الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعيين نجله البير خلفاً له:اعلان وفاة أمير موناكو

تم نشره في الخميس 7 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
تعيين نجله البير خلفاً له:اعلان وفاة أمير موناكو

 

 
موناكو - وكالات الانباء - أعلن قصر موناكو امس وفاة الامير رينييه الثالث عن 81 عاما بعد صراع مع المرض حيث كان يعاني من مشاكل في الرئتين والقلب والكليتين.
وقد حكم رينييه امارة موناكو الصغيرة منذ عام 1949 . وسيخلف الامير ألبيرالبالغ من العمر 47 عاما أباه في الحكم. وكان قد تولى مهام ادارة الامارة الاسبوع الماضي بعد أن تضاءلت الامال بشفاء الامير رينييه.
وقال القصر في بيان »توفي سمو الامير رينييه الثالث يوم الاربعاء السادس من ابريل »نيسان« في الساعة 35ر6 صباحا -الساعة 0435 بتوقيت جرينتش«.
وجاء رينييه بسحر هوليوود الى الامارة الصغيرة بزواجه من نجمة السينما الامريكية جريس كيلي عام 1956 وحول أصغر دولة في العالم باستثناء الفاتيكان من مجرد مركز للقمار الى ملاذ لاغنى الاغنياء.
وعزز سيادة موناكو التي نصت عليها معاهدة مع فرنسا عام 1917 فتم الاعتراف بمياهها الاقليمية ومجالها الجوي وحصلت على مقعد في الامم المتحدة.
لكن الاضواء انحسرت عن رينييه الذي حكم لثاني أطول فترة في العالم بعد بوميبول ادولياديج ملك تايلاند في السنوات القليلة الماضية وركزت أجهزة الاعلام على مشكلات ابنائه وعلى اتهامات بأن موناكو أصبحت ملاذا لعصابات المافيا لغسيل الاموال.
ولحقت اللعنة الاسطورية التي سكنت أسرة جريمالدي على مدى سبعة قرون من حكم موناكو بفترة حكم رينيه.
فالاميرة جريس قتلت في حادث سيارة في عام 1982 وابنتاه ستيفاني وكارولين عانتا سلسلة من الكوارث والعلاقات التي كانت محط انظار العالم.
وتحطم قلب رينييه بعد وفاة زوجته عندما انزلقت السيارة التي كانت تقودها على منحدر جبل في عام 1982.
ولم يبد أي اشارة على رغبته في الزواج من جديد. وقال في عام 1999 »مازلت أشعر بغيابها. كان زواجا عن حب«.
وعندما خلف رينييه جده لوي الثاني كانت موناكو تشتهر بنادي القمار الذي تحققت من خلاله ثروتها في القرن التاسع عشر.
وباعتباره اخر حاكم فرد في اوروبا قاد رينييه موناكو الى عصر ناطحات السحاب والاعمال المصرفية الدولية.
وبحلول التسعينات كان الدخل من القمار يمثل أقل من خمسة بالمئة من دخل الامارة السنوي وكانت الحصة الاكبر تأتي من ضرائب القيمة المضافة والسياحة والتجارة والصناعة، وتدفق على الامارة المليارديرات والمليونيرات الذين جذبهم غياب الضرائب على الدخل والحماية المكفولة بوجود رجال الشرطة وكاميرات الامن في كل شارع تقريبا.
ويقول المنتقدون ان ازدهار سوق العقارات حول تلك المنطقة الجميلة من العالم التي يتكدس سكانها وعددهم 30 الف نسمة على مساحة نحو 500 فدان من الارض الى »مانهاتين صغيرة«.
وأصيب رينييه بعدة نوبات من الالتهاب الشعبي وأجريت له عدة جراحات في الاعوام القليلة الماضية قبل أن ينقل للمستشفى للمرة الاخيرة يوم السابع من اذار الماضي مصابا بعدوى في الرئة. وسيدفن تحت كاتدرائية موناكو الى جانب نجمة هوليوود السابقة التي اصبحت اميرة.
ولم يعلن موعد الجنازة رسميا بعد ويحدد عادة بين سبعة وتسعة ايام بعد الوفاة حسب مصدر في القصر.
والبير رجل خجول عاش في الظل بعيدا عن الاضواء المسلطة على والديه وشقيقتيه بينما كان يجري تأهيله ليتولى السلطة بعد والده باعتباره الابن الوحيد له. ارتبط بعدة عارضات ازياء وممثلات لكنه لم يتزوج، وهو مولع بالرياضة. وكان يحلم بأن يكون لاعب كرة قدم وشارك في سباق سيارات باريس-داكار في عام 1985 وهو حاصل على الحزام الاسود في لعبة الجودو، ومثل موناكو في دورة الالعاب الاولمبية اربع مرات. وقد عبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك عن »تأثره وحزنه العميق« على وفاة الامير رينييه وذلك في برقية موجهة الى الامير البير الثاني.
وقال الرئيس الفرنسي في برقيته التي نشرها قصر الاليزيه »كان صاحب السمو الامير رينييه الثالث شخصية تحظى باحترام الجميع ومحبوبة جدا في الامارة، كما كان يرمز بقوة الى وحدة المصير بين بلدينا. ان شجاعته وصلابته تجاه المرض ستظل مثالا بالنسبة لنا«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش