الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميركل المستشارة الالمانية المقبلة:مفاوضات تشكيل حكومة ائتلافية تبدأ 17 الحالي

تم نشره في الخميس 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 02:00 مـساءً
ميركل المستشارة الالمانية المقبلة:مفاوضات تشكيل حكومة ائتلافية تبدأ 17 الحالي

 

 
[ برلين- ا ف ب ،رويترز
ستصبح المحافظة انغيلا ميركل اول مستشارة المانية بعدما هزمت الرجل القوي الذي كان يعترض وصولها الى هذا المنصب منذ ثلاثة اسابيع الاشتراكي الديموقراطي غيرهارد شرودر على الرغم من الغالبية الضعيفة التي حققها الاتحادان المسيحيان الديموقراطي والاجتماعي في الانتخابات التشريعية المبكرة في 18 ايلول. وقد وافقت قيادات كل من الحزب الاشتراكي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الديموقراطي وشقيقه البافاري الاتحاد المسيحي الاجتماعي امس على بدء المفاوضات حول برنامج عمل حكومة مقبلة موسعة بقيادة ميركل.وهذه المفاوضات التي تبدو شاقة ستبدأ في 17 تشرين الاول وتنتهي في 12 تشرين الثاني.
فقد اعلنت ميركل امس الاثنين انها ستكون المستشارة القادمة لالمانيا على راس حكومة ائتلافية مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي يتزعمه المستشار الحالي غيرهارد شرودر.
وجاء هذا الاعلان بعد اجتماع لقيادات التحالف المسيحي الديمقراطي والحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا مساء أمس الاول استمر ثلاث ساعات ونصف الساعة من أجل التوصل لحل لمشكلة المستشار وتوزيع الحقائب الوزارية واستعراض الاسماء المرشحة للمناصب.
وقالت رئيسة الاتحاد المسيحي الديموقراطي في مؤتمر صحافي في برلين ان ''المستشارية ستذهب الى الاتحاد المسيحي الديموقراطي'' .
الا ان الثمن الذي دفع لتخلي غيرهارد شرودر عن منصب المستشارية كان باهظا بالنسبة الى ميركل. ففي الايام الاخيرة، ضاعف قادة الاتحاد المسيحي الديموقراطي من ضغوطهم للابقاء على العناصر الاساسية لبرنامج الاتحاد في حين كان تم التخلي عن عدد كبير اخر.
وسيحصل الاشتراكيون الديموقراطيون على 8 من اصل 16 حقيبة وزارية بينها المالية والخارجية والعمل والصحة والعدل.
اما الاتحاد المسيحي الديموقراطي فسيحصل اضافة الى ميركل ووزير دولة لشؤون المستشارية، على حقيبة الاقتصاد - وزارة توسعت صلاحياتها لتشمل المسائل الاوروبية والتي سيتولاها المحافظ البافاري ادموند شتويبر - والداخلية والدفاع والزراعة والتاهيل والابحاث والعائلة.
ووعدت ميركل بابتسامة خفيفة، بان تتولى قيادة ''ائتلاف الفرص الجديدة''. وقالت ''ان الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاجتماعي والحزب الاشتراكي الديموقراطي سيتمثلان بعدد متساو من الاعضاء'' لانه ''لا يمكن ان يتحدث الواحد بصوت اقوى من الثاني. سنسهر على ان يتولى كل معسكر مناصب رئيسية وان يكون لكل طرف حقيبة اجتماعية واحدة على الاقل''.
وقد تخلى المستشار شرودر عن تولي اي منصب في الحكومة الجديدة بحسب مصادر مقربة من حزبه. واعلن بحسب هذه المصادر ''هذا لا يدخل في مشاريعي. ان مسيرتي ستاخذ اتجاها اخر''.
وغيرهارد شرودر الذي يتراس ائتلافا يجمع حزبه وحزب الخضر منذ خريف 1998 ''سيواصل المشاركة في اعمال الحزب الاشتراكي الديموقراطي وفي المفاوضات التي ستفضي الى الائتلاف الجديد''، كما اوضح رئيس حزبه فرانتز مونتفرينغ دون اي تفاصيل اضافية.
وينبغي اجتياز مراحل عدة سيتولى خلالها شرودر تصريف الاعمال الجارية،وسيتعين على الاحزاب ان تصادق على الاتفاق اثناء مؤتمر استثنائي في منتصف تشرين الثاني وسيكون على مجلس النواب الموافقة على تعيين ميركل.
وستتولى ميركل 51 عاما قيادة المانيا في وقت تجد فيه البلاد التي غالبا ما وصفت بانها ''الرجل المريض في اوروبا'' نفسها غارقة في ازمة اقتصادية واجتماعية خانقة. ولا تصل ميركل الى الحكم بموقف قوي وانما على راس حكومة يتمتع فيها المعسكر الاشتراكي الديموقراطي بقوة ترغمها على التخلي عن الكثير من بنود برنامجها الليبرالي.
وبعد سبعة اعوام على ائتلافه مع الخضر، تخلى غيرهارد شرودر 61 عاما عن تاكيده عشية الانتخابات المبكرة في 18 ايلول بقائه في منصب المستشار.
وكان الاشتراكيون الديموقراطيون ينكرون على ميركل حق الوصول الى منصب المستشارية بحجة النتيجة الضعيفة جدا التي حصل عليها الاتحادان المسيحيان الديموقراطي والاجتماعي ''2ر35% مقابل 2ر34% للحزب الاشتراكي الديموقراطي''، اي 226 نائبا مقابل 222.
وبحسب غيرهارد شرودر، فان نتيجة التصويت والصعود القوي للحزب الاشتراكي الديموقراطي خلال الحملة الانتخابية كانا يعبران عن رغبة غالبية من الالمان في مواصلة اصلاحاته الاقتصادية.
وسيكون على قادة الاتحادين المسيحيين الديموقراطي والاجتماعي ان يقنعا حزبيهما المتحفظين في حين خاض كل من غيرهارد شرودر وانغيلا ميركل الحملة الانتخابية قبل انتخابات الثامن عشر من ايلول، من اجل ''ولاية واضحة'' وضد ائتلاف موسع.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل