الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كانوا ضمن 150 من دعاة السلام يتظاهرون مع 400 فلسطيني ضد »الجدار«...إصابة ناشطين اسرائيلي وأميركي برصاص الاحتلال قرب قلقيلية

تم نشره في السبت 27 كانون الأول / ديسمبر 2003. 03:00 مـساءً
كانوا ضمن 150 من دعاة السلام يتظاهرون مع 400 فلسطيني ضد »الجدار«...إصابة ناشطين اسرائيلي وأميركي برصاص الاحتلال قرب قلقيلية

 

 
القدس المحتلة- أف ب- رويترز
ذكرت مصادر امنية وشهود ان ناشط سلام اسرائيليا واميركية اصيبا بجروح امس عندما اطلق جنود اسرائيليون النار خلال تظاهرة في الضفة الغربية ضد الجدار الفاصل الذي تشيده اسرائيل.
وسارت التظاهرة في قرية مسحة، جنوب شرق قلقيلية بمشاركة 400 من سكان القرية و150 اجنبيا مؤيدين للفلسطينيين، بينهم دعاة سلام اسرائيليون.
واطلق الجنود قنابل مسيلة للدموع قبل ان يفتحوا النار باتجاه مجموعة من المتظاهرين المزودين بمقصات والذين اقدموا على فتح ثغرة في الجزء المعدني من السياج.
ولم يكن ممكنا معرفة هوية الاميركية والاسرائيلي على الفور.
وكان يفترض في الاساس ان يتبع مسار الجدار الذي تقرر بناؤه كما تقول اسرائيل لمنع تسلل مهاجمين فلسطينيين اليها، بشكل عام »الخط الاخضر« الفاصل بين الاراضي الاسرائيلية والضفة الغربية.
غير ان الجدار، بحسب ترسيمه الحالي، يتوغل في عمق الاراضي الفلسطينية ليشمل مستوطنات في الضفة الغربية وفي ضواحي القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل وضمتها.
ويؤكد الفلسطينيون ان »جدار الفصل العنصري« يهدف في الواقع الى ضم قسم من اراضي الدولة الفلسطينية التي يطمحون لاقامتها.
وعند الانتهاء من تشييده سيؤدي »الجدار« الى جعل 350 الف فلسطيني يعيشون حكما في اسرائيل وكذلك ثمانين بالمئة من حوالى 220 الف مستوطن، غير اولئك الذين يقيمون في القطاع الشرقي من القدس الذي ضمته اسرائيل.
وكانت الجمعية العامة للامم المتحدة تبنت في الثامن من كانون الاول الحالي قرارا يطلب من محكمة العدل الدولية تحديد »النتائج القانونية لبناء الجدار الذي تقيمه اسرائيل في الاراضي الفلسطينية المحتلة«.
واكدت مصادر عسكرية اسرائيلية اصابة اثنين وقالت ان الجنود فتحوا النار بعدما لجأ عدة متظاهرين للعنف وحاولوا فتح ثغرة في الجدار خارج قرية مسحة قرب قلقيلية.
وهذه اول مرة على ما يبدو يطلق فيها الجيش الذخيرة الحية على متظاهرين اسرائيليين يحاولون اتلاف الجدار المشيد من اسلاك شائكة وجدران خرسانية وخنادق.
وقالت لرويترز لياد كانتورفيش وهي واحدة من المتظاهرين الاسرائيليين الذين يصفون انفسهم بانهم فوضويون »بدأنا قطع السياج وهزه. كان الجيش الاسرائيلي في انتظارنا واطلق طلقات من الذخيرة الحية في اتجاهنا مباشرة«.
وأضافت ان الرجل الاسرائيلي وهو من مزرعة جماعية اصيب برصاصة في ركبته وتجرى له عملية جراحية. ومضت تقول ان متظاهرا اجنبيا لا تعرف هويته اصيب في كتفه.
وأفاد مصدر عسكري اسرائيلي ان الجنود تصرفوا وفقا للقواعد بعدما طلبوا من المتظاهرين الابتعاد عن الجدار وأطلقوا طلقات تحذيرية في الهواء.
وأضاف المصدر »كل من يهاجم الجدار الامني يعتبر مثيرا للريبة.. وهذا السلوك سبب مشروع لان يبدأ الجنود في اجراءات الاعتقال... أيا من كان هذا الشخص«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش