الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استياء دولي من عمليات القمع في اوزبكستان * انديجان محاصرة والمعارضة تتحدث عن سقوط 745 قتيلا

تم نشره في الأربعاء 18 أيار / مايو 2005. 02:00 مـساءً
استياء دولي من عمليات القمع في اوزبكستان * انديجان محاصرة والمعارضة تتحدث عن سقوط 745 قتيلا

 

انيدجان - اوزبكستان - وكالات الانباء - جرى اطلاق نار استمر عدة ساعات ليل الاثنين الثلاثاء في مدينة انيدجان شرق اوزبكستان التي ما زالت في حالة حصار وتطوقها قوات عسكرية ومن الشرطة، فيما تمركزت دبابات في وسط المدينة التي فرض منع التجول ليلا فيها.
واكدت صحيفة »ايزفستيا« الروسية نقلا عن حزب اوزبكستاني معارض امس ان 745 شخصا على الاقل قتلوا في التمرد في انيدجان شرق اوزبكستان والقمع الذي تلاه، وقالت الصحيفة ان اعضاء حزب »المزارعين الاحرار«.. »اوزود دخكونلار« يستجوبون السكان في كل البيوت ويسجلون اسماء الضحايا.
اما السلطات الاوزبكستانية فقد تحدثت عن مقتل اكثر من سبعين شخصا،وقال وزير الداخلية الاوزبكستاني زكير الماتوف ان اكثر من سبعين شخصا قتلوا في اطلاق النار الجمعة في انديجان و»سبعين من مثيري الشغب« اعتقلوا، فيما قال المدعي العام الاوزبكستاني رشيد قديروف في مؤتمر صحفي امس ان اجمالي عدد وفيات قمع التمرد في بلدة انديجان الشرقية بلغ 169 قتيلا.
ووضع سكان المدينة التي يسكنها 300 ألف نسمة أكاليل الزهور على برك دماء جفت أمام المدرسة رقم 15 في شارع شولبون حيث قال شهود ان القوات الاوزبكية قتلت بالرصاص المئات بينهم نساء وأطفال.
وعلى بعد حوالي خمسين كيلومترا شرقا، عاد الهدوء الاثنين الى مدينة كاره-سو الواقعة على الحدود بين اوزبكستان وقرغيزستان والتي شهدت اطلاق نار ليل الاحد الاثنين.
وتجمع حوالي 15 متظاهرا امس امام السفارة الاميركية في طشقند للمطالبة باصلاحات في اوزبكستان ، واليافطات التي حملها المتظاهرون لم تشر مباشرة الى احداث انديجان وانما كانت معارضة للنظام وتتضمن احتجاجا على ظروف الحياة في البلاد، وكتب على احداها »هل انتم بحاجة لثورة برتقالية؟«.
وقد اثار قمع التظاهرة الجمعة في انيدجان استياء عدد من الدول، فقد اعربت الولايات المتحدة عن قلقها العميق وادانتها لاقدام القوات الاوزبكية على اطلاق النار على المدنيين لقمع التظاهرات في شرق البلاد.
ودعت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس اوزبكستان الى اعتماد اصلاحات سياسية بهدف تجنب اضطرابات مستقبلية.
واكد الامين العام للامم المتحدة كوفي انان انه يتابع »بقلق كبير« تطور الوضع في اوزبكستان، ودعا الى جميع الاطراف المعنية الى ضبط النفس.
من جهته، دعا وزير الخارجية الفرنسي الى الحوار في اوزبكستان بينما قال وزير الخارجية البريطاني جاك سترو ان البريطانيين »قلقون جدا حيال التقاريرالتي تلقوها ومفادها ان قوات فتحت النار على مدنيين في انديجان شرق البلاد«.
على الصعيد نفسه دعت منظمة العفو الدولية للدفاع عن حقوق الانسان، اوزبكستان الى السماح باجراء »تحقيق مستقل وسريع حول الاحداث على ان تكشف نتائجه التي ستتيح احالة المسؤولين عن العنف الى القضاء«.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل