الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطراونة الأردن لم يخذل أمته يوما وعلى خط النار دوما

تم نشره في الخميس 28 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 عمان - أكد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة أن مواقف الأردن تجاه كل القضايا التي تمر بها المنطقة والأمة العربية واضحة وصادقة، وما خذل أمته في يوم من الأيام ولن يخذلها، وكان دوماً على خط النار الأول. كما أكد، خلال لقائه وفداً برلمانياً بحرينياً برئاسة رئيس لجنة الخدمات النيابية البحرينية عباس الماضي في دار مجلس النواب امس الأربعاء، أهمية تعزيز وتطوير العلاقات بين المملكتين، والتي أرسى دعائمها قيادتا البلدين. وأشار الطراونة إلى استعداد مجلس النواب الأردني لتقديم خبراته ووضعها أمام الأشقاء في البحرين. وتطرق إلى موضوع التعديلات الدستورية التي سيناقشها «النواب» اليوم من خلال جلستين صباحية ومسائية، مؤكداً أن جلالة الملك عبدالله الثاني هو صمام الأمان للدولة الأردنية، وضامن الدستور الأردني، كما أن الشعب الأردني بأكمله مؤمن بمبادئ جلالته ومُجمع على سياساته كافة.



وقال الطراونة، خلال اللقاء الذي حضره رئيس لجنة العمل والتنمية الاجتماعية النيابية عبدالله عبيدات والقائم بأعمال السفير البحريني لدى عمان محمد الزباري، إن التعديلات الدستورية تمثل نقلة نوعية، لافتاً إلى آلية التصويت على فقرات ومواد الدستور والتي تكون من خلال المناداة.

 وأضاف ان مجلس النواب عقد نحو ستين جلسة خلال الدورة العادية الحالية (الثالثة)، التي هي على مشارف الانتهاء، موضحاً أن مجلس النواب السابع عشر أنجز تشريعات تخص الإصلاحات السياسية والاقتصادية والإدارية، منها قوانين الانتخاب واللامركزية والبلديات.

كما استعرض الطراونة المراحل البرلمانية في الأردن منذ عشرينيات القرن الماضي، قائلاً «إننا مقبلون على حكومات برلمانية».

إلى ذلك، قال الطراونة إن الأردن، رغم قلة موارده ومحدودية إمكاناته، إلا أنه فتح أراضيه لاستقبال الاشقاء اللاجئين من عدة دول، بدءا من اللجوء الفلسطيني الذي مضى عليه نحو 70 عاماً، وانتهاء باللجوء السوري، إذ استقبل حوالي 3ر1 مليون لاجئ سوري منذ خمسة أعوام، مبيناً أن ذلك ترك آثارا سلبية على المملكة ومواطنيها، وزادت نسبة البطالة.

من جهته، نقل ماضي تحيات رئيس مجلس النواب البحريني أحمد الملا إلى الطراونة، قائلاً إننا نأمل أن نستفيد من الخبرات الأردنية البرلمانية، مشيداً بما وصل إليه الأردن من تطور وازدهار وخصوصاً في الحياة النيابية.

وأكد ماضي أهمية التواصل بين الجانبين والاستفادة من الخبرات الأردنية، حيث أن الأردن والبحرين متقاربان في معظم الأمور، فضلاً عن أن مواقفهما تجاه قضايا المنطقة متشابهة وهدفها وحدة الأمة ونموها وتطورها وازدهارها.

وأعرب عن شكره للأردن قيادة وحكومة وشعباً على مواقفه المشرفة تجاه البحرين وشعبها في كل ما يتعرضون له، لافتاً إلى ضرورة تبادل الزيارات بين البلدين وعلى جميع المستويات للاستفادة من خبرات الطرفين.

واعرب عن امله بالوصول إلى مستقبل طيب يعود بالنفع والخير على شعبي البلدين.

بدوره، قال رئيس نائب لجنة الخدمات النيابية البحرينية محمد المعرفي إن الأردن وقف وقفة مشرفة مع البحرين، «فهذان البلدان تربطهما أكثر من رابطة هي صلة الدم والأخوة والقربى والدين والعروبة»، لافتا إلى أن قيادتي البلدين تخطوان وبشكل سريع نحو الارتقاء بالعلاقات الثنائية وسبل تطوير وتعزيزها لما فيه مصلحة شعبيهما.

حضر اللقاء عن الجانب الأردني كل من النواب سليم البطاينة ومحسن الرجوب وعبدالكريم الدرايسة، فيما حضرها عن الجانب البحريني عضوا لجنة الخدمات النيابية بالبحرين أسامة الخاجة وعلي المقلة.(بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش