الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالب ببرنامج زمني محدد لانهاء احتلال العراق ووقف العدوان الاسرائيلي:المؤتمر التحضيري لقمة ماليزيا يرسم صورة قاتمة للعالم الاسلامي

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2003. 02:00 مـساءً
طالب ببرنامج زمني محدد لانهاء احتلال العراق ووقف العدوان الاسرائيلي:المؤتمر التحضيري لقمة ماليزيا يرسم صورة قاتمة للعالم الاسلامي

 

 
*بلقزيز: نواجه اخطارا لم يسبق لها مثيل * الباز: بقاؤنا اصبح مهددا
بوتراجايا (ماليزيا) ـ وكالات الانباء: رسم وزراء خارجية الدول الاسلامية في اجتماعهم التحضيري للقمة الاسلامية صورة قاتمة للضعف وخيبة الامل في العالم الاسلامي، مشيرين في الجلسة الافتتاحية لاجتماعهم الى ما تواجهه الدول الاسلامية من اتهامات بالارهاب وتهديدات بفرض عقوبات عليها اضافة الى ما تعانيه هذه الدول من مشكلات اقتصادية ونزاعات طائفية، فيما تخضع دول اسلامية اخرى للاحتلال الاجنبي.
وقد دفعت صورة اوضاع الدول الاسلامية هذه بأمين عام منظمة المؤتمر الاسلام عبدالواحد بلقزيز الى التحذير من ان الاخطار التي تواجه المسلمين لم يسبق لها مثيل في التاريخ المعاصر، معترفا ايضا بان »المسلمين تملؤهم مشاعر العجز والاحباط حين يرون ان بعض بلدانهم محتلة والبعض الاخر يعاني من العقوبات والتهديدات والاتهامات بدعم الارهاب«.. ومشيرا ايضا الى انه »ينظر الى المسلمين في الخارج بعين من الشك كما انهم يحاصرون ويحرمون من حقوقهم«.
وتطرق بلقزيز كذلك الى الضعف الاقتصادي الذي تعاني منه الدول الاسلامية قائلا: »ظروفنا الاقتصادية هشة وضعيفة مقارنة مع الكتل الاقتصادية الكبيرة كما اننا غير قادرين على تحقيق ادنى قدر من التنسيق الاقتصادي«.
وقال بلقزيز انه يبدو ان العالم نسي قيم الاسلام السامية بعد هجمات 11 ايلول 2001 على الولايات المتحدة وانه لا يركز الان سوى على العنف الذي نفذه المتطرفون. وانتقد الامين العام للمنظمة عجز السياسيين والاعلام عن تصحيح هذه الصورة عن الاسلام دين السلام والتسامح والقيم العالية.. دين يشدد على قدسية حياة الانسان ويدعو الى الرفاه. وتابع قائلا: »ان اعلامنا غير قادر على مواجهة الاتهامات الزائفة كما ان العمل الاسلامي السياسي المشترك غير قادر على ان يقدم لنا الحماية والكرامة«.
ورأى سيد حامد البار وزير خارجية ماليزيا التي ستترأس القمة ان »تهديد احادية القطب والعولمة والارهاب والوضع الخطير في الشرق الاوسط والمستقبل غير الواضح للعراق لم تؤد سوى الى تهديد بقائنا نفسه«.
وقال البار متوجها الى قادة الدول الاسلامية الذين سيشاركون في القمة يوم الخميس ان »ماليزيا تعتقد اننا بحاجة الى الابتعاد عن الخطابة المجردة« وشدد على ضرورة تعزيز التعاون لردم هوة الاختلافات الاقتصادية بين اعضاء المنظمة، فيما رأى وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم ال ثاني ان العالم الاسلامي يحتاج الى نهضة عامة.
وقال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني الذي تولت بلاده رئاسة المنظمة في السنوات الثلاث الماضية ان الدول الاسلامية يجب ان تدفع باتجاه »برنامج زمني محدد لانهاء احتلال العراق«. وتأكيد تمسكنا بوحدة وسلامة اراضي العراق وحق تقرير المصير للعراقيين«.
وحول هذه المسألة، قال وزير الخارجية الماليزي ان »الاحتلال الاجنبي للعراق يجب ان ينتهي في اقرب وقت ممكن«. مضيفا ان »قوى الاحتلال يجب ان تعمل بهدف اعداد برنامج لتشكيل حكومة تنتخب بطريقة ديموقراطية في اطار برنامج زمني معقول«.
ورأى ان الاهم من ذلك هو التمسك بمبدأ التعددية واعطاء الامم المتحدة الدور الرئيسي لمساعدة الشعب العراقي على تقرير مستقبله واعادة اعمار بلاده.
واكد وزيرا الخارجية الماليزي والقطري ايضا على الوضع في الشرق الاوسط، مشددين على انه يحتل الاولوية في القمة الاسلامية. وأدانا قتل المدنيين الفلسطينيين في عمليات التوغل الاسرائيلية والغارة التي شنتها اسرائىل على سوريا الاسبوع الماضي.
وقال البار ان »هذا العمل العدواني الصارخ ضد سوريا العضو في منظمة المؤتمر الاسلامي يجب ان يدان باقسى العبارات على انه استفزازي وعدواني وخطير«.
واضاف ان »الحملات العسكرية الاثيمة التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي والاستفزازت وهدم منازل الفلسطينيين لن تؤدي سوى الى دوامة من الاضطرابات في الوضع غير المستقر اصلا في المنطقة«.
ودعا اسرائيل الى التخلي عن اي خطط لابعاد او قتل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات مشددا على ان اغتياله سيشكل »عملا يندرج في اطار ارهاب الدولة بوضوح«.
وقال: ان »تهديدات النزعة الانفرادية والعولمة والارهاب والوضع الهش في الشرق الاوسط والمستقبل غير الاكيد في العراق لم تستخدم سوى في تهديد بقائنا«.
وعلى هامش المؤتمر طالب فاروق القدومي رئيس الدائرة السياسية بمنظمة التحرير الفلسطينية الدول الاعضاء بالضغط على كل الجهات المعنية لوقف العمليات التي تقوم بها اسرائيل ضد الفلسطينيين.
وقال نحن نطلب من الاشقاء في المؤتمر الاسلامي وهم قادرون على ذلك ممارسة الضغوط على كل الجهات على الولايات المتحدة وعلى اللجنة الرباعية من أجل ان تنشط من عملها لتوقف هذه العمليات التي تقوم بها اسرائيل.
واعتقد ان على الدول الاسلامية في النهاية ان تقنع دول العالم بفرض العقوبات الاقتصادية على اسرائيل وبانها دولة عنصرية كجنوب افريقيا في الماضي.
ومضى يقول القمة الاسلامية مدعوة الى دعم الشعب الفلسطيني في كفاحه اليومي من أجل تحرير وطنه.
لقد قبلنا التسوية السياسية وقبلنا في نفس الوقت المبادرات السلمية التي تقدمت بها الولايات المتحدة من المبادرة التي قدمها الرئيس جورج بوش الاب الى ...خريطة الطريق.
وتابع: »اننا نرى ان الولايات المتحدة لا تعمل بجد واجتهاد من أجل دفع المسيرة السلمية الى النجاح. بل انها لا تمارس الضغط على رئيس الوزراء الاسرائيلي شارون وحكومته.. ودائما تنتقد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وتحذره وترسل اليه التهديدات بدلا من ان ترسل هذه التهديدات الى شارون الذي يحتل الارض العربية الذي يحاصر الشعب الفلسطيني والذي يقتل كل يوم من الشعب الفلسطيني«.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل