الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في الذكرى السنوية لنشر صور التعذيب: هيومن رايتس: جرائم أبو غريب جزء من نمط واسع من الاساءات بحق المعتقلين المسلمين في العالم

تم نشره في الخميس 28 نيسان / أبريل 2005. 03:00 مـساءً
في الذكرى السنوية لنشر صور التعذيب: هيومن رايتس: جرائم أبو غريب جزء من نمط واسع من الاساءات بحق المعتقلين المسلمين في العالم

 

 
نيويورك: قالت منظمة هيومن رايتس ووتش في الذكرى السنوية لنشر اول صور اساءة معاملة السجناء من قبل الجنود الأميركيين، ان الجرائم التي ارتكبت في ابو غريب ليست سوى جزء من نمط واسع من الاساءات بحق المعتقلين المسلمين حول العالم.
وتنشر هيومن رايتس ووتش في هذا السياق، موجزاً عن الادلة على اساءة الولايات المتحدة للمعتقلين في العراق وافغانستان وغوانتانامو اضافة الى برامج عمليات الـ »سي آي ايه« السرية في مجال الاعتقال و»التسليم الاستثنائي« و»التسليم المتبادل«.
وقال ريد برودي، المستشار القانوني الخاص بـ »هيومن رايتس ووتش«: »لم يكن ابو غريب سوى حافة جبل الجليد. ومن الواضح الآن ان اساءة معاملة المعتقلين لم تنحصر في ابو غريب فقط، بل شملت مراكز الاعتقال في افغانستان وغوانتانامو وفي »اماكن سرية« خارج الولايات المتحدة، وفي مراكز اعتقال تتبع دولاً اخرى ارسلت الولايات المتحدة السجناء اليها«.
ودعت »هيومن رايتس ووتش« في الرابع والعشرين من شهر نيسان الحالي الى تعيين مدعٍ خاص للتحقيق في مسؤولية وزير الدفاع دونالد رامسفيلد والمدير السابق لوكالة المخابرات المركزية جورج تينيت، وغيرهما عن الجرائم المرتكبة بحق المعتقلين.
وعبرت »هيومن رايتس ووتش« ايضاً عن قلقها من ان الولايات المتحدة لم تتوقف عن استخدام وسائل غير قانونية في استجواب المعتقلين، بالرغم من الضرر الذي سببته فضيحة الاساءة للمعتقلين.
وكان النائب العام البرتو غونزاليس قد قال في رد كتابي في كانون الثاني الماضي اثناء جلسات الاستماع المتعلقة بتثبيت تنصيبه كنائب عام، ان تحريم المعاملة القاسية والمهينة وغير الانسانية وغيره من ضروب المعاملة او العقوبة القاسية او اللاإنسانية او المهينة، لا يسري على تعامل الموظفين الأميركيين مع غير المواطنين الأميركيين خارج الولايات المتحدة؛ مشيراً الى عدم وجود قانون يحظر على وكالة المخابرات المركزية القيام بذلك اثناء استجوابها غير الأميركيين خارج الولايات المتحدة.
وقالت »هيومن رايتس ووتش« إن حكومة الولايات المتحدة مستمرة في حجب معلومات اساسية بشأن معاملة المعتقلين، بما في ذلك التوجيهات التي تفيد المعلومات بان الرئيس جورج بوش قد وقعها والتي تسمح لوكالة المخابرات المركزية باقامة مراكز اعتقال سرية و»تسليم« مشبوهين الى بلدان تستخدم التعذيب.
وقال برودي: »اذا كان للولايات المتحدة ان تمسح عنها عار ابو غريب، فعليها ان تحاكم من هم في القمة ممن امروا باساءة المعاملة، او تغاضوا عنها، وان تكون واضحة بشأن ما سمح به الرئيس. على واشنطن ان تمتنع نهائيا عن اساءة معاملة المعتقلين باسم الحرب على الارهاب«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش