الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جنود الاحتلال يقتلون اثنين من الشرطة العراقية وثلاثة مدنيين: القوات الاميركية تمشط القرى النائية شمالي بغداد

تم نشره في الثلاثاء 12 آب / أغسطس 2003. 02:00 مـساءً
جنود الاحتلال يقتلون اثنين من الشرطة العراقية وثلاثة مدنيين: القوات الاميركية تمشط القرى النائية شمالي بغداد

 

 
بغداد- وكالات الانباء: شن الجيش الاميركي عملية جديدة امس لتعقب الموالين للرئيس العراقي صدام حسين في القرى النائية شمالي بغداد واحتجز 12 مشتبها بهم وعثر على خمسة مخابئ اسلحة فيما اسفرت هجمات الليلة قبل الماضية عن مقتل جندي اميركي واصابة خمسة بجراح.
وقال اللفتنانت كولونيل وليام مكدونالد من فرقة المشاة الرابعة ان العملية الجديدة ستستخدم طائرات اباتشي ودبابات ابرامز والمشاة الميكانيكية لتعقب افراد موالين لصدام ربما فروا الى مناطق ابعد بعد ان شنت الولايات المتحدة مئات الغارات حول مدينة تكريت مسقط رأس الزعيم العراقي السابق.
وقال مكدونالد من مقر قيادته في تكريت ان العملية »ضربة انتقائية في بلدات نائية... لعزل واعتقال القوات المارقة والموالين للنظام السابق الذين يخططون لشن هجمات على قوات التحالف«.
وستركز العملية على المنطقة المحيطة بقاره تبه التي تبعد نحو 130 كيلومترا شمالي بغداد. وقال مكدونالد ان تقارير مخابرات ترجح ان شخصيات بارزة من الموالين لصدام ربما انتقلوا الى هناك بعد اسابيع من الغارات الامريكية حول تكريت.
وقال الجيش الامريكي ان جنديا امريكيا قتل واصيب اثنان في انفجار قنبلة في بلدة بعقوبة بوسط العراق الليلة قبل الماضية. كما اصيب ثلاثة جنود اخرون احدهم بجروح خطيرة في هجوم بالقنابل والقذائف الصاروخية قرب بلدة شميط شمالي تكريت.
وفي بغداد قال الجيش الامريكي ان عراقيين أصيبا بجروح بسيطة الليلة الماضية عندما ألقيت قنابل على شاحنتين كانتا تمران بالقرب من السفارة البريطانية.
وقال متحدث باسم الجيش »وقع الهجوم قرب السفارة البريطانية الا انه لم يستهدف السفارة باي شكل من الاشكال«.
وكانت شاحنة ملغومة قد انفجرت يوم الخميس قرب السفارة الاردنية في بغداد مما اسفر عن 17 قتيلا على الاقل. ويقول كبار الجنرالات الامريكيين في العراق باللائمة في الهجمات على »ارهابيين محترفين« ويقولون ان التحقيقات جارية لاكتشاف المسؤولين.
وقال جنود اميركيون ان ثلاثة عراقيين قتلوا بعد هجوم بالقنابل على قافلة اميركية، وظلت جثة ملطخة بالدماء في الموقع بعدما اصابتها ثلاث رصاصات وانخرط اقارب القتيل في البكاء وانحنوا لتقبيل جثته.
وقال جندي اميركي ان القوات طاردت العراقيين الذين نفذوا الهجوم واردتهم قتلى، لكن سكانا قالوا ان القتلى كانوا من المارة واتهموا القوات الاميركية باطلاق النار بوحشية.
من جهة ثانية افاد الرقيب في الشرطة العراقية حمزة عطية محسن لوكالة فرانس برس ان جنودا اميركيين قتلوا السبت شرطيا عراقيا اشتبهوا بانه ضدهم وشرطيا اخر كان يحاول الاستسلام لهم.
وقال الضابط العراقي الذي كان يقود السيارة انه وزميليه كانوا يطاردون سيارة مشبوهة ويطلقون النار عليها عندما اطلق الاميركيون النار على سيارتهم التي لا تحمل اي اشارة للشرطة.
في هذا الوقت استعادت مدينة البصرة في الجنوب هدوءها بعد مواجهات عنيفة السبت والاحد بسبب انقطاع الكهرباء والمحروقات في وقت يشهد العراق ارتفاعا كبيرا في درجات الحرارة.
واكد القومندان تشارلي مايو المتحدث باسم القوات البريطانية التي تسيطر على المدينة »عاد الهدوء ونحن نقوم بتوزيع البنزين على محطات الوقود«.
وقتل في المواجهات عراقي وجرح 19 اخرون.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل