الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بيات أول إمرأة ترشح نفسها منذ 1979 * رفسنجاني يعلن ترشيحه لانتخابات الرئاسة في ايران

تم نشره في الثلاثاء 26 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
بيات أول إمرأة ترشح نفسها منذ 1979 * رفسنجاني يعلن ترشيحه لانتخابات الرئاسة في ايران

 

طهران - اف ب - اعلن الرئيس الايراني السابق اكبر هاشمي رفسنجاني امس ترشيحه للانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها في 17 حزيران المقبل على ما اوردت وسائل الاعلام الرسمية الايرانية.
وصرح رفسنجاني بأن ما يهمه حاليا هو نتيجة الانتخابات الرئاسية واعتقد ان علي الاقدام على تجرع هذا العلقم المرير حتى لو انني اود ان يتولى غيري هذه المسؤولية.
ويعتبر رفسنجاني (70 سنة) حاليا الرجل الثاني في النظام وراء المرشد الاعلى آية الله خامنئي ويترأس مجلس تشخيص مصلحة النظام وهو اعلى هيئة تحكيم سياسية في الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن المقربين السابقين للامام الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية حتى ان اعلان ترشيحه يشبه ما قاله الامام الخميني من انه »كان اشبه بمن يتجرع السم« عندما وافق على وقف اطلاق النار في الحرب ضد العراق في 1988.
وقبل ان يعلن ترشيحه قدم رفسنجاني نفسه على انه من الذين يقدرون على تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة.
وعلى صعيد متصل قد تكون رأفت بيات عضو البرلمان الايراني بصدد محاولة أن تكون أول امرأة يسمح لها بترشيح نفسها في انتخابات الرئاسة منذ قيام الثورة الاسلامية عام 1979 ولكنها ترفض الاتهامات الغربية بأن البلاد تضطهد النساء.
وتقول بيات وهي خبيرة في علم الاجتماع تبلغ 48 عاما انتخبت في البرلمان في شباط 2004 ان الغرب ومعارضي نظام حكم الملالي في البلاد بالغوا في وصف وضع حقوق المرأة الايرانية.
وقالت »لرويترز« في مقابلة أجريت الاحد »ليس صحيحا القول ان المرأة في ايران معرضة لضغوط وان حقوقها منتهكة«.
وأضافت أنه في حالة انتخابها فانها ستركز بدلا من ذلك على تشجيع المرأة على شغل المزيد من مناصب السلطة والنفوذ.
ومضت تقول متحدثة من مكتبها في كلية لتعليم الكمبيوتر والفنون التي ترأسها في حي راق بشمال طهران »ارائي سياسية في الاغلب وأريد أن أشترك في دفع المرأة الى مستويات أعلى من صنع القرارات«.
وقالت بيات »أنا متفائلة للغاية. تفسيري باعتباري عضوا بالبرلمان هو أن لدي كل المقومات المطلوبة«.
وقال علي لاريجاني الذي اختارته لجنة من الساسة المحافظين باعتباره مرشحهم الرسمي في الاسبوع الماضي الاحد ان مشاركة امرأة في السباق الانتخابي قد تشجع الناخبين على الاقبال على الانتخابات ولكن القرار النهائي في يد مجلس صيانة الدستور.
وتشير استطلاعات الرأي الى أن المرشح المتقدم هو الرئيس السابق اكبر هاشمي رفسنجاني ثم رئيس الشرطة السابق محمد باقر قاليباف وكلاهما يعتبران من المحافظين المعتدلين. ويأتي بعدهما مجموعة من المتشددين والاصلاحيين.
كما طالبت شيرين عبادي المحامية في مجال حقوق الانسان والتي حصلت على جائزة نوبل للسلام عام 2003 بالسماح للمرأة بترشيح نفسها.
ولكن بيات انتقدت عبادي لزيادة تأثير الاساليب الغربية في الدفاع عن حقوق المرأة والقوانين الدولية عليها. كما انتقدت بيات الشابات الايرانيات اللاتي يخالفن الزي الاسلامي من خلال ارتداء أثواب ضيقة والسماح لحجابهن بكشف جزء من شعورهن.
ومضت تقول نحن في حاجة الى أن نعلم الناس أن يؤمنوا بالزي الاسلامي.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة