الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غرايبة علينا الخروج من التنافس الديني بين الأحزاب إلى البرامج الإصلاحية

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً





  السلط-الدستور-ابتسام العطيات

قال المنسق العام للمبادرة الأردنية للبناء «زمزم» الدكتور ارحيل الغرايبة ان العمل الحزبي المنظم يصب في مصلحة الوطن في الدرجة الاولى ويخدم المصلحة الوطنية ولا يوجد تناقض بين الاسلامي والوطني.

وقال ان الدولة فوق الجميع ولا يوجد حزب او فئة اكبر منها او مناكفتها والتفكير بتولي قيادة الدفة السياسية دون الشراكه مع بقية المكونات السياسية مهما بلغت شعبيته وان تكون الاحزاب وسيلة لخدمة البلد لا ان تكون غاية وهدف للبعض.

 واضاف الدكتور الغرايبة خلال الندوة التي اقامتها رابطة الكتاب بالسلط مساء امس الاول  تحت عنوان « اولويات العمل الوطني» وادارها الدكتور محمد العطيات وبحضور نخبة من المثقفين والسياسيين ان علينا قراءة المشهد السياسي الراهن بطريقه واقعية والتكيف مع معطياته وعدم التمترس خلف عقلية الماضي وفرض المحاصصة  السياسية والتي تعتبر وصفة لتدمير المجتمعات والشعوب وعودة خطوات للخلف في المسار السياسي وتزيد من التخندق خلف وجهات نظر شخصية دون السعي نحو التقارب والتشارك والالتقاء بين مختلف الاطياف.

واكد الغرايبة ان علينا الخروج من التنافس الديني بين الاحزاب الى التنافس على البرامج الاصلاحية بعيدا عن الشعارات الكبيرة غير القابلة للتطبيق وان تكون هنالك هوية واحدة جامعة للدولة وان لا تكون للاحزاب هويات منفصلة؛ خاصة اننا نعيش مرحلة انتقالية سياسية غاية في الخطورة تتطلب منا البحث عن الصيغة المناسبة التي تجمعنا ولا تفرقنا ونحن في ظل واقع اقليمي مضطرب قائم على الطائفيه وتسود فيه حالة التستر بالدين الاسلامي للقتل والتشريد ونشر العنف من خلال فهم مدمر لتعاليم الاسلام السمحة والمخالفة للرسالة الربانية والتي تدعو للرحمة والتخلص من الشرور.

 وقال الغرايبة إن الاصلاح السياسي هو بوابة الاصلاح الحقيقي الشامل وأن نسير بشكل متزامن ومتواز في الاصلاحات الاقتصادية والاجتماعية للنهوض بوطننا من واقعه المتردي الحالي والذي نتج بسبب تحالف الاستبداد والفساد والاخطاء المتراكمة والتي خلفت اثارا سلبية شاملة على جميع الجوانب وفي مقدمتها التراجع الكبير في القطاع التعليمي ودور المعلم والذي يعتبر الركيزة الاساسية لكونه المصنع والمخرج للموارد البشرية والاجيال الواعية القادرة على حمل الامانة والعمل باخلاص للسير في طريق التقدم والتطور.

واشار الى ان التحدي الاكبر الذي يواجهنا اكثر من أي وقت مضى هو الوضع الاقتصادي ومع ما تحّمله الاردن من تبعات الازمات من حولنا ومن هنا يجب على الجميع ان ينتبهوا لهذا التحدي، والعمل الفوري لبناء الاقتصاد الاردني بحسب الموارد وعدم التوسع في الاستهلاك مبينا ان الاعتماد على القروض والمنح الخارجية  هو علاج غير طويل  مستغربا عدم الاهتمام بالقطاع الزراعي الذي يعد من اهم الموارد ونقطة الارتكاز للاردن.

وحضر الندوة مدير ثقافة البلقاء جلال ابو طالب ورؤساء المنتديات الثقافية ونخبة من المثقفين والسياسيين.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل