واستعان الاميركيون بمدافع دبابات »برادلي« و»ابرامز« ومروحيات اطلقت ستة صواريخ على الاقل.
ووقع الهجوم على طريق فرعي قرب تجمع سكاني من منازل معروفة باسم الجزيرة الخالدية وتقع على بعد كيلومترين او ثلاثة شمال غرب الخالدية. وقال شهود ان الهجوم اوقع خمسة جرحى على الاقل اصابتهم خطرة في صفوف الاميركيين.
واضاف احد الشهود ويدعى محمد محمود »18 سنة« انه رأى »اربع سيارات جيب ودبابة على الطريق الى الرمادي عندما حدث انفجار«.
واضاف ان »قذائف آر بي جي اطلقت على عربتي جيب احترقتا وقتل العديد من الجنود بينهم خمسة جرى اجلاء جثثهم بالمروحيات. وقد اصيب عراقيان بجروح«.وعلى مدى الساعتين التي تلت ذلك، جرى تبادل للنار متقطع فيما كانت تحلق مروحيتان على الاقل فوق المنطقة. ثم سمعت ثلاثة انفجارات.
وجرت معركة عنيفة عندها استمرت ثلاث ساعات بين مقاتلين عراقيين وجنود اميركيين يبدو انهم كانوا معزولين الى حين وصول تعزيزات. وكانت النيران منتظمة على مدى 15 دقيقة تتوقف لبعض الوقت ثم تستأنف مجددا.
ووصلت تعزيزات اميركية برا وكذلك مروحيتا بلاك هوك ومقاتلة »اف-16« قبل ان تسلك القوات اخيرا الطريق في اتجاه الخالدية.
وبعد ساعتين تم فتح الطريق، وعاد عراقيون يسكنون المنطقة ليجدوا منازلهم الثلاثة متضررة حيث انها تقع على بعد 50 مترا من مكان المعركة.
وعم الخراب غرفا اخرى حيث تناثرت الفرش والاغطية ارضا فيما تمزقت الستائر.
وتساءلت احدى النساء لماذا احرق الاميركيون منزلنا؟ واوقف الاميركيون 14 شخصا بينهم ثلاثة في مجمع المنازل.
.وفي الفلوجة استهدف هجوم بالمتفجرات قافلة عسكرية اميركية على حد قول الشرطة وشهود عيان اشاروا الى سقوط العديد من الاصابات.
واعترف المتحدث العسكري الاميركي الكولونيل كيفن غانير ان ستة جنود اميركيين اصيبوا امس الاول في عملية تفجير استهدفت دورية عسكرية في الفلوجة.
واستشهد صبي عراقي في العاشرة من عمره برصاص اطلقه الاميركيون على تظاهرة مؤيدة لصدام حسين جرت امس في الجويحة 50 كم شرق كركوك اسفرت كذلك عن اصابة رجل بجروح بالغة
وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان نحو 500 شخص تظاهروا امس في كركوك وهم يرفعون صور صدام حسين ويطلقون هتافات معادية للاميركيين مطالبين بخروجهم من الحويجة وبانتخاب مجلس بلدي مكان المجلس المعين وباطلاق سراح نحو 750 سجينا موقوفين لدى الاميركيين.
وقامت مجموعة من المتظاهرين برشق الجنود الاميركيين بالحجارة فردوا باطلاق النار .
واكد العقيد خطاب عبد الله مدير شرطة طوارىء كركوك ان اربع قذائف هاون اطلقت على ثلاثة اهداف في كركوك هي مقر للقوات الاميركية ومركز للشرطة واخر لتأهيل عناصر الجيش العراقي الذي يشكله الاميركيون.
وشنت قوات أمريكية وشرطة عراقية ما وصفته بأكبر عملية بحث حتى الان في بلدة تكريت امس واقتحمت 15 منزلا الا انها فشلت في القبض على رجال تبحث عنهم.
وقال اللفتنانت كولونيل ديفيد بواريير انه جرى اعتقال أربعة مشتبه بهم في الغارة التي شنت في الجزء الذي يقطنه السنة في تكريت حيث تشتد المقاومة للاحتلال الامريكي للعراق.
الا ان الغارة التي شنت قبيل الفجر فشلت في القبض على ما يتراوح بين 12 و15 من أعضاء فدائيي صدام الذين تعتقد القوات الامريكية انهم وراء الهجمات واغتيال اعضاء جدد بالشرطة العراقية والتفجيرات التي تقع في الطرق بالبلاد.
وقام بالغارة 200 شرطي عراقي ونحو 100 جندي امريكي في الوقت الذي حلقت فيه طائرات هليكوبتر في سماء البلدة. ولم تسفر الحملة عن القبض على احد.
واكدت مصادر رسمية ان قوات الاحتلال الاميركي ابطلت مع الشرطة العراقية المتعاونة معها مفعول عبوة ناسفة كانت تستهدف تفجير جسر يقع في منطقة حيوية من بغداد تستخدمه قوات الاحتلال في تنقلاتها.
واستهدفت المقاومة العراقية تفجير الجسر الواقع على تقاطع الخط السريع على طريق مطار بغداد الدولي مقابل جامع ام الطبول الرئيس في بغداد وقد عثر على عبوة ناسفة كانت قد وضعت تحت الجسر الذي تمر فيه القوات الاميركية المتجهة الى مقرها في مطار بغداد.
وقال مسؤول من الشرطة العراقية المتعاونة مع قوات الاحتلال يشرف على نقطة مراقبة المنطقة ان العبوة كانت عبارة عن قنابل عنقودية مع صاعق القيت من فوق الجسر بوساطة مظلة صغيرة في ثاني محاولة من نوعها واوضح المسؤول انه جرى تأمين العبوة حتى استدعيت القوات الاميركية التي ابطلت مفعولها.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش