الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تسارع الاتصالات والمشاورات لقمة شرم الشيخ: رايس تطالب اسرائيل بقرارات `صعبة وحاسمة` لدفع عملية السلام

تم نشره في الاثنين 7 شباط / فبراير 2005. 02:00 مـساءً
تسارع الاتصالات والمشاورات لقمة شرم الشيخ: رايس تطالب اسرائيل بقرارات `صعبة وحاسمة` لدفع عملية السلام

 

 
عواصم - وكالات الانباء: تسارعت التحركات الدبلوماسية والسياسية عشية انعقاد القمة الرباعية المرتقبة في شرم الشيخ، فيما بدأت وزيرة الخارجية الاميركية زيارتها لاسرائيل والاراضي الفلسطينية بالاعراب عن ارتياحها للاجواء السائدة في الشرق الاوسط معتبرة انها »فترة فرص« يجب عدم التفريط بها ودعت اسرائيل الى اتخاذ قرارات صعبة.
وفي نطاق تسارع الاتصالات والمشاورات للقمة الرباعية، فقد شهدت كل من عمان والقاهرة وتل ابيب ودمشق حركة دبلوماسية نشطة فبعد مغادرة مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الاوسط وليام بيرنز القاهرة التي وصلها بشكل مفاجىء الى تل ابيب غادر وزير الخارجية المصري احمد ابوالغيط الى دمشق في زيارة قصيرة مقررة حاملا رسالة من الرئيس المصري الى نظيره السوري بشار الاسد.
بينما اعلنت الاذاعة الاسرائيلية امس ان الرئيس مبارك قد يوافق على القيام بزيارة الى الدولة العبرية بعد انتهاء اعمال قمة شرم الشيخ ونقلت الاذاعة عن مقربين من الرئيس المصري انه قد يوافق على دعوة يوجهها له شارون خلال انعقاد الرباعية.
وقد التقى بيرنز الرئيس مبارك وبحث معه آخر تطورات الوضع في المنطقة وجهود دفع عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين وقمة شرم الشيخ.
واعلنت دمشق في اعقاب زيارة ابوالغيط ان الرسالة المصرية »تتعلق بالجهود المبذولة لوضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني في الاراضي المحتلة والخطوات التي من شأنها ان تساعد على تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية والموقف الفلسطيني في العملية السلمية.
وقبيل مغادرته دمشق اعلن وزير الخارجية المصري ان سوريا رحبت بالاجتماع الرباعي وتأمل ان يؤدي الى حركة مفيدة ونتائج مثمرة فيما يتعلق بالعلاقة الاسرائيلية الفلسطينية لافتا الى ان دمشق لديها »رغبة لدفع الحوار مع اسرائيل« مشيرا الى ان ردود الفعل الاسرائيلية على الرغبة السورية ستكون لها فعاليتها ومحوريتها.
وقال ابوالغيط ان الرئيس الاسد حمله رسالة جوابية تتضمن الرؤية السورية لكيفية التحرك على المسار السوري، مشيرا الى ان المناخ اصبح مواتيا للتحرك على المسار الفلسطيني الاسرائيلي، وموضحا ان هناك اتصالات تجري لعقد اجتماع للجنة الرباعية الدولية بشأن الشرق الاوسط على المستوى الوزاري وان هذا الاجتماع قد يعقد على هامش مؤتمر لندن الذي سيبحث المساعدات اللازمة للفلسطينيين مطلع آذار المقبل.
واعرب وزير الخارجية المصري عن امله ان تساهم قمة شرم الشيخ في اطلاق المسار الفلسطيني الاسرائيلي من جديد بكل مراحله المختلفة لافتا الى ان القمة تستهدف »وقف اطلاق النار واستعادة الثقة بين الطرفين باجراءات يتفقان عليها بمساعدة اردنية مصرية.
وقبل لقائها وزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم قالت رايس »ان الفترة الحالية فترة فرص يجب علينا ان نغتنمها«، مؤكدة بقولها »سنطلب من شركائنا واصدقائنا في اسرائيل العمل على ان تواصل اسرائيل اتخاذ القرارات الصعبة اللازمة لدفع السلام.. وقيام دولة فلسطينية ديموقراطية«.
وبعد ان تطرقت الى الجهود التي يبذلها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لوقف هجمات الفصائل الفلسطينية واستئناف الحوار بين الاسرائيليين والفلسطينيين قالت ان »كل هذه العناصر تسمح بالعودة الى خريطة الطريق والتقدم نحو تحقيق رؤية الرئيس الاميركي جورج بوش« الداعية الى قيام »دولتين ديموقراطيتين تعيشان جنبا الى جنب«. لكنها ابدت شيئا من الحذر مضيفة »لا يزال هناك الكثير الذي يجب القيام به«.
وقد وصلت رايس الى القدس المحتلة في اطار اول جولة تقوم بها منذ توليها مهام منصبها وتقودها الى عدد من دول اوروبا والشرق الاوسط.
وكررت رايس باسم بوش وباسمها الخاص ان الولايات المتحدة ملتزمة بالسلام وان اللجنة الرباعية »مستعدة للمساعدة«.كما دعت جميع قادة المنطقة الى بذل »كل ما بامكانهم من اجل السلام«.
واقر شالوم بان الاجواء مواتية لكنه قال »ان الاختبار الجديد هو التقدم حقا نحو السلام وليس الاكتفاء بالاحتفالات«، مضيفا ان لواشنطن »دورا اساسيا تلعبه« لارساء السلام في المنطقة.
وقبل مغادرتها انقرة في طريقها الى القدس المحتلة، قالت وزيرة الخارجية الاميركية انه ليس لدى بلادها خطط فورية لتعيين مبعوث خاص للنزاع الاسرائيلي الفلسطيني.
وكان مسؤول اميركي بارز قال السبت ان واشنطن تناقش مع اسرائيل والفلسطينيين تشكيل مجموعة لادارة الازمات لضمان استمرار محادثات السلام رغم اعمال العنف التي يعد وقوعها »امرا حتميا«.
وفي مقابلة مع البي بي سي بثتها امس ،قالت رايس ان الولايات المتحدة »معجبة« بالرئيس الفلسطيني ، مؤكدة ان انتخابه كان »عاملا ايجابيا« لعملية السلام. وقالت في المقابلة التي سجلت الجمعة اثناء زيارتها لندن في اطار جولتها الاوروبية والشرق اوسطية، ان عباس »شخص يقول ان الانتفاضة المسلحة فشلت، وانه حان الوقت الان للانتقال الى المفاوضات«.
في غزة، اعلن مسؤول فلسطيني ان لجنة فلسطينية اسرائيلية مشتركة لبحث المعايير المتعلقة بالافراج عن المعتقلين الفلسطينيين شكلت خلال اجتماع بين الجانبين مساء السبت.
وتابع ان هذه اللجنة ستجتمع الاربعاء المقبل اي في اليوم التالي لقمة شرم الشيخ »لبحث المعايير الخاصة بالاسرى الذين سيتم الافراج عنهم حيث يطالب الجانب الفلسطيني بان تشمل قائمة المفرج عنهم من اعتقلوا او حوكموا قبل عام 1993«.
والى جانب قضية الاسرى والمعتقلين، بحث الجانبان في هذا الاجتماع عددا من القضايا من بينها الانسحاب من مدن في الضفة الغربية والمطلوبين الى جانب الاستعدادات لقمة شرم الشيخ .
وتحدث المصدر نفسه عن »تقدم« بشأن الانسحاب في الضفة الغربية ومسألة المطلوبين، بدون ان يذكر اي تفاصيل.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل