الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رامسفيلد في بغداد يطالب بتقديم الدستور في موعده: امريكا تسعى لخفض قواتها في العراق خلال عام

تم نشره في الخميس 28 تموز / يوليو 2005. 02:00 مـساءً
رامسفيلد في بغداد يطالب بتقديم الدستور في موعده: امريكا تسعى لخفض قواتها في العراق خلال عام

 

بغداد ـ وكالات الانباء: أعلن الجنرال جورج كيسي قائد القوات الامريكية في العراق أمس ان الولايات المتحدة تأمل ان تقلص قواتها في العراق بدرجة كبيرة بحلول منتصف العام القادم.فيمااعلنت مصادر في الجيش والشرطة العراقيين أمس مقتل 34 عراقيا، بينهم 23 من عناصر قوى الامن العراقية وانتحاري، والعثور على 20 جثة في مناطق متفرقة في العراق، كما اعلن الجيش الاميركي مقتل خمسة من جنودها.
وجاءت تصريحات الجنرال كيسي بعد ان أظهر استطلاع حديث للرأي ان غالبية الامريكيين يعتقدون ان الولايات المتحدة ستخسر الحرب في العراق.
وفي بيان صحفي مع وزير الدفاع الامريكي دونالد رامسفيلد الذي وصل الى العاصمة العراقية بغداد أمس في زيارة لم يعلن عنها من قبل قال كيسي »أعتقد فعلا انه اذا استمرت العملية السياسية بشكل ايجابي واذا استمر تطوير قوات الامن العراقية بالطريقة التي يسير بها أعتقد فعلا انه سيكون بوسعنا ان نجري خفضا ملموسا مناسبا بعد هذه الانتخابات.. في ربيع وصيف العام القادم«
وحث وزير الدفاع الامريكي بعد وصوله الى بغداد أمس العراقيين على الانتهاء من كتابة دستورهم قبل انتهاء المهلة في 15 اب. وقال رامسفيلد »لا نريد أي تأخير. حان الوقت للمضي قدما« في هذه المهمة.
وطالب رامسفيلد القادة العراقيين برفض ما وصفه باي تدخل من جانب جارتي العراق سوريا وايران.
وصرح رامسفيلد بانه يشعر »بقوة« ان التأخير سيكون خطأ وبان من مصلحة واشنطن ولديها قوات على خط النار الضغط على العراقيين للتوصل الى اتفاق.
وقال ان التأخير »سيكون مضرا جدا لقوة الدفع المطلوبة. لدينا قوات على الارض هنا. والناس تقتل. حان وقت التوصل الى حل وسط. هذا هو شأن السياسة«.
وصرح رامسفيلد ايضا بان الولايات المتحدة تعمل على اعداد العراقيين لتسلم ما يتراوح بين 15 - 16 الف عراقي تحتجزهم القوات الامريكية في العراق وان كان لم يحدد جدولا زمنيا لذلك.
وقال ان واشنطن تعمل على وضع ترتيب قانوني جديد يحدد دور أكثر من 160 الف جندي اجنبي في العراق وقد يأخذ ذلك شكل استصدار قرار جديد من مجلس الامن او التوصل الى اتفاق مع العراق بشأن »وضع القوات«.
من ناحية ثانية اكد مستشار الامن القومي العراقي موفق الربيعي أمس ان القوات المتعددة الجنسيات قد تنقل مسؤوليات حفظ الامن الى العراقيين في عشر مدن عراقية مهمة.
وقال الربيعي الذي يرئس لجنة عمل تضم ممثلين عن القوات المتعددة الجنسيات ووزارتي الدفاع والداخلية من الان لغاية اجراء الانتخابات »في كانون الاول« نعتقد ان عشر مدن مهمة وربما احياء في بغداد سيتم تحويل المسؤولية الامنية فيها الى العراقيين«.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل