الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وثائق بريطانية: بوش وبلير اتفقا على الإطاحة بصدام قبل تسعة أشهر من شن الحرب

تم نشره في الاثنين 2 أيار / مايو 2005. 02:00 مـساءً
وثائق بريطانية: بوش وبلير اتفقا على الإطاحة بصدام قبل تسعة أشهر من شن الحرب

 

 
لندن - رويترز - جاء في وثائق بريطانية سرية نشرتها صحيفة صنداي تايمز أمس بعد تسريبها أن الرئيس الامريكي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير كانا عازمين على الاطاحة بالرئيس العراقي صدام حسين قبل تسعة أشهر على الاقل من شن الحرب في العراق.
وقد تترك هذه الوثائق تأثيرا على الانتخابات البريطانية المقررة يوم الخميس المقبل والتي عادت فيها قضية العراق وما اذا كان بلير قد ذكر الحقيقة لدى طرح مسألة الحرب الى الظهور في الاسبوع الاخير من الحملة الانتخابية.
وردد بلير دوما أنه لم يلزم بريطانيا بمهاجمة العراق قبل اعطاء صدام فرصة أخيرة للتخلي عن أسلحة الدمار الشامل وأن »تغيير النظام« وهو ما يعني الاطاحة بصدام لم يكن هدفه قط.
ونشرت صحيفة صنداي تايمز ما قالت انه محضر سري لوقائع اجتماع حكومي رفيع المستوى عقد لبحث مسألة العراق في تموز عام 2002 أي قبل تسعة أشهر من الغزو.
وتشير وقائع الجلسة الى أن بلير تحدث الى حكومته صراحة عن الاطاحة بصدام.
ونقل عن بلير قوله »لو أن المناخ السياسي سليم لايد من تغيير النظام.«
وأضاف »القضيتان الرئيسيتان هما هل ستنجح الخطة العسكرية وهل لدينا استراتيجية سياسية تتيح الفرصة لنجاح الخطة العسكرية«.
وقال وزير الخارجية جاك سترو ان قضية الحرب »هزيلة« لان »صدام لا يهدد جيرانه ولان قدرته المتعلقة بأسلحة الدمار الشامل أقل منها في ليبيا أو كوريا الشمالية أو ايران«.
واقترح سترو اعطاء صدام انذارا للسماح بدخول المفتشين الدوليين عن السلاح مما يثير مواجهة من شأنها »المساعدة في اعطاء المبرر القانوني لاستخدام القوة«.
وقال السير ريتشارد ديرلاف مدير الاستخبارات الخارجية البريطانية بعد أن عاد لتوه من زيارة الى واشنطن ان الحرب كانت »حتمية« لان »بوش كان يريد التخلص من صدام من خلال العمل العسكري« وان »معلومات المخابرات والحقائق أعدت بحيث تناسب هذه السياسة«.
وأشار محضر الجلسة الى أن بلير طلب من السير مايكل بويس رئيس اركان الدفاع أن يقدم له خطط الحرب في وقت لاحق من ذلك الاسبوع.
ورغم أن كثيرين في بريطانيا عارضوا الحرب فان القضية لم تظهر سريعا كقضية انتخابية لان كلا من حزب العمال الذي ينتمي اليه بلير وحزب المحافظين وهو حزب المعارضة الرئيسي أيدها.
والوثيقة التي نشرتها صنداي تايمز هي ثاني تسرب رئيسي يخص العراق يظهر في الاسبوع الاخير قبل الانتخابات. ففي الاسبوع الماضي سربت القناة التلفزيونية الرابعة نصيحة الى بلير اثار فيها النائب العام شكوكا حول مشروعية الحرب.
وامتنع مكتب رئيس الوزراء عن التعليق عما اذا كانت وقائع الاجتماع التي تسربت الى صنداي تايمز صحيحة لكنه قال ان الاجتماع عقد قبل قرار مجلس الامن الدولي الذي أعطى الاساس لبلير لخوض الحرب.
وقالت متحدثة »كان هذا قبل القرار بسلك طريق الامم المتحدة وقبل القرار 1441 الذي استند النائب العام في حكمه عليه... لذا فان الملابسات تلاحقت على نحو سريع«.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل