الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يمنع أهالي غزة من الصلاة في الأقصى

تم نشره في السبت 30 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

فلسطين المحتلة-منعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي للأسبوع الثاني على التوالي خروج المصلين من قطاع غزة إلى القدس لاداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك عبر معبر بيت حانون «ايرز» شمال القطاع بسبب الاعياد اليهودية.

وقالت مصادر فلسطنيية ان سلطات الاحتلال تواصل منع المصلين الذين تفوق أعمارهم 60 عاما من التوجه للصلاة بالأقصى للجمعة الثانية على التوالي بدعوى الاعياد اليهودية.

يأتي ذلك في وقت اطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي نيران أسلحتها الرشاشة صباح أمس تجاه المزارعين واراضيهم الزراعية ورعاة الأغنام، شرقي خان يونس جنوبي قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال فتحت نيران اسلحتها الرشاشة تجاه المزارعين واراضيهم شرقي بلة خزاعة شرق خانيونس وتجاه رعاة الاغنام شرقي الفخاري شرقي خانيونس دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وفي القطاع أيضاً حذر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية التابع للأمم المتحدة «أوتشا» أمس من تداعيات مواصلة تقييد إسرائيل لإدخال الإسمنت إلى قطاع غزة.

وذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير له، أن حظر الاحتلال الاسرائيلي  استيراد الإسمنت خفض من كميته في السوق الغزي، ورفع أسعاره، وأن هذا الإجراء الإسرائيلي أرغم المؤسسات الأممية على تعليق المساعدات النقدية المقدمة لترميم المنازل المدمرة من الحرب الأخيرة على القطاع.



وقال التقرير:»لقد منعت السلطات الإسرائيلية منذ 3 نيسان الجاري استيراد الاسمنت للقطاع الخاص في قطاع غزة، في أعقاب مزاعم بعدم وصول كميات كبيرة منه إلى الفئات المستهدفة من المستفيدين الشرعيين».

وأضاف:»كان استيراد وتوريد الإسمنت قد استؤنف للقطاع الخاص في قطاع غزة منذ تشرين أول  2014 فقط ضمن آلية عملية إعادة إعمار غزة، بعد الحظر العام الشامل المفروض منذ بدء الحصار في حزيران 2007، وتم التأكيد على القيود الأخيرة مرة أخرى في 18 نيسان،في أعقاب اكتشاف نفق يمتد من غزة إلى إسرائيل، وهو الأول من نوعه الذي يُكتشف منذ صراع غزة 2014.

واوضح التقرير لقد بلغ المتوسط الشهري لكميات الإسمنت التي دخلت للقطاع الخاص في غزة منذ تشرين الأول  2015 وحتى فرض القيود الأخيرة، 75,000 طن من خلال معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم)، وكانت تهدف في المقام الأول إلى إصلاح المساكن وإعادة إعمار ما يزيد عن 171,000 وحدة تضررت أو دمرت خلال الأعمال القتالية في عام 2014.

وقد تم بيع معظم مواد إصلاح المسكن وإعادة الإعمار التي دخلت إلى المستفيدين.واشار الى ان مجموعة العمل الخاصة بالمأوى افادت بأن المنظمات التي تقدم المساعدة اضطرت إلى تعليق المساعدات النقدية لترميم منازل ما يزيد عن 1,370 أسرة نتيجة لندرة الإسمنت والارتفاع الحاد في أسعاره، وبالإضافة إلى ذلك، تم تأجيل توزيع دفعات مالية إلى 1,550 أسرة من المقرر أن تبدأ إعادة الإعمار وذلك جراء عدم توفر الاسمنت.وقال التقرير «يعاني ما يزيد 75,000 شخص دُمرت منازلهم أو تضررت بشدة خلال الأعمال القتالية في 2014، جراء التهجير الداخلي الذي طال أمده بسبب القيود المفروضة على دخول مواد البناء الأساسية ونقص التمويل».وأضاف «ووفقا لاتحاد المقاولين الفلسطينيين، يؤدي نقص الاسمنت حاليا إلى انقطاع 40,000 شخص عن أعمالهم في قطاع البناء».

  وفي القدس المحتلة  قام الاف المسيحيين الارثوذكس الذين توافدوا من مصر واوروبا الشرقية بالخطوات الاخيرة التي قام بها السيد المسيح، فحملوا الصليب عبر شوارع القدس القديمة، للاحتفال بيوم الجمعة العظيمة.

 واتخذت السلطات الاسرائيلية تدابير امنية مشددة في القدس القديمة. ويستهدف هذا الانتشار على ما يبدو تنظيم تحركات المصلين في الأزقة الضيقة التي يرتادها السائحون ايضا، اكثر مما يستهدف منع احتمال وقوع اعمال عنف، على رغم التوترات المتجددة بين الاسرائيليين والفلسطينيين.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل