الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تبدأ في نيسان المقبل * خطة أميركية لانسحاب من العراق يحفظ ماء الوجه

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 03:00 مـساءً
تبدأ في نيسان المقبل * خطة أميركية لانسحاب من العراق يحفظ ماء الوجه

 

 
واشنطن - »الدستور« - محمد دلبح: وضع عدد من القادة العسكريين الأميركيين خطة لم يصادق عليها بعد وزير الدفاع الأميركي دونالد راسمفيلد، تقضي بسحب تدريجي لقوات الاحتلال الأميركي في العراق على مراحل بدءا من شهر نيسان من العام المقبل لكي يصبح عدد القوات في العراق أقل من مائة ألف جندي مع حلول صيف العام المقبل، ثم يجري انسحاب آخر مع حلول منتصف عام 2005 ليصبح عدد جنود الاحتلال في العراق نحو 50 ألف جندي.
وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن هذه الخطة هي الأولى من نوعها رسميا التي توفر استراتيجية مخرج للولايات المتحدة في العراق في أعقاب ازدياد الخسائر في صفوف قوات الاحتلال الأميركي من جراء عمليات المقاومة العراقية التي أسفرت عن انحدار شديد في معنويات جنود الاحتلال الأميركي في العراق.
ويخشى مسؤولون عسكريون أميركيون من أنه إذا لم يتم الشروع في خفض الوجود العسكري الأميركي في العراق بما لا يعرض استقرار العراق إلى الخطر، فإن ذلك سيؤدي إلى تدهور معنويات قوات الاحتلال، ويضعف قدرة البنتاغون على مواجهة متطلبات أزمة أخرى قد تبرز في كوريا الشمالية وفي مناطق أخرى وتساعد في حدوث عجز على المدى المتوسط في أفراد القوات المسلحة.
كما أن نجاح الخطة سيخفض الضغوط التي تتعرض لها حكومة الرئيس الأميركي جورج بوش ويضمن له حملة انتخابات رئاسية ناجحة.
وقال قائد الجيش الأميركي الثالث في العراق الجنرال ثوماس ميتز خلال جولة تفقدية له في تكريت، أن القوات الأميركية في العراق ستبقى لعام آخر أو حتى لعامين، وهو ما يعني بقاءها حتى عام 2006. وطبقا لما تقوله البنتاغون فإن عدد القوات الأميركية في العراق يبلغ نحو 135 ألف جندي.
وقالت مصادر عسكرية أميركية أن ميتز قد يخلف القائد الحالي للقوات الأميركية في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز مع حلول العام المقبل.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري كبير قوله أن خططا قد أعدت تقضي بسحب قوات أميركية وبريطانية من بعض المدن العراقية الرئيسية وستكون البداية من البصرة في جنوب العراق والموصل في الشمال، وقد يتبع ذلك سحب لقوات أميركية من بعض الأحياء في بغداد التي تخضع لإشراف أمني قوي من قبل قوات الشرطة العراقية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش